Close ad

«راعية الأفراح» بمعبد دندرة.. شجرة "الإشد" في مصر القديمة بين الحقيقة والأسطورة

14-6-2024 | 15:10
;راعية الأفراح; بمعبد دندرة شجرة  الإشد  في مصر القديمة بين الحقيقة والأسطورة صورة تعبيرية
محمود الدسوقي

اختلف الأثريون في شجرة الإشد المرتبط بالإله أوزير، وهو أشهر المعبودات في مصر القديمة، وأخذ كثيرًا من الألقاب مثل "ون نفر" أي الكائن الحي، وكان "إمنتت" ثور الغرب، و"خنتى أمنتو" سيد الغربيين وإمام الغربيين أى "الموتي"، و"نب أبدو" سيد أبيدوس، و"نب جدو" سيد أبو صير. 

موضوعات مقترحة

وقد ارتبط الإله أوزير عند الفراعنة بالنيل والفيضان والخصوبة، وهو الذي علم الناس الزراعة وسن القوانين والأسس والحضارة،  وبدوره يقول أحمد محمد البربري، أستاذ تاريخ وحضارة الشرق الأدنى كلية الآداب جامعة عين شمس، في بحثه منشور بمجلة كلية الآثار بجامعة جنوب الوادي بقنا، إن الإله أوزير عبد في كافة أقاليم مصر، وقد تعددت مواضيع دفنه بعد قتله علي يد أخيه ست إله الشر، مضيفًا أن النباتات المرتبطة بالإله أوزير، وهى ا"لقمح، الشعير، البردى، والكتان"، وهى النباتات التى رآها المصري القديم تشبه الإله أوزير من حيث البعث من جديد أشجار الإله أوزير، أما الأشجار التي ارتبطت به فهى الأثل ،البرساء الإشد.

ويوضح البربري أن المصريين القدماء كانوا يأكلون ثمار الإشد، ويصنعون من أغصانها الأكاليل الجنائزية والحراب ويستخرجون من أليافها الحبال، وقد ارتبطت الشجرة بسبب أسطورة إلقاء التابوت أمام الساحل الفينيقي ببلاد الشام، وسرعان ما نمت وكبرت لتحميه قبل أن تنقث فيه الآلهة إيزيس الحياة من جديد، وقد تم تقديس شجرة الإشد، وقبل أن يتم تتويج الملك يجلس تحت شجرة الإشد ليقوم الإله تحوت وشسات بتسجيل اسم الملك على أوراقها وقدست الشجرة في سايس، واستخدمت زيوتها في التحنيط، واتخذ المصري من أوراق شجرة الإشد رمزًا للبعث الأوزيري، وقد ارتبطت بالعدد 67 ،كما ارتبطت شجرة الإشد بالإله بتاح باعتباره أول حاكم لمصر. 

و فى معبد دندرة هناك نقوش تمثل الإله أوزير يسكن شجرة الإشد، حيث تُقام الاحتفالات له في شهر كهيك، لأن الكهنة كانوا يصنعون تماثيل من القمح والشعير والرمل علي شكل الإله أوزير، ويسكب عليه الماء حتى ينبت، وقد سجلت هذه الاحتفالات في مقصورة الإله أوزير بمعبد دندرة حيث تترد صيحة الفرح، ويوضع تمثال أوزير في الغرفة العليا من المعبد، أما في معبد فيله فيخرج ثعبان يمثل الإله أوزير من شجرة الإشد.

وقد اختلف الأثريون في شجرة الإشد، فمنهم من يقول أنها السنط وقيل أنها البرساء،وقيل شجرة الهجليج، وقيل المخيط ،أما الأثري سليم حسن فقال انها اللبخ عند العرب، لكنها غير اللبخ المعروف الآن، وقيل أنها اندثرت أو أنها شجرة خيالية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة