Close ad

خبير: ألمانيا غير مجهزة بشكل جيد للتصدي للتهديدات الهجينة

16-6-2024 | 11:22
خبير ألمانيا غير مجهزة بشكل جيد للتصدي للتهديدات الهجينةالأمن السيبراني
الألمانية

 يعتقد خبير الأمن السيبراني كريستيان دور أن ألمانيا ليست مجهزة بما يكفي لحماية نفسها من حملات تضليل أجنبية وهجمات سيبرانية.

موضوعات مقترحة

وقال الباحث في معهد "هاسو بلاتنر": "للأسف، فيما يتعلق بالتهديدات الهجينة، فإننا لسنا مستعدين بشكل جيد على الإطلاق... لقد أظهر العامان الأخيران لحرب أوكرانيا مدى عدم استعدادنا وعدم قدرتنا في بعض الأحيان على التصرف كمجتمع عندما يتعلق الأمر بتهديدات هجينة - بداية من المعلومات المضللة والأخبار المزيفة وصولا إلى الهجمات على بنيتنا التحتية".

وفي مؤتمر بوتسدام العاشر حول الأمن السيبراني الوطني في معهد "هاسو بلاتنر" يومي الأربعاء والخميس المقبلين (19/20 حزيران/يونيو) تناقش السلطات الأمنية الألمانية وضع الأمن السيبراني في ألمانيا مع ممثلين عن الأوساط العلمية والاقتصادية. ومن المتوقع أن يحضر المؤتمر قادة المكتب الاتحادي للشرطة الجنائية ومكتب حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية)، والمكتب الاتحادي لأمن المعلومات.

ووفقا لوكالة الاستخبارات الخارجية الألمانية، فإن التهديدات الهجينة لها وجوه عديدة. وبحسب الوكالة، هناك جهات أجنبية مؤثرة تعتمد منذ وقت طويل على مزيج من الوسائل العسكرية والضغط الاقتصادي والدعاية المستترة لتحقيق أهدافها. وحذرت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر من مخاطر متزايدة لحرب هجينة روسية، تتضمن محاولات بسط نفوذ عبر التضليل والأخبار المزيفة على سبيل المثال. وذكرت الوزيرة أنه منذ بداية الحرب الروسية على أوكرانيا، تم تكثيف جميع التدابير الوقائية ضد التهديدات الهجينة. وكان الحزب الاشتراكي الديمقراطي والحزب المسيحي الديمقراطي أيضا هدفا لهجمات سيبرانية روسية.

ويرى دور أنه يمكن أن يكون للذكاء الاصطناعي أيضا تأثير على تطور مواقف متطرفة في المجتمع، وقال: "نناقش حاليا كثيرا الانقسام المتزايد في المجتمع، وأنه أصبح من الصعب بشكل متزايد الانفتاح على آراء مختلفة وإيجاد حلول وسط... للأسف، يلعب الذكاء الاصطناعي هنا أيضا دورا، حيث تقوم الخوارزميات في وسائل التواصل الاجتماعي باختيار المحتوى وتصفيته بطريقة تظهر للمستخدم فقط ما يتوقعه وما يعجبه، من أجل إبقائه متصلا بالإنترنت ونشطا لأطول فترة ممكنة"، موضحا أنه نتيجة لذلك يظل المستخدمون محاصرين في "فقاعة صدى" متحكم فيها عبر الخوارزمات، معزولين عمليا عن محتويات أخرى، وغالبا ما يتخذون مواقف متطرفة بشكل متزايد عند البحث عن المزيد، مؤكدا أنه من المهم لذلك تعزيز مهارات التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي لدى المستخدمين.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة