Close ad

30 يونيو.. ثورة المصريين التي قضت على أحلام أهل الشر واستأصلت شأفة الإرهاب

30-6-2024 | 12:39
 يونيو ثورة المصريين التي قضت على أحلام أهل الشر واستأصلت شأفة الإرهابثورة 30 يونيو
محمد الإشعابي- - أحمد سعيد حسانين

«للتاريخ أياما تنير الطريق أمام السائرين وتهديهم سواء السبيل وعلى رأس هذه الأيام ذكرى ٣٠ يونيو الخالدة»، تظل تلك الكلمات القليلة، هي الأكثر تعبيرًا عن ذكرى الثورة المجيدة، والتي جاءت على لسان رئيس الجمهورية، كلمات إنما عبرت عن مكنون المصريين الذين يدينون بالفضل لها في عودة الأمن والأمان والاستقرار، بعد عام كامل حاولت الجماعة الإرهابية اختطاف وطنهم وسلب هويته. 

موضوعات مقترحة

لم تكن 30 يونيو مجرد ثورة عادية انتفض أبناؤها خلالها ثأرًا ضد من حاول اختطاف دولتهم، وإنمًا السعي حثيثًا كذلك، لفتح الأبواب أمام مصر جديدة أكثر قوة وتماسكًا بأبنائها وشعبها وجيشها وشرطتها، بما يمكن اختصارها فى أن الثورة كانت للشعب وأبنائه ضد كل من يحاول النيل من قوته، ليبعثوا برسالة للجميع مفادها أن الحياة تظل لوطن لا يهتز أمام أفكار الصغار وتصرفات قوى الشر وسلوكيات الخونة والمأجورين.

الدولة المصرية اليوم تعيش عصرها الجديد في أعقاب الـ30 من يونيو في ظل نهضة اقتصادية غير مسبوقة، رغم العديد من التحديات التي تواجهها، يحاوطها سور عظيم من الإنجازات التي تحققت في وقت قياسي، ومشروعات قومية جعلت لكلمتها الآن دويا في كافة أركان العالم،  وتبوأت مصر مكانتها الريادية عربيا وإفريقيا ودوليا. 

30 يونيو انتصار تاريخي للمصريين

بدوره، قال النائب الدكتور عصام خليل، رئيس حزب المصريين الأحرار، إن ثورة الـ30 من يونيو بمثابة انتصار تاريخي سطر حروفه المصريين بإرادة حرة ضد طغيان جماعات الإرهاب، كما أنها كانت بمثابة زلزال شعبي بَدَّدَ مخططات الأعداء وأجندات العملاء، مؤكدًا أن المصريين كانوا خير سند وصمام أمان الوطن واستقراره، مشيرًا إلى أنه لم تكن هتافات الملايين الغاضبة إلا ضربات قاصمة لكل مكيدة تحاك تجاه البلاد ودول الجوار. 

بحسب رئيس حزب المصريين الأحرار، فإن 30 من يونيو غيرت كافة السيناريوهات التي خطط لها أهل الشر، واستطاع المصريون بعبقريتهم أن يعيدوا رسم الخارطة العالمية مجددا بالثورة الشعبية التي خرج منها منتصرًا على براثن الجماعة الإرهابية، لافتًا إلى أن غضبة المصريين جاءت من وازع وطنى خشية على بلادهم الانزلاق في مأزق الظلام الدامس على يد جماعة خاطفة لا تعرف حدود الأوطان ولا معنى الانتماء والهوية أو الأصالة، صَانَ الشعب الجسور بلاده غير عابئ تهديدات الجماعة وميليشياتها المسلحة أو أبواقها الإعلامية المسلطة لإخضاع الشعب، فإن الشعب الذي واجه عبر التاريخ المحتل وحافظ على أركان الوطن، جددها في التاريخ رفضه الخضوع أمام جماعات الشر وأجندات التفريط والانهيار.

وتابع حديثه قائلًا، إن الجيش المصر سيظل عمود الخيمة ومظلة الأمان والسلامة وكان دومًا وكالعادة خيّر سند وعضد للمصريين في حماية إرادتهم الحرة ضد جماعات السواد المنبوذة، نعرب عن اعتزازنا من الآن وحتى نهاية الأيام لقواتنا المسلحة الباسلة وامتنان خالص إلي الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي تحمل المسؤولية التاريخية ووضع حياته على كفه ليكون في مواجهة ضروس داخليا وخارجيا في سبيل تحقيق رغبة وإرادة المصريين وحفظ أمن واستقرار الوطن.

علامة فارقة في تاريخ مصر

النائب اللواء طارق نصير أمين عام حزب حماة الوطن، وكيل لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس الشيوخ وعضو البرلمان العربي، قال إن ثورة 30 يونيو العظيمة ستظل علامة فارقة في تاريخ مصر، لاسيما وأنها عبرت عن الثوابت المصرية وهو الانتماء للوطن، مؤكدًا أن خروج الملايين من أبناء هذا الشعب الأصيل في هذا اليوم ورفضهم لأية محاولة لمحو هويتهم الوطنية، يؤكد على أصالة هذا الشعب وارتباطه وحبه لوطنه. 

30 يونيو.. أنقذت مصر من براثن أهل الشر

أمين عام حماة الوطن، قال إن هذه الثورة المجيدة أنقذت مصر من براثن أهل الشر واستطاعت مصر بقيادتها الرشيدة وإصرار شعبها وبطولات قواتنا المسلحة وشرطتنا الوطنية أن نحمي وطننا مصر من الوقوع في هوة الفوضى، الذي كان مخططًا لها من قوى الشر وأذرعتها، مشيدًا بالشعب المصري الكبير الذي وثق في قيادته السياسية وكان خير ظهير لوطنه وقيادته، مع إدراكه أن نيل المطالب لا يأتي بالتمني إنما بالعمل والتضحية والصبر، مجددا العهد بالوقوف خلف القيادة السياسية والحفاظ على مصر التي لا نبخل عليها بالجهد والعطاء متمسكين بتحقيق أحلامنا ومتسلحين بالعزم والإرادة لمواصلة مسيرة البناء والتنمية للنهوض بمصر على جميع المستويات وصولا إلى الجمهورية الجديدة.

تلاحم المصريين .. كلمة السر

النائب الدكتور ناصر عثمان، القيادي في حزب مستقبل وطن، وأمين سر اللجنة الدستورية والتشريعية بمجلس النواب، قال إن ثورة 30 يونيو نجحت في تحقيق أهدافها بسبب تلاحم المصريين بكل فئاتهم وأطيافهم، لإنقاذ مصر من جماعة حاولت اختطاف مصر من هويتها، وسط انحياز واضح من جانب قواتنا المسلحة لاختيار الشعب، مؤكدًا أن هذه الثورة ستظل رمزًا للتلاحم والتوحد بين الشعب والجيش من أجل استعادة مصر لمكانتها في المنطقة، لافتًا إلى أن ثورة 30 يونيو ستظل خالدة، لأنها كشفت شياطين الإرهاب وأنهت حكم الفاشية الدينية في مصر والمنطقة بأسرها، منوهًا بأنه لولا هذه الثورة العظيمة، وانحياز القوات المسلحة الباسلة لإرادة الشعب المصري العظيم، لشهدت مصر مصيرًا مجهولًا وحروبًا أهلية. 

وبحسب أمين سر اللجنة الدستورية والتشريعية بمجلس النواب، فإن العبور بمصر من دولة تواجه تحديات داخلية وخارجية لمرحلة الجمهورية الجديدة، لم يكن وليد الصدفة، لكنه جاء بقرار مصري خالص وتحركات واعية للعودة بالوطن لمكانته التي يستحقها على كل المستويات الإفريقية والعربية والإقليمية والدولية؛ الأمر الذي كان له عظيم الأثر على ملفاتنا الخارجية ، موضحًا أن مصطلح الجمهورية الجديدة باعتبار أن مصر دولة تمتلك القرار المستقل والمؤسسات القوية والرؤية الواضحة للمستقبل بقدرات شاملة، وظهر ذلك جليًا في الوضع السياسي في المنطقة خلال أزمات إقليمية، مما أعاد لمصر قيمتها السياسية وريادتها في المنطقة وأجبر الجميع على الاعتراف بأن مصر دولة محورية مهمة في الشرق الأوسط والمنطقة العربية.

واختتم النائب الدكتور ناصر عثمان، حديثه بالقول، إن ثورة 30 يونيو لم تكن نقطة فارقة فى تاريخ مصر وحسب، وإنما أحدثت تغييرا جذريا فى كافة الأوضاع، ومكتسباتها التى تتضح يوما بعد يوم، تؤكد ذلك، من واقع الإنجازات التي حققتها الدولة المصرية في غضون السنوات التالية على الثورة. 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة