Close ad

باحثون في علم الحيوان: الزراف يتعرض لـ"الانقراض الصامت"

15-6-2024 | 13:01
باحثون في علم الحيوان الزراف يتعرض لـ الانقراض الصامت الزرافة نموذجا جديرا بالدراسة في مجال أبحاث التطور والارتقاء
الألمانية

تعتبر الزرافة بشكلها المميز ورقبتها الطويلة وجلدها المرقط نموذجًا جديرًا بالدراسة في مجال أبحاث التطور والارتقاء، حيث نجحت هذه الفصيلة الحيوانية على مدار آلاف السنين في التأقلم مع البيئة المحيطة بها في ظل ظروف بيئية قاسية، وبالرغم من ذلك مازال علماء الحيوان يتجادلون فيما بينهم في محاولة لفهم تاريخ تطور الزرافة.

موضوعات مقترحة

ويعيش الزراف بشكل أساسي في مساحات السافانا الشاسعة في القارة الأفريقية، ولم تعد أعداد الزراف في العالم تتجاوز في الوقت الحالي 70 ألفا، في تراجع حاد بعد أن كانت أعدادها تربو على 150 ألف زرافة في ثمانينيات القرن الماضي.

ولعل هذا التراجع هو ما يجعل من المهم بالنسبة لعلماء الطبيعة والحيوان في العالم أن يتعرفوا على الاختلافات بين فصائل الزراف المختلفة، في إطار جهود الحفاظ على هذا النوع ووضع المعايير والضوابط التي تحول دون انقراضه في المستقبل.

دراسة حديثة

ونجحت دراسة حديثة أجريت مؤخرًا في رسم خريطة جينوم للزرافة من أجل تحسين فهم العلماء للصفات الوراثية لهذا الحيوان.

واستطاع العلماء تحليل الحمض النووي الكامل لتسعين زرافة تعيش في 29 موقعا في مختلف أنحاء أفريقيا، وبالتالي إعادة بناء تصور علمي لتاريخ تطور الزرافة.

وسلطت الدراسة الضوء على وجود اختلافات شاسعة بين فصائل الزراف المختلفة، بحيث يمكن تقسيم هذه الفصائل على الوجه التالي: الزرافات الشمالية وتعيش في وسط وغرب أفريقيا، والزرافات الشبكية وتعيش في منطقة القرن الأفريقي، وزرافات الماساي وتعيش في شرق أفريقيا، وأخيرًا الزرافات الجنوبية وتعيش جنوبي القارة السمراء.

ولم يتوصل العلماء حتى الآن إلى الأصل وراء انقسام الزرافة إلى هذه الفصائل الفرعية الأربعة، حيث أرجع البعض السبب إلى عوامل جغرافية فاصلة مثل حدود الأنهار أو المجاري المائية، وأشار آخرون إلى وجود مساحات فاصلة بين المواقع التي تتوزع فيها هذه الفصائل.

غير أن بعض العلماء استوقفهم أن ثلاثة من أنواع الزراف الأربعة الرئيسية تعيش بالفعل في أماكن متقاربة في غابات كينيا.

وبالرغم من هذا التقارب المكاني، فإن فرص الاختلاط بين الفصائل الأربعة عادة ما تكون ضئيلة في الحياة البرية.

وعلى النقيض، تبين للعلماء أن تزاوج أنواع الزراف الأربعة يحدث لدى الزرافات التي تعيش في الأسر وفي حدائق الحيوان، مما يشير إلى أن عنصر ما مجهول هو الذي يمنع أنواع الزرافات المختلفة من الاختلاط أو الامتزاج في البرية.

وأكدت بيتولا أن اهتمام العلماء لا ينصب فحسب على رصد أنماط التنوع لدى الحيوان في البيئة المعاصرة، بل أيضا فهم العملية التي شكلت هذه الأنماط التي يتم رصدها اليوم.

ويسمح تحليل الحمض النووي الكامل بالحصول على نظرة متعمقة لتاريخ تطور الزراف بشكل عام.

الزراف  و"الانقراض الصامت"

ويؤكد علماء الطبيعية أن الزرافة تتعرض حاليًا لما يطلق عليه اسم "الانقراض الصامت"، حيث تشير التقديرات إلى أن أعدادها تراجعت بنسبة 40% تقريبا منذ الثمانينيات. ولابد لجهود الحفاظ على الزرافة أن تواجه هذا التراجع عن طريق حماية مناطق معيشة الزراف وضمان الاتصال بين فصائله المختلفة، وهنا تتبدى أهمية علوم الوراثة في مجال حماية الأنواع، حيث يتم استخدامها لفهم أوجه تنوع الزرافة وتوجيه جهود الحفاظ على الأنواع نحو الفصائل الأكثر تعرضًا لخطر الانقراض، وذلك من أجل الحفاظ على التنوع البيولوجي على كوكب الأرض قدر المستطاع، وحتى لا يأتي وقت يفاجأ فيه العالم بانقراض فرع واحد مثلاً من أفرع شجرة عائلة الزرافة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: