Close ad

مشروع رائد عالج مشكلات قائمة منذ 30 عامًا.. «سيوة» تشهد ملحمة لتطوير منظومة الري والصرف في الواحة

30-6-2024 | 11:52
مشروع رائد عالج مشكلات قائمة منذ  عامًا  ;سيوة; تشهد ملحمة لتطوير منظومة الري والصرف في الواحة  تطوير منظومة الري والصرف - أرشيفية
أحمد سمير

مشروع رائد غلفه الطموح، لمعالجة مشكلات ظلت على مدار 30 عامًا متروكة دون حل، حتى استفحلت، فأذهب عن واحة سيوة الغناء بهاءها، وهدد أراضيها بتملح أثر على محاصيلها.

موضوعات مقترحة

تبنت الدولة وفي القلب من أجهزتها وزارة الري، مشروعًا رائدًا لإعادة الحياة إلى واحة سيوة، باستثمارات قدرها 1.30 مليار جنيه خلال عام 2023، لتطوير منظومة الري والصرف بالواحة، بالتعاون مع كلية الهندسة بجامعة القاهرة وعدد من الجهات المعنية وأهالي واحة سيوة.

حلول لمشكلات قائمة قبل 30 عامًا

وضع المشروع حلولا جذرية لمشكلات قائمة على أرض الواحة منذ 30 عامًا، حيث ارتفعت مناسيب المياه الجوفية مهددة ببوار الأرض التي تزرع فيها الخيرات من التمر والتين.

حفرت وزارة الري ضمن أساليب معالجة المشكلات آبارًا عميقة لإنتاج المياه العذبة من خزان الحجر الرملي النوبي، للخلط مع مياه الآبار السطحية، وإغلاق العديد من الآبار الجوفية، التي كانت تسحب المياه من الخزان الجوفي السطحي بشكل جائر.

معالجة مشكلات الري والصرف في واحة سيوة

وشملت أعمال معالجة المشكلات القديمة تنفيذ أعمال لتقوية وتعلية وتدعيم عدد من الجسور لبركة سيوة، وحفر قناة مفتوحة بطول 33.70 كيلومتر؛ تنقل مياه الصرف الزراعي إلى شرق الواحة عن طريق محطة رفع «أنطفير»، والتي تم عمل التشغيل التجريبي لها بحضور رئيس مجلس الوزراء في شهر مايو عام 2023؛ حيث ضخت مياه الصرف الزراعي من خلال قناة بطول 5.70 كيلومتر تصل إلى القناة المفتوحة.

مراقبة لحظية للمناسيب

لم ينتهي المشروع بانتهاء تنفيذه، ولالخطوات اللازمة لعمل منظومة مراقبة لحظية لمناسيب البرك والمصارف الرئيسية والنقاط الساخنة في الواحة، وذلك بربطها بشبكة الرصد عند بُعد (تليمتري) لمتابعة ما تم إنجازه من أعمال تطوير، وضمان تحقيق المناسيب الآمنة لبرك الصرف بدون التأثير سلباً على الأراضي الزراعية.

وشمل مخطط المشروع، أن تمتد أعمال التطوير لتشمل إنشاء محطة رفع لنقل جزء من مياه بركة بهي الدين إلى منخفض عين الجنبي؛ أسوة بما تم في بركة سيوة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة