Close ad

للمرة الأولى منذ 24 عامًا.. زعيم كوريا الشمالة يستعد لاستقبال «بوتين» وسط قلق غربي

18-6-2024 | 11:54
للمرة الأولى منذ  عامًا زعيم كوريا الشمالة يستعد لاستقبال ;بوتين; وسط قلق غربي زعيم كوريا الشمالة يستعد لاستقبال بوتين وسط قلق غربي

بينما يشعر الأمريكيون والأوروبيون منذ أشهر بقلق من التقارب المتسارع بين موسكو وبيونج يانج، يتوجه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى كوريا الشمالية الثلاثاء والأربعاء في زيارة استثنائية قد يتم في ختامها توقيع اتفاق شراكة استراتيجية بين البلدين.

موضوعات مقترحة

قلق غربي من زيارة بوتين لكوريا الشمالية

فقد وصف المستشار الدبلوماسي لبوتين يوري أوشاكوف، زيارة الرئيس بأنها لحظة مهمة للبلدين الخاضعين لعقوبات غربية، معرباً عن أمله في توقيع اتفاقية شراكة استراتيجية، وفقا لوسائل إعلام روسية.

وأفاد بأنه سيتم توقيع وثائق مهمة للغاية، مشيرا إلى احتمال إبرام اتفاق شراكة استراتيجية شاملة.

كما لفت إلى أن هذه المعاهدة في حال التوقيع عليها ستكون بالطبع مشروطة بالتطور العميق للوضع الجيوسياسي في العالم وفي المنطقة وبالتغيرات النوعية التي حدثت مؤخرا في علاقاتنا الثنائية.

وتوقع أن يتم اتخاذ القرار النهائي بشأن توقيعها خلال الساعات المقبلة، وفقا لموقع العربية نت.

بالمقابل، أعرب البيت الأبيض عن قلق الولايات المتحدة إزاء العلاقات التي تزداد توثقا بين روسيا وكوريا الشمالية.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي جون كيربي للصحفيين الاثنين "لسنا قلقين بشأن زيارة" بوتين، مضيفا "ما يقلقنا هو تعمّق العلاقات بين هذين البلدين".

كما أضاف كيربي أن القلق لا يقتصر فقط على الصواريخ البالستية الكورية الشمالية لا تزال تستخدم في ضرب أهداف أوكرانية، بل أيضا لأنه قد يحصل تبادل من شأنه أن يؤثر على أمن شبه الجزيرة الكورية.

يشار إلى أن بوتين والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون سيدليان أيضا بتصريحات صحفية، كما سيحضر الرئيس الروسي حفلا موسيقيا يقام على شرفه.

وسيرافق بوتين وزيرا الخارجية سيرجي لافروف والدفاع أندريه بيلوسوف ونائبان لرئيس الوزراء ورئيس وكالة الفضاء الروسية (روسكوزموس).

وأعلن القصر الرئاسي الروسي"الكرملين"، أن الرئيس  بوتين سيقوم بزيارة إلى كوريا الشمالية الثلاثاء والاربعاء.
يشار إلى أن المرة الوحيدة التي زار فيها بوتين كوريا الشمالية كانت في يوليو 2000، بعد شهرين من تنصيبه رئيسا لأول مرة، حيث ناقش القضايا الثنائية والدولية مع والد كيم، كيم جونج إيل، الذي كان رئيسا للجمهورية آنذاك.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة