Close ad

بعد 30 يونيو..اكتشافات أثرية مذهلة وتطوير وافتتاح متاحف جديدة

30-6-2024 | 15:39
بعد  يونيواكتشافات أثرية مذهلة وتطوير وافتتاح متاحف جديدةالاكتشافات الأثرية - أرشيفية
عمر المهدي

حرصت الدولة المصرية على إيلاء اهتمام كبير لقطاع الآثار عقب ثورة 30 يونيو ، وقد ظهر أثر ذلك جليا على كم الاكتشافات الأثرية التي تم الإعلان عنها والمتاحف التي تم تطويرها.. فقد كانت توجيهات الرئيس السيسي خلال السنوات  11 الماضية واضحة بالاهتمام بقطاع السياحة والآثار باعتباره أحد الأعمدة الرئيسية للاقتصاد الوطني.

موضوعات مقترحة

وبالتزامن مع الذكرى 11 لـثورة 30 يونيو تعرض "بوابة الأهرام"، أهم وأبرز الإنجازات التي حققته وزارة السياحة والآثار عقب ثورة 30 يونيو، حيث شهد هذا القطاع طفرة فريدة من نوعها جعلت العالم كله يتحدث عن الحضارة المصرية القديمة، حيث راعى الرئيس عبد الفتاح السيسي وحضر بنفسه موكب نقل المومياوات من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط الذي تمت إعادة افتتاحه بعد تطويره، وفي نوفمبر 2021، حضر الرئيس السيسي احتفالية إعادة إحياء طريق المواكب الملكية بالأقصر.

افتتاح متحف الحضارة عقب تطويره

يعد متحف الحضارة من أهم المشروعات التي تمت بالتعاون مع منظمة اليونسكو؛ ليصبح من أكبر متاحف الحضارة في مصر والشرق الأوسط ، حاملاً بين ردهاته رؤية جديدة للتراث المصري العريق، حيث يضم المتحف جميع مظاهر الثراء والتنوع للحضاري لمصر منذ عصر ما قبل التاريخ إلى وقتنا الحاضر؛ ويرجع ذلك إلى المجموعات الأثرية والتراثية المتنوعة التي يتضمنها المتحف، فضلاً عن إبراز جوانب التراث المصري المادي والمعنوي من خلال سرد الحياة المجتمعية والمعيشية والفنون والحرف التقليدية في الحضارة المصرية.

الاكتشافات الأثرية العملاقة

نجحت وزارة السياحة والآثار، في الوصول إلى اكتشافات أثرية عملاقة في جميع المناطق الأثرية مثل الأقصر والمنيا وسقارة، حيث شهد هذا القطاع تطور ملحوظ عقب ثورة 30 يونيو، وقامت وزارة السياحة والآثار باستغلال هذه الاكتشافات الأثرية الضخمة في الترويج للأماكن والمقاصد السياحية المصرية، مما نتج عنة إقبال كبير من السائحين الأجانب في التوافد إلى مصر لزيارة هذه الاكتشافات بالرغم من أزمة فيروس كورونا والتي أثرت بالسلب على جميع المناطق السياحية الموجودة في جميع دول العالم.

تفعيل التذاكر الإلكترونية

حرصت وزارة السياحة والآثار على تفعيل التذاكر الإلكترونية بعدد من المواقع الآثرية والمتاحف، ومن تلك المواقع (منطقة أهرامات الجيزة - المتحف المصري بالتحرير - المتحف القومي للحضارة المصرية - معابد الأقصر والكرنك والدير البحري - وادي الملوك - متحف شرم الشيخ ومتحف الغردقة).

الارتفاع الملحوظ في أعداد السائحين

 شهدت مصر ارتفاعًا ملحوظًا في أعداد السائحين الوافدين إليها خلال السنوات الماضية، وتنوع أسواق السياحة الوافدة حرصت وزارة السياحة والآثار على تنويع أسواق السياحة الوافدة، من خلال الترويج لمصر في مختلف دول العالم، وجذب سائحين من جنسيات جديدة، مما ساهم في زيادة إيرادات القطاع السياحي.

الاهتمام بتطوير البنية التحتية السياحية

 نجحت الوزارة في تنفيذ  العديد من المشروعات لتطوير البنية التحتية السياحية في مختلف أنحاء مصر، شملت إنشاء وتطوير الفنادق والمنتجعات السياحية، وتحسين شبكات الطرق والمواصلات، وتطوير المطارات والموانئ،  وإحياء المواقع الأثرية: تم تنفيذ العديد من المشروعات لإحياء المواقع الأثرية المصرية، وجعلها أكثر جاذبية للسائحين، شملت ترميم وتطوير المواقع الأثرية، وإنشاء متاحف جديدة، وتقديم عروض ضوئية وصوتية مبهرة.

الترويج لمصر كوجهة سياحية ثقافية

 تم التركيز على الترويج لمصر كوجهة سياحية ثقافية غنية، من خلال تنظيم العديد من الفعاليات والمهرجانات الثقافية، وعروض الأوبرا والباليه، والمعارض الفنية، واستخدام التكنولوجيا الحديثة في الترويج السياحي، كما  تم الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة في الترويج لمصر كوجهة سياحية، من خلال إنشاء مواقع إلكترونية وتطبيقات ذكية، وعرض مقاطع فيديو ترويجية جذابة على مختلف المنصات الرقمية.

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة