Close ad

حسن حسني في ذكرى ميلاده.. محطات في حياة «الجوكر» وتميمة حظ نجوم الفن

19-6-2024 | 09:09
حسن حسني في ذكرى ميلاده محطات في حياة ;الجوكر; وتميمة حظ نجوم الفنالفنان حسن حسني
آيات الأمين

تحل اليوم ذكرى ميلاد الفنان حسن حسني، أحد أكثر الممثلين نشاطًا وحضورًا في تاريخ السينما المصرية، قدم أكثر من 515 عملاً بين مسرح وتلفزيون وسينما، مما جعله من أبرز الفنانين في تاريخ السينما المصرية، يأتي في المرتبة الثانية بعد صبري عبد المنعم من حيث الأكثر مشاركة في المسرح والسينما والتلفزيون العربي، وكان تميمة حظ للعديد من النجوم في أعمالهم الفنية.

موضوعات مقترحة

النشأة والبدايات

وُلد حسن حسني في 19 يونيو 1936م في حي القلعة لأب مقاول، وخلال عمره الطويل الذي لم يخل من متاعب ومواقف صعبة، بدأت حياته في حي الحلمية الجديدة، وفي سن السادسة فقد والدته، وهو الحدث الذي أضفى عليه هالة من الحزن الدفين، عشق التمثيل منذ المدرسة الابتدائية، حيث قدم دور "أنطونيو" في إحدى الحفلات المدرسية وحصل على كأس التفوق بالمدرسة الخديوية، إضافة إلى ميداليات التقدير من وزارة التربية والتعليم، وحصل على شهادة التوجيهية عام 1956م.

ظهور الموهبة

لفت الأنظار إلى موهبته في إحدى لجان التقييم الخاصة بمسابقات التمثيل في المدارس، مما جعله يتأكد أنه لن يعمل في شيء آخر غير التمثيل، وكانت بداية حسن حسني في المسرح.

في بداية الستينات، كان عضواً في فرقة المسرح العسكري التابعة للجيش حتى صدر قرار بحل المسرح العسكري عقب هزيمة الخامس من يونيو 1967م، بعدها تنقل بين مسرح الحكيم والمسرح القومي والمسرح الحديث، ثم انضم لفرقة جلال الشرقاوي وعمل فيها ما يقرب من 10 سنوات.

البداية التلفزيونية

تعرف الجمهور على حسن حسني لأول مرة في التلفزيون من خلال مسلسل "أبنائي الأعزاء.. شكراً" بطولة عبد المنعم مدبولي وإنتاج عام 1979م، وفي الثمانينات، شارك في العديد من الأعمال الدرامية في استوديوهات دبي وعجمان التي عُرضت في دول الخليج العربي.

الانطلاقة السينمائية

بدايته السينمائية كانت من خلال دور صغير في فيلم "الكرنك" مع نور الشريف وسعاد حسني وإخراج علي بدرخان عام 1975م، ثم لفت الأنظار كممثل قادر على أداء أدوار الشر في فيلم "سواق الأتوبيس" الذي أخرجه عاطف الطيب عام 1982م، عمل مع الطيب في عدد من أفلامه مثل "البريء" (1986)، "البدروم" (1987م)، و"الهروب" (1991م)، كما تعاون مع المخرج محمد خان في فيلم "زوجة رجل مهم" (1988م).

العودة إلى المسرح

رغم ابتعاده عن المسرح لعدة سنوات، عاد حسني للمسرح في منتصف الثمانينات، وقدم عام 1985م المسرحية الفكاهية "اعقل يا مجنون" مع محمد نجم، وفي 1987م قدم مسرحية "ع الرصيف" مع سهير البابلي وحسن عابدين، وبرر حسني ابتعاده عن المسرح قائلاً إن أعمال التلفزيون هي التي حققت له الشهرة.

النجومية في التسعينيات

في التسعينيات، كانت نقطة انطلاقه إلى النجومية في عالم السينما، حيث عمل مجددًا مع المخرج عاطف الطيب في فيلم "دماء على الأسفلت" (1992م) وحاز على عدة جوائز على دوره في الفيلم، منها جائزة أحسن ممثل من المهرجان القومي للسينما المصرية عام 1993م، ونال أيضًا جائزة أحسن ممثل من مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي عن دوره في فيلم "فارس المدينة" (م1993)، وقدم شخصية "ركبة" في فيلم "سارق الفرح" (1994م) وحصل على عدة جوائز منها جائزة من إيطاليا.

التعاون مع فيفي عبده ومحمد هنيدي

قدم مع فيفي عبده عام 1994م مسرحية "حزمني يا"، وابتكر دور "القرين" الذي قدمه محمد هنيدي، في عام 1999م، قدم مسرحية "عفروتو" مع هنيدي.

الاتجاه إلى الكوميديا في الألفية الثالثة

مع بداية الألفية الثالثة، اتجه حسني للأدوار الكوميدية مع الوجوه الشابة، شارك محمد سعد في فيلم "اللمبي" (م2002) الذي حقق إيرادات مرتفعة، ويُعد محمد سعد أكثر الممثلين الشباب الذين شاركهم حسني أعمالهم بواقع 12 عملاً، يليه هاني رمزي برصيد 9 أعمال، منها "محامي خلع" (2002) و"غبي منه فيه" (2004)، ويأتي أحمد حلمي في المرتبة الثالثة بعدد 7 أعمال، منها "ميدو مشاكل" (2003) و"جعلتني مجرماً" و"خيال مآتة" (2019)، كما عمل مع كريم عبد العزيز في 4 أفلام، منها "الباشا تلميذ"، وكان علاء ولي الدين من أوائل الوجوه الشابة التي ساعد حسني في تقديمها، حيث قدم معه أفلام "عبود على الحدود" (1999)، "الناظر" (2000)، و"ابن عز" (2001).

الإرث الفني

شارك حسن حسني فيما يقرب من 500 عمل بين مسرح وتلفزيون وسينما، وكان آخرها مسلسل "سلطانة المعز" الذي عُرض في رمضان 2020. عاب عليه البعض قبول بعض الأدوار الضعيفة المستوى، لكنه برر ذلك بالظروف الحياتية التي دفعته لذلك.

صدمة الرحيل

توفي الفنان حسن حسني في فجر يوم السبت 30 مايو 2020 إثر أزمة قلبية مفاجئة، داخل مستشفى دار الفؤاد بالقاهرة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة