Close ad

الحبس أو الغرامة.. عقوبة التحرش في أيام العيد

15-6-2024 | 23:36
الحبس أو الغرامة عقوبة التحرش في أيام العيدجانب من حالات التحرش - أرشيفية
محمود رضا
تزامنا مع عيد الأضحي تنتشر فى الشارع المصرى والحدائق والمنتزهات العامة حالات التحرش بشكل أو بآخر التي تعانى منها كل بنت وسيدة والتي تبدأ بالتحرش اللفظي إلى الجسدي، حيث أصبح مفهوم التحرش يرتبط بشكل كبير بالأعياد، إلا أن قانون العقوبات وضع عقوبة مغلظة ضد جريمة التحرش. 
موضوعات مقترحة


 


وانتظم قانون العقوبات المعروض في مادة واحدة بخلاف مادة النشر، وذلك فيما يلي: (المادة الأولى) تضمنت استبدال نصي المادتين (٣٠٦ مكرر "أ" و٣٠٦ مكرر "ب") من قانون العقوبات الصادر بالقانون رقم ٥٨ لسنة ١٩٣٧، وذلك بتشديد عقوبة (التعرض للغير) المنصوص عليها بالمادة (٣٠٦ مكرر "أ")، وتشديد عقوبة (التحرش الجنسي) المنصوص عليها بالمادة (٣٠٦ مكرر "ب") وتحويلها إلى جناية - بدلاً من جنحة- نظرًا لخطورتها الشديدة على المجتمع وانعكاساتها النفسية على المجني عليه، على النحو التالي:


 


المادة 306 مكرراً من قانون العقوبات (أ) تنص على أنه يتضمن نصها معاقبة الجاني بالحبس مدة لا تقل عن سنتين ولا تجاوز أربع سنوات وبغرامة لا تقل عن مائة ألف جنيه ولا تزيد على مائتي ألف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من تعرض للغير في مكان عام أو خاص أو مطروق بإتيان أمور أو إيحاءات أو تلميحات جنسية أو إباحية سواء بالإشارة أو بالقول أو بالفعل بأية وسيلة بما في ذلك وسائل الاتصالات السلكية أو اللاسلكية أو الإلكترونية، أو أية وسيلة تقنية أخرى.


 


على أن تكون العقوبة الحبس مدة لا تقل عن ثلاث سنوات ولا تجاوز خمس سنوات وبغرامة لا تقل عن مائتي ألف جنيه ولا تزيد على ثلاثمائة ألف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين إذا تكرر الفعل من الجاني من خلال الملاحقة والتتبع للمجني عليه.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة