Close ad

خبير قانوني يوضح عقوبة التعدي على آخر وفقًا للقانون

12-6-2024 | 11:06
خبير قانوني يوضح عقوبة التعدي على آخر وفقًا للقانون محمد زكي أبو ليلة الخبير القانوني
محمود رضا

من أكثر القضايا التي نتعرض لها خلال عملنا بأروقة المحاكم جنح الضرب سواء بين أشخاص غرباء أو بين الغرباء وفى أحيان كثيرة تكون بين الرجل وزوجته وتعرف جنحة الضرب بأنها تعدى على شخص ما وإيذاؤه  سواء كان ذلك الإيذاء مرئيا أو غير مرئى.

موضوعات مقترحة

ويقول محمد زكي أبو ليلة الخبير القانوني والمحامي بالنقض: تختلف العقوبة المقررة للضرب بإختلاف عدة عوامل ومن العوامل التي تؤدى إلى تشديد العقوبة نذكر منها على سبيل المثال وليس الحصر :

١ – نوع الضرب إذا كان مؤذيًا وضرب ينتج عنه اصابات جسدية جسيمة .

2 –إذا كان الجاني له سوابق جنائية في جرائم الاعتداء من عدمه ويسمى ذلك بالعود .

3 – إذا كان القصد الجنائي للفاعل هو إحداث عاهة مستديمة من عدمه .

4 – عمر المجنى عليه إذا كان طفلاً أو شيخاً أو شابا .

5 – صفة المجنى عليه إذا كان موظفاً عاماً.

6 – إذا تمت الجريمة بواسطة سلاح أو عصا أو آلة حادة .

7– مدة العلاج اذا كانت 21 يوماً  .

8   إذا نتج عن الضرب موت شخص ما .

ويتابع أبو ليلة، كل تلك العوامل تؤثر على نوع العقاب المقرر وتشديده أو تغليظه لكل فعل في ارتكاب جريمة التعدي بالضرب، إذ تختلف العقوبة المقررة لجريمة الضرب حسب نوع الضرب وظروف الواقعة، وذلك وفقًا لقانون العقوبات المصري رقم 58 لسنة 1937.

حيث حدد القانون عقوبة لكل فعل من افعال التعدي بالضرب مهما  كان جنس وسن الجاني، إلا أن القانون قد أسقط الحكم في حال القاصر دون 16 سنة الذي منع عنه الطعام قهرًا.

وقد نص قانون العقوبات في مادته  "236 " أن كل من جرح أو ضرب أحداً عمداً أو أعطاه مواد ضارة، ولم يقصد من ذلك قتلاً ولكنه أفضى إلى الموت يعاقب بالسجن المشدد أو السجن من ثلاث سنوات إلى سبع، وأما إذا سبق ذلك إصرار أو ترصد فتكون العقوبة السجن المشدد أو السجن.

ويستكمل حديثه، وقد يلجأ بعض الأشخاص إلى افتعال وإحداث الجروح بأنفسهم والادعاء كذبا وبهتانا بقيام أحد الأشخاص بالتعدي عليه بالضرب وإحداث تلك الإصابات بغرض مساومته على فعل شيء معين أو الانتقام منه لسبب ما أو ابتزازه .

وقد قرر الشارع أنه يجوز التصالح في جنح الضرب، في أي مرحلة كانت عليها الجنح سواء أمام النيابة العامة أو المحكمة.

ومن أكثر القضايا أيضًا التي نتعرض لها يومياً جنحة التحرش  إذ أن فعل التحرش قد تم تجريمه في كل الدول والبلدان في العالم أجمع وعلة التجريم هنا تأتى من انتهاك أحد الأشخاص جسد شخص آخر.

عقوبة التحرش

وعن مفهوم التحرش قال أبو ليلة، إنه انتهاك جسد شخص دون موافقته، فهو سلوك عدواني يمارس علي شخص ما ويمكن أن يمارس التحرش في مختلف الاماكن كأماكن العمل أو الحفلات والمسارح والسينمات وداخل المواصلات وفى الأماكن المزدحمة، ويعاقب عليها القانون المصري وفقا للمادة 306 تصل إلى سنة حبس وغرامة تعادل 10 آلاف جنيه مصري، أما إذا تكرر الفعل من خلال الملاحقة والتتبع، فتصبح العقوبة الحبس ثلاث سنوات على الأقل، ولا تتجاوز الخمس سنوات مع غرامة لا تزيد عن 300 ألف جنيه مصري.

وقد اعتاد المجتمع علي القاء اللوم علي الضحية دائماً وإيجاد العذر والمبرر للجاني إلا أنه في الأونة الأخيرة ،بدأ المجتمع يدرك خطورة ظاهرة إلقاء اللوم على الضحية وأن هذه الظاهرة مؤذية للغاية، ولها عواقب وخيمة على الضحايا، مما يُعيق عملية شفائهم ويثبت شعورهم بالظلم والقهر، فأن التغيير في موقف المجتمع من إلقاء اللوم على الضحية هو علامة إيجابية تبشر بمستقبل أفضل للجميع، فيجب أن يعاقب الجاني على جريمته حتى يتحقق الردع الخاص والعام للمجتمع، إذ أن التصدي للتحرش بتطبيق العقوبة علي الجاني هو أفضل وسيلة للقضاء على التحرش.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة