Close ad

أسكتلندا تعتمد على الجوكر ماكجين لتعكير احتفالات الألمان

13-6-2024 | 10:22
أسكتلندا تعتمد على الجوكر ماكجين لتعكير احتفالات الألمانماكجين لاعب منتخب إسكتلندا
أ ف ب

وضع لاعب وسط أسكتلندا جون ماكجين بصمته في نهائيات كأس أمم أوروبا قبل انطلاقتها عندما لفت الأنظار برقصة مع فرقة فولكلورية بافارية لدى الوصول إلى الأراضي الألمانية، وسيعوّل عليه منتخب بلاده لتعكير حفل الدولة المضيفة في المباراة الافتتاحية لكأس أمم أوروبا الجمعة على ملعب "أليانتس أرينا" في ميونيخ.

موضوعات مقترحة

تتطابق شخصية اللاعب البالغ من العمر 29 عامًا مع أهميته في الملعب بالنسبة لرجال ستيف كلارك، كأحد القوّى الدافعة التي أعادت بلاده إلى الأضواء الدولية.

هذه هي البطولة الكبرى الثانية لاسكتلندا منذ عام 1998، حيث يلعب ماكغين دورًا حاسمًا أيضًا في الوصول إلى كأس أوروبا الأخيرة صيف 2021.

ومع ذلك، بعد الخروج على أرضها دون تحقيق أي فوز منذ ثلاث سنوات، فإن اسكتلندا عازمة على القيام بما هو أكثر من مجرد تعويض الأرقام هذه المرّة.

يبدو أن المواجهتين ضد سويسرا والمجر بعد مواجهة ألمانيا ستوفر طريقًا أسهل للحصول على النقاط الأربع التي يستهدفها كلارك للتأهل للدور الثاني في بطولة كبرى للمرة الأولى.

لكن ما يُقدّر بنحو 150 ألف أسكتلندي سيسافرون إلى ميونيخ لحضور المباراة الافتتاحية يحلمون بمفاجأة أبطال أوروبا ثلاث مرات في عقر دارهم.

إذا أرادت أسكتلندا تحقيق أفضل نتيجة لها على الإطلاق في ملعب أليانتس أرينا، فمن المرجح أن يساهم في ذلك ماكغين بشكل كبير.

جميع أهدافه الدولية الـ18 جاءت منذ أن تولى كلارك المسئولية في عام 2019، مما جعله يتصدر قائمة هدافي المنتخب بفارق كبير.

 "ليس على مقاعد البدلاء" 

كما ساعد مستواه التهديفي على المستوى الدولي في تغيير مسيرته الكروية مع نادي أستون فيلا الإنجليزي.

واعترف ماكجين بأنه اعتقد أن وقته مع ناديه في الدوري الممتاز ربما يكون قد انتهى، لأنه وجد نفسه خارج الفريق حتى نهاية فترة ستيفن جيرارد.

لكنه كان محوريًا في التغيير الكبير الذي أحدثه المدرب الإسباني أوناي إيمري في أستون فيلا خلال الموسمين الماضيين وسيلعب الموسم المقبل في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم لأوّل مرة منذ 1983.

يتذكّر ماكغين إحدى محادثاته الأولى مع إيمري "لقد سألني ما هو مركزك المفضل، فقلت ليس على مقاعد البدلاء مثل المباريات القليلة الماضية".

واضاف "لقد تحدّث عن أهداف اسكتلندا وقال لماذا تسجّل بهذه الطريقة لاسكتلندا وليس لأستون فيلا؟ شكراً لستيف كلارك لأنه وضعني في الجزء الأمامي من الملعب".

كان قرار كلارك بإشراك ماكغين أقرب إلى مرمى الفرق المنافسة بسبب الضرورة بقدر ما كان بسبب البراعة التكتيكية.

عانت أسكتلندا كثيرا لإيجاد قلب الهجوم الذي يسجّل الأهداف لأجيال، وكان على كلارك بدلاً من ذلك الاعتماد على تهديد المرمى من خط الوسط.

كما أنهى سكوت ماكتوميناي لاعب مانشستر يونايتد الموسم في دور أكثر تقدمًا لناديه بعد تسجيله سبعة أهداف في تصفيات كأس أوروبا 2024، بينها ثنائية الفوز على إسبانيا 2-0.

سجّل ماكغين ثلاثة أهداف في التصفيات وتألق في لعب دور قيادي في الملعب وخارجه في غرفة الملابس.

وقال مهاجم أسكتلندا ليندون دايكس الذي ظلّ مع المنتخب رغم استبعاده من الكأس القارية بسبب الإصابة: "إنه حياة وروح الأولاد".

يملك ماكجين تصميماً فولاذياً على النجاح، وهو ما ميّز تألق أسكتلندا في عهد كلارك.

بعد أن تجاهله عملاقا جلاسكو، سلتيك ورينجرز، صنع اسمه في سانت ميرين وهيبرنيان قبل أن ينضم إلى أستون فيلا بينما كان لا يزال في المستوى الثاني (تشامبيونشيب) في إنكلترا.

بعد أن شقّ طريقه إلى القمة مع ناديه ومنتخب بلاده، تنتظره الآن أكبر مباراة في مسيرته الجمعة ضد ألمانيا.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة