Close ad

الأضحي في أسوان.. عادات لا تندثر

16-6-2024 | 17:26
الأضحي  في أسوان عادات لا تندثرالأضحي في أسوان .. عادات لا تندثر

 

موضوعات مقترحة

السُلات والفتة يتصدران موائد البشارية والأسوانيين.. والنوبة تحتفل بـ"كوريه أنجا ناليه"

 

 أسوان - عزالدين عبد العزيز

يأتي عيد الأضحى هذا العام في أسوان وسط أجواء حارة للغاية وإن كانت لن تؤثر على الاحتفالات التقليدية للقبائل المختلفة، وهى احتفالات مشتقة من التراث الأسواني ومعظمها يقوم على تعدد أصناف الأكلات الشعبية الشهيرة، حيث يتصدر لحم السلات موائد قبيلتي البشارية والعبابدة، وتتصدر أطباق الفتة موائد القبائل الأخرى مثل الجعافرة والأصوالية، وفي عيد الأضحى تحديدًا يحرص النوبيون الذين يعيشون في القاهرة والإسكندرية وبعض محافظات الشمال علی قضاء العيد الكبير مع الأهل والأحباب في أسوان ومركز نصر النوبة فيما يعرف برحلة قطار النوبة السنوية.

السُلات والعَصيدة ..  تراث للبشارية

تظل احتفالات قبائل العبابدة والبشارية بعيد الأضحى كما كانت عليه من قبل، حيث يتم تجهيز وإعداد الوجبات الشهيرة التي يوضحها الشيخ نصر كرار شيخ قبائل البشارية في أسوان قائلا: إن أبناء القبائل يلتزمون كالعادة بتناول لحوم الأضحية يوميًا طوال أيام العيد، ويُعد لحم السُلات المشوي علی جمر الزلط هو أشهر وجبات الأضحى، حيث تتجمع العائلات للاحتفال بالعيد الكبير , وتقوم كل عائلة بتجهيز صينية خاصة بها يكون عليها كافة أصناف الأطباق الشهيرة من اللحوم ، وغالبًا ما يكون التجمع الأسري على وجبة العشاء .

"الأوتم" .. "الكِسرة" ..

ويضيف " الشيخ نصر " أن وجبات البشارية التي لها تاريخ عريق يمتد لمئات السنين، ومنها وجبة "الأوتم" التي يتم تجهيزها من خلال غمس كمية دقيق في الماء داخل إناء يوضع على النار مع تقليبه باستمرار ، وبعد تسويته يضاف إليه لبن الإبل ، كما من بين الأكلات الشهيرة الأخرى وجبة "الكِسرة" وهي عجينة تسوي في تراب ساخن وتسمي «المَلمودة» وتغطى بالجمر حتى يستوي أحد جانبيها ثم تقلب على الجانب الآخر حتى تستوي تمامًا وتصبح صالحة للأكل باللبن .

الكبده وفتة الملتوت .. تراث أسوانى

منذ سنوات طويلة يحتفظ الأصوالية وهم أهل المدينة بعاداتهم في عيد الأضحى ، حيث يتجمع الكبار والشباب والسيدات وقت ذبح الأضحية التي يفضلها أهل هذه القبيلة من لحم "الضآن "، وتتفنن السيدات الأصواليات كما يقول " وليد الأغا " في طهي وجبات العيد مستغلة كل جزء في الأضحية ، خاصة الكبده والقلب والطحال  ، وهی وجبة الإفطار التي تجتمع عليها كل أسرة ، ثم يعود الجميع في الغداء لتناول طبق  فتة العيش الشمسي المعروف بـ " الملتوت " ولهذا الطبق نكهة خاصة بعد إضافة الثوم والتقلية الخاصة ، وهى ذات العادة والتراث عند معظم القبائل العربية الأخري كالجعافرة والأنصار والعباسيين .

كوريج "أنجا ناليه ".. تهنئة النوبة في العيد

في النوبة الجميلة  لاتزال بلاد الذهب تحتفظ بالتراث والعادات في الأعياد والمناسبات ولا يخلو أي حديث من تبادل عبارة "كوريج أنجا ناليه " ومعناها عيدكم سعيد، وتختلف عادات النوبيين في عيد الأضحى عنها في عيد الفطر ، حيث يوضح أحمد راشد من منشية النوبة أن عيد الأضحى له طقوس خاصة عند النوبيين ، حيث تشهد قری مركز نصر النوبة حالة من التأهب لاستقبال أبناء العمومة المقيمين في الشمال ، وقبل العيد يتم تجهيز  المخبوزات والوجبات المعروفة  التي كثيرا ما يشتاق لها الجميع ، بالإضافة إلی التحضير للأفراح التي تقام في أيام العيد استغلالا لتواجد الأهل والأحباب ، ويضيف قائلا : ننتظر  عيد الأضحى بفارغ الصبر ، فهي فرصة نتجمع فيها من كل قرية لتكون ملتقی نتبادل من خلاله الزيارات للتعبير عن أواصر المحبة بين القری .

قطار النوبة

وحول رحلة قطار النوبة ، أشار أيمن فؤاد عضو مجلس النواب إلى إن هذه الرحلة السنوية تلقى إقبالا كبيرا من الجميع ، فالرحلة تجسد بالفعل معاني التواصل وصلة الرحم  ، لافتا إلى أن تاريخ هذه الرحلات يعود لفكرة نبعت عند الأباء من منطلق الحرص علي التواصل والحفاظ علي الهوية والثقافة والتراث النوبي الذي يتجسد في تجمع الأحفاد مع الأجداد ، حيث قاموا بمخاطبة الرئيس جمال عبد الناصر وقتها برغبتهم فقرر منح النوبيين هذا الامتياز تعويضا لهم عن انتقالهم من بلاد الذهب لمركز نصر أثناء بناء السد العالي ، ويؤكد أيمن فؤاد بأن جميع النوبيين يتبادلون الزيارات للتعبير عن  أواصر المحبة بين القرى .

اقرأ أيضًا: