Close ad

"عيد" البحيرة.. "لحمة – وفرحة – وجبر خواطر"

16-6-2024 | 17:26
عيد البحيرة  لحمة – وفرحة – وجبر خواطر" عيد " البحيرة .. " لحمة – وفرحة – وجبر خواطر"

 

موضوعات مقترحة

البحيرة ـ منى الوكيل

 

يتميز عيد الأضحى المبارك في جميع محافظات مصر بمظاهر معروفة تتمثل فى ذبح الأضاحي، لكن ما يميز محافظة البحيرة هى عاداتها وتقاليدها الشعبية القديمة المتوارثة في أبنائها وأحفادهم، ولتحقيق كل هذه المعانى السامية ارتبطت آلياتها بعدد من الإجراءات والطقوس والمظاهر، من بينها ارتداء الكبار والصغار ملابس العيد الجديدة، وتحضير الأطعمة التى تميز العيد, بالإضافة إلى تجمع كل أفراد العائلة حول موائد الطعام.

ويقول علاء حمودة ـ أحد الأهالى ـ إن عيد الأضحى عند القادرين فرصة لإرضاء رب العالمين ببذل العطاء لغير القادرين الذين سيشعرون بالتكافل الاجتماعى فى أعظم صورة عندما يحصلون منهم على لحوم الأضاحى، لافتًا إلى أن جميع أهالى المدن والمراكز والقرى بالمحافظة ورغم فرحتهم بالعيد وقبل أن يقوموا بأداء صلاة العيد وذبح أضحيتهم، يذهبون لزيارة المقابر وقراءة القرآن, وتوزيع الصدقات من مال وخلافه على أرواح أمواتهم, وذلك وفاء منهم لمن غادروا الدنيا.

توزيع اللحوم

ويضيف المهندس أحمد الرفاعى "مهندس مدنى"، أنه يفضل  الحضور لمحل الجزارة ويكون بصحبته جميع أفراد أسرته، بعد صلاة العيد مباشرة ويختارون أحد الذبائح ويقوم الجزار بذبحها وتنظيفها وتقطيعها ووضعها فى لفات كل لفة تزن كيلو واحد، ثم يحملها فى سياراته ويقوم بتوزيع اللحوم على الأسر غير القادرة لإدخال الفرحة عليهم طبقا لشرع الله.

وأشار "الرفاعى" إلى أن أول وجبة يتم تناولها مع أفراد أسرته صباح يوم العيد هي الكبدة والطحال والحلويات وهى من مميزات عيد الأضحى، حيث تتميز بالرائحة الجميلة نظرًا لأن اللحم طازج، كما أن الفتة واللحمة وصوانى الرقاق يتصدران الوجبة الثانية أول يوم العيد.

الوجبات الشهية

ويقول حسام الطنيخى "أحد الأهالى" أنه يصلى صلاة العيد بصحبة أسرته فى المسجد، مضيفًا أنه يحرص على لمة العائلة فى منزل والدته، حيث يتم الذبيح مبكرًا عقب الصلاة مباشرة بمنزل والدته، ثم يقوم هو وإخوته وأبناؤهم بتوزيع اللحوم على الأسر محدودة الدخل، لافتًا إلى أنه يكون حريصًا على صحبة الأبناء لكى يتعلمون أن الدين الإسلامى هو دين رحمة وتكافل اجتماعى وجبر للخواطر من خلال تذكرة غير القادرين، وبعد ذلك تبدأ العائلة فى التجمع حول صواني الفتة واللحم الطازج المشوى وصوانى الرقاق والأرز المعمر والبامية باللحم الضانى والممبار وغيرها من الوجبات الشهية التى تعودوا على تناولها فى أيام عيد الأضحى المبارك.

احتفالات مختلفة

وأوضح المهندس محمد إبراهيم أبوالنصر، أن ما يميز الاحتفال بعيد الأضحى هو يوم وقفة عرفات، وقد تعودنا على صيام هذا اليوم العظيم، الذى تعودنا وعودنا أولادنا أن نكبر ونهلل فيه مثل الذين يقفون على جبل عرفات، لافتًا إلى أن الاحتفال فى مساء هذا اليوم بشوارع مدينة دمنهور شيء مختلف تمامًا، لأن جميع أصحاب المحلات التجارية ومن خلال مكبرات الصوت يذيعون بها أغانى العيد، كما يطلق الشباب الألعاب النارية والتى ترسم أشكالًا مختلفة فى السماء وتدخل البهجة على الكبار والصغار , مشيرًا إلى أنه يحرص على توزيع " العيدية " ولازم تكون أوراقًا مالية جديدة، يفرح بها الشباب والأطفال والنساء، وكل هذه العادات قد ورثتها عن والدى رحمة الله عليه.  

أجمل مظاهر العيد

ولأن العيد لحمة وفرحة وتكافل اجتماعى وجبر خواطر يقول الدكتور عبده النحال "أستاذ القانون الجنائى" أن أجمل مظاهر العيد تتجلى فى ارتداء كل أفراد الأسرة ملابسهم الجديدة، مشيرا إلى أنه يحرص على أن يقوم بشراء الملابس الجديدة لأبنائه، كما يحرص على تبادل الزيارات مع الأهل والأصدقاء والجيران، ليتشاركوا جميعاً فى الفرحة, وأيضًا التجمع أول أيام العيد حول مائدة الطعام المشتركة, والأكلة التقليدية من (الفتة) واللحم الضانى وصوانى الرقاق، كل ذلك فى فرحة لا تتكرر كثيراً نتيجة لضغوط الحياة.      

 

 

 

اقرأ أيضًا: