Close ad

مسئول بالخارجية الأمريكية: سعداء بالتعاون مع مصر.. وانتشار ثقافة حماية الملكية الفكرية يستغرق وقتًا

14-6-2024 | 23:45
مسئول بالخارجية الأمريكية سعداء بالتعاون مع مصر وانتشار ثقافة حماية الملكية الفكرية يستغرق وقتًا  طارق فهمي، مدير مكتب الملكية الفكرية وإنفاذ القانون بوزارة الخارجية الأمريكية

أكد طارق فهمي، مدير مكتب الملكية الفكرية وإنفاذ القانون بوزارة الخارجية الأمريكية، أن نشر ثقافة احترام حقوق الملكية الفكرية يحتاج إلى عمل متراكم ووقت ممتد ليدرك الأغلبية العظمى من المستهلكين أن تكلفة ومضار انتهاك هذه الحقوق أكثر فداحة من احترامها والعمل وفقا عليها. 

موضوعات مقترحة

جاءت تصريحات المسئول الأمريكي الرفيع  خلال لقائه مع عدد من الصحفيين على هامش زيارته إلى مصر للتباحث مع المسئولين المصريين حول قضايا الصناعات الإبداعية والآليات المتاحة لحماية الملكية الفكرية وتشجيع المبدعين. 

وأكد طارق فهمي أن مصر تحتل مكانة خاصة على قائمة أعماله، لكونها مركزا محوريا بسبب تاريخها الإبداعي المتنوع والغني. وأبدى سعادته بتطور التعاون مع السلطات المصرية التي كرست الإستراتيجية الوطنية للملكية الفكرية، والتي تتجه إلى توحيد مختلف وكالات حماية حقوق الملكية الفكرية تحت مظلة واحدة هي " وكالة الملكية الفكرية المصرية".  

وشدد طارق فهمي على أهمية إجراءات الحماية الفكرية في دعم حركة الاقتصاد، مشيرا إلى ما كشفته الدراسات من أنه كلما كانت التشريعات الموضوعة وآليات إنفاذها في سبيل حماية الملكية الفكرية من الفاعلية الكافية، كان المناخ الإبداعي أكثر إزدهارا، للاطمئنان الفنان لإمكانية حماية منتجه الإبداعي، واطمئنان صاحب الاستثمارات الوافدة إلى إجراءات حماية المشروعات الإبداعية. 

وردا على سؤال حول حقوق الملكية الفكرية والمجتمعات ذات الدخل المنخفض، أوضح طارق فهمي أن الأمر يحتاج عمل جاد وممتد لتثقيف المستهلك وتعريفه بالتكلفة الباهظة لاستخدامه منتجات مقلدة أو لجوئه إلى تحميل المواد الترفيهية والتعليمية بسبل غير مشروعة. تلك التكلفة التي قد تصل إلى خسائر صحية وأمنية مرتفعة، على حسب تأكيده. 

وكان مكتب الملكية الفكرية بالخارجية الأمريكية قد نظم عددا من الموائد المستديرة تناولت قضايا الملكية الفكرية في عدة دول إفريقية، من بينها مصر، وتم اختيار هذه الدول على أساس كونها في محطات مختلفة بالنسبة لمسار حماية الملكية الفكرية. 

 وحول مسألة المواجهة بين قدرات الذكاء الاصطناعي وتشريعات حماية الملكية الفكرية، نوه المسئول الأمريكي إلى إدراك سلطات بلاده خطورة هذه المواجهة، ومدللا على ذلك بإصدار الرئيس الأمريكي جو بايدن أطول أمر تنفيذي، إذا يقع في 110 صفحات ويتناول أوجه التعامل مع الذكاء الاصطناعي.

وقد بات هذا الأمر بصفحاته المتجاوزة حد المائة موجها لعمل مختلف الوكالات والإدارات بالدولة الأمريكية للتعامل مع القضايا المتعلقة بالذكاء الاصطناعي. 

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة