Close ad

مسئول أمريكي: بايدن على استعداد لإعادة فتح مخزون النفط حال استمرار ارتفاع أسعار البنزين

17-6-2024 | 13:56
مسئول أمريكي بايدن على استعداد لإعادة فتح مخزون النفط حال استمرار ارتفاع أسعار البنزينبايدن
أ ش أ

 كشف مستشار الرئيس الأمريكي لشئون الطاقة عاموس هوشستاين أن إدارة الرئيس جو بايدن أبدت استعدادها للإفراج عن المزيد من مخزونها الاستراتيجي النفطي حال استمرت أسعار البنزين في الارتفاع خلال الفترة المقبلة.

موضوعات مقترحة

وأقر هوشستاين في لقاء خاص أجراه مع صحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية، نُشر في عدد اليوم الإثنين عبر الموقع الإلكتروني للصحيفة، بأن أسعار الوقود "لا تزال مرتفعة للغاية بالنسبة للعديد من الأمريكيين"، موضحا أن إدارة بايدن مستعدة للإفراج عن المزيد من النفط من مخزونها الاستراتيجي لوقف أي قفزة في أسعار البنزين هذا الصيف لاسيما وأن البيت الأبيض يكافح لاحتواء التضخم قبل الانتخابات الرئاسية في شهر نوفمبر المقبل.

وأضاف هوشستاين أن الأسعار في محطات الوقود "لا تزال مرتفعة للغاية بالنسبة للعديد من الأمريكيين" وأنه يود أن يراها "تخفض بشكل أكثر قليلاً"، مؤكدا أن الإدارة ستبذل كل ما في وسعها للتأكد من أن السوق يتلقى إمدادات تكفيه لضمان أدنى سعر ممكن للمستهلكين الأمريكيين"، مُعربًا عن اعتقاده بأن "الولايات المتحدة لديها ما يكفي من الاحتياطي النفطي الاستراتيجي إذا لزم الأمر".

وبحسب الصحيفة تأتي تعليقات هوشستاين في الوقت الذي يحاول فيه بايدن التغلب على قلق الناخبين بشأن تعامله مع الاقتصاد قبل أقل من خمسة أشهر من بدء سباق الانتخابات.

وتعهدت إدارة بايدن بإجراءات تشمل فرض قيود على تكاليف الرعاية الصحية والرسوم المصرفية في محاولة لخفض التضخم، الذي انخفض بالفعل بنحو 60% منذ أن وصل إلى أعلى مستوياته في عدة عقود في عام 2022.

ورأت الصحيفة البريطانية أن أي قرار في الأشهر المقبلة بسحب المزيد من براميل الاحتياطي الاستراتيجي، الذي استغله بايدن بالفعل أكثر من أي من أسلافه، من شأنه أن يثير غضب الجمهوريين الذين اتهموه بـ "الإساءة السياسية وإساءة استخدام المخزون".

وبلغ متوسط ​​أسعار البنزين في الولايات المتحدة 3.45 دولار للجالون يوم أمس الأحد، بانخفاض طفيف عن العام الماضي لكنه لا يزال أعلى بنسبة 50% عما كان عليه عندما خلف بايدن دونالد ترامب كرئيس في عام 2021. وعلى الرغم من قدرته المحدودة على التأثير على الأسعار، فإن العديد من سائقي السيارات يلومون الرئيس الديمقراطي في مسِألة الضغط على محطات الوقود.

وبدوره قال ديفيد جونزاليس بروش، وهو سائق يعمل في شركة "أوبر" في لاس فيجاس بولاية نيفادا، حيث بلغ متوسط ​​الأسعار 4.05 دولار للجالون أمس الأحد:" أنا لا أحب بايدن. بالنسبة للبنزين، هل يُعقل أن أدفع ما يقرب من 5 دولارات للجالون. في السابق، كان السعر يساوي دولارين، عندما كان لدينا ترامب".

جدير بالذكر أن الاحتياطي الاستراتيجي للنفط الخاص بالولايات المتحدة أُنشئ منذ ما يقرب من نصف قرن كحاجز ضد القفزات في أسعار النفط العالمية في أوقات انقطاع الإمدادات في حين أعلن بايدن عن إطلاقات من الاحتياطي في أواخر عام 2021 ومرة ​​أخرى في عام 2022 مع ارتفاع أسعار البنزين في ضوء العمليات العسكرية الروسية في أوكرانيا.

من جهتها، مددت منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك+" هذا الشهر تخفيضات إمدادات النفط في محاولة لتعزيز الأسعار حيث حددت سعر التسوية لخام برنت عند 82.62 دولار للبرميل يوم الجمعة الماضية بعد أن ارتفع 7% في الأسبوعين الماضيين كما توقع جولدمان ساكس أن يصل سعر النفط إلى 86 دولارًا للبرميل في الربع المقبل.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: