Close ad

في أول مشاركة لمصر كعضو.. سامح شكري يُوجه 18 رسالة خلال اجتماع وزراء خارجية "بريكس"

10-6-2024 | 16:13
في أول مشاركة لمصر كعضو سامح شكري يُوجه  رسالة خلال اجتماع وزراء خارجية  بريكس مشاركة سامح شكري وزير الخارجية
سمر نصر

شارك سامح شكري وزير الخارجية، اليوم الإثنين، في فعاليات اجتماع وزراء خارجية دول تجمع بريكس بمدينة نيجني نوفجورود الروسية؛ حيث ألقى كلمتين خلال جلستين، تناولت إحداهما سبل تعزيز التعاون بين دول البريكس وموقف دول التجمع تجاه القضايا الدولية والإقليمية، وتناولت الجلسة الأخرى صيغ التعاون مع الدول الشريكة للتجمع.

موضوعات مقترحة

وتضمنت كلمة شكري الرسائل الآتية:

١- أعرب شكري عن سعادته بتمثيل مصر لأول مرة كدولة عضو في التجمع.

٢- النزاعات المتصاعدة في مناطق عدة من العالم أحدثت من قلق متزايد، خاصة الحرب على غزة، التي أدت إلى أزمة إنسانية لا مثيل لها.

٣- أدان العمليات العسكرية الإسرائيلية العشوائية التي أدت إلى خسائر في أرواح الأبرياء بصورة غير مسبوقة ودمار واسع النطاق وعدم استقرار في المنطقة.

٤- شدد على موقف مصر الداعي لوقف فوري ومستدام لإطلاق النار، وقيام إسرائيل بالكف عن انتهاك بالقانون الدولي الإنساني وضمان حمايتها للمدنيين.

٥- التأكيد على الحاجة الملحة لوصول المساعدات الإنسانية لغزة دون قيود.

٦- حذر من العواقب الوخيمة للعدوان العسكري الإسرائيلي في رفح.

٧- طالب إسرائيل بتوفير الظروف المواتية للوصول الفوري والآمن ودون عوائق للمساعدات الإنسانية عبر معبر رفح.

٨-أكد دعم مصر الثابت للتطلعات المشروعة للشعب الفلسطيني في تقرير مصيره والعيش في دولة مستقلة وذات سيادة على خطوط ٤ يونيو ١٩٦٧ وعاصمتها القدس الشرقية، وفقًا لقرارات الأمم المتحدة. 

٩- أوضح أن حل الدولتين هو الطريق الوحيد لتحقيق السلام والأمن للشعبين الفلسطيني والإسرائيلي.

١٠- شدد على رفض مصر القاطع لأي محاولة لتهجير أو طرد أو نقل الشعب الفلسطيني من أراضيه.

١١- أشار لجهود مصر الحالية للوساطة ودعم جهود إعادة الإعمار، والاستضافة المشتركة بالتعاون مع الأردن والأمم المتحدة لمؤتمر دولي في عمان غدا للتعامل مع الاحتياجات الإنسانية لغزة.

١٢- أوضح أن التوسع الأخير لتجمع البريكس عزز من قدرته على تمثيل الدول النامية في هذا التوقيت الحرج.

١٣- شدد على أهمية الاضطلاع بدور التجمع في دعم عدالة ومرونة البنية الاقتصادية الدولية.

١٤-أشار إلي أهمية استمرار التجمع في الدعوة لحوكمة اقتصادية عالمية أكثر شمولاً وتمثيلاً للدول النامية، ودعم تمويل التنمية وقيام بنوك التنمية متعددة الأطراف بتقديم التمويل الميسر بصورة كافية للدول النامية، ودعم الاتفاقات التجارية الإقليمية داخل الجنوب العالمي.

١٥- شدد على أهمية إصلاح هيكل الديون العالمي لتمكين الدول ذات الدخل المتوسط والمنخفض من الاستثمار في مواردها البشرية وبنيتها التحتية.

١٦- أشار إلى أن التوسع في استخدام العملات الوطنية في تسوية المدفوعات المالية بين دول التجمع سيكون له دوراً كبيراً في تعزيز مرونة اقتصاديات دول بريكس.

١٧- شدد على أهمية بنك التنمية الجديد التابع للبريكس في توسيع الخيارات التنموية المتاحة للمشروعات الحيوية، وخاصة في قطاعات الطاقة والأمن الغذائي والنقل.

١٨- دعا شكري إلى إضفاء الطابع المؤسسي على التعاون والتنسيق مع الدول الأخرى، بما يسهم في تعزيز مكانة البريكس الجيوسياسية والاقتصادية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: