Close ad

مشروع قومي في الإسكندرية.. خفض أسعار اللحوم ومنتجات الألبان بالتلقيح الصناعي | فيديو وصور

10-6-2024 | 15:04
مشروع قومي في الإسكندرية خفض أسعار اللحوم ومنتجات الألبان بالتلقيح الصناعي | فيديو وصورمركز التلقيح الاصطناعي بالعامرية غرب الإسكندرية
الإسكندرية - جمال مجدي

ربما بات المصريون على موعد قريب مع بشرى يلمسون آثارها، وسط توقعات بانخفاض أسعار اللحوم ومنتجات الألبان؛ بفضل جهود تبذلها وزارة الزراعة لتعزيز الإنتاجية الحيوانية، ولعل مركز التلقيح الاصطناعي بالعامرية غرب الإسكندرية أحد المشروعات القومية المهمة، المعنية بتحسين السلالات، بما ينعكس على زيادة الإنتاجية.

موضوعات مقترحة

أقيم مركز التلقيح الاصطناعي بالعامرية غرب الإسكندرية؛ بهدف تحسين سلالات الثروة الحيوانية؛ عن طريق تنشئة عجول محسنة وراثيًا عالية الجودة، لزيادة إنتاجية الألبان واللحوم، وهو ما سينعكس إيجابًا على أسعار هذه السلع الأساسية، وضمان الأمن الغذائي للمواطنين، والتخفيف من الأعباء المعيشية عليهم.


يوم في مركز التلقيح الاصطناعي لتحسين سلالات الأبقار والجاموس في الإسكندرية

في زيارة ميدانية إلى مركز التلقيح الاصطناعي لتحسين سلالات الأبقار والجاموس المصري، في الكيلو 34 على طريق الإسكندرية القاهرة الصحراوي، تعرفت «بوابة الأهرام» عن كثب على خدمات المركز، وأنشطته المختلفة؛ من خلال التنقل بين أقسامه ومحاورة مسئوليه. 

مركز التلقيح الاصطناعي أحد المشروعات القومية لتحسين سلالات الأبقار والجاموس

يقول الدكتور هاني درويش، المدير التنفيذي لمشروع الاستثمارات الزراعية المستدامة، التابع لوزارة الزراعة، إن مركز التلقيح الاصطناعي بالعامرية يعد من المشروعات القومية التي تتبناها الدولة؛ لخدمة المربين وأصحاب مزارع تسمين العجول وإنتاج الألبان في نحو 18 محافظة، ويصل مساحته الإجمالية إلى خمسة أفدنة.

ويشير إلى أن المركز يعد الرابع على مستوى الجمهورية في تقديم خدمات تحسين الصفات الوراثية للأبقار والجاموس.


خطوة نحو تحقيق الاكتفاء الذاتي من الألبان واللحوم

ويضيف درويش، أن مركز التلقيح الاصطناعي يستهدف تحسين سلالات الثروة الحيوانية في مصر، لتنشئة سلالات جديدة محسنة وراثيًا، قادرة على مضاعفة إنتاج الألبان واللحوم بنفس كميات العلف التي يأكلها الحيوان، وخلال نفس فترة التربية والتسمين. 


زيادة إنتاجية الألبان إلى الضعف

ويوضح المهندس سامح محمد سليمان، مدير مركز التلقيح الاصطناعي بالعامرية، أن جهود وزارة الزراعة في تحسين سلالات الأبقار والجاموس ظهرت على أرض الواقع، وذلك من خلال زيادة الإنتاجية من الألبان.

ويشير إلى أنه في الماضي كانت السلالات المحلية للأبقار تنتج نحو 10 كيلو من اللبن يوميًا، أما الآن ومع التحسينات الوراثية التي يجري تطبيقها وصل الإنتاج اليومي إلى 20 كيلو من اللبن في اليوم الواحد، وذلك عن طريق الجيل الأول من العجول المحسَّنة.


ويؤكد مدير مركز التلقيح الاصطناعي بالعامرية: نعمل على سلالات جديدة تنتج نحو 40 إلى 50 كيلو لبن يوميًا، مما يسهم في الإنتاج بشكل كبير لتوفير منتجات الألبان بأسعار مناسبة للمستهلكين، ويعزز تحقيق الاكتفاء الذاتي، بالإضافة إلى تقليل الاعتماد على استيراد منتجات الألبان، ممّا يُوفر العملة الصعبة بخفض معدلات الاستيراد، فضلا عن تعزيز الاقتصاد الوطني.

انخفاض أسعار اللحوم يبدأ بزيادة الإنتاجية

ويضيف مدير مركز التلقيح الاصطناعي، أن التحسين الوراثي للأبقار والجاموس يستهدف أيضا زيادة كمية اللحوم ووفرتها في الأسواق، لافتا إلى أنه في الماضي كانت تربية الحيوان حتى الوصول إلى وزن 500 كيلو تتطلب مدة تتراوح بين 18 و 20 شهرًا، أما الآن وبفضل استخدام تقنيات التلقيح من سلالات عالية الإنتاج وسريعة التحول بزيادة يومية تتراوح من كيلو إلى 2 كيلو في اليوم الواحد، انخفضت هذه الفترة إلى 14 شهرًا فقط.


ويشير إلى أن هذه الزيادة في كمية اللحوم تحدث مع الحفاظ على نفس نظام التغذية وكمية العلف، مما يساهم في سرعة الإنتاج بالمزارع وقصر وقت دورة التربية وتوفير كميات أكبر من اللحوم في الأسواق بأسعار مناسبة للمستهلكين. 

خدمات مركز التلقيح الاصطناعي بالعامرية 

ويوضح سليمان، أن مركز التلقيح الاصطناعي يعتمد على استخراج السائل المنوي من أفضل الثيران لإنتاج عجول ذات صفات وراثية محسَّنة سواء للأبقار أو الجاموس، وذات صفات وراثية عالية في إنتاج اللحوم والألبان والتي تكون مستوردة.



ويقول إن عينات السائل المنوي تخضع لفحوصات دقيقة في معامل مجهزة للتأكد من خلوها من الأمراض وسلامتها أثناء عملية التلقيح، ثم يتم تجميدها في درجات حرارة منخفضة وتوزيعها من خلال مراكز التوزيع والمديريات الزراعية بمختلف المحافظات، ثم نقلها في «تانكات» مخصصة بها كميات من مادة النيتروجين السائل، بدرجة حرارة 196 تحت الصفر، لسهولة وأمان نقلها.

وتستخدم عينات السائل المنوي المحفوظة هذه في القرية أو المحافظة من خلال المُلقِح الصناعي المدرب على هذه العملية، بعد إذابة الجرعة لدرجة حرارة 37 درجة، ومن ثم حقنها في رحم إناث الأبقار أو الجاموس. 


خطة عمل مركز التلقيح الاصطناعي المستقبلية

ويضيف مدير مركز التلقيح الاصطناعي أن المركز ينتج 200 ألف جرعة سنويًا، ويعمل بطاقة 60 ثورًا من مختلف الأنواع سواء للأبقار أو للجاموس، ويتم أخذ العينات من كل ثور مرتين أسبوعيًا.

ويمكن للقذفة الواحدة إنتاج 150 جرعة لتلقيح 150 أنثى مختلفة، لافتا أنه من المخطط خلال الفترة القادمة زيادة العدد إلى 70 ثورًا مع نهاية العام الحالي.

وينوه إلى أن المركز به تانك نيتروجين سائل بطاقة ٦ آلاف لتر، ومعملين حديثين مجهزين بأحدث الأجهزة التكنولوجية على مستوى العالم؛ لإجراء عمليات الفحص والتحليل للعينات قبل تجميدها وتسليمها للملقحين على مستوى الجمهورية.


كشف بيطري كل 6 أشهر على الأبقار والجاموس

ويتابع مدير المركز، أنه يجري كشف بيطري دوري كل ستة أشهر على كل ثور من قبل الهيئة العامة للتناسلات؛ للتأكد من خلوه من الأمراض، وقياس نسبة الخصوبة في عمليات التلقيح، بالإضافة إلى قيام الهيئة العامة للخدمات البيطرية بكافة التحصينات للأبقار والجاموس للتأكد من خلوهم من الأمراض الوبائية.

مميزات التلقيح الاصطناعي للأبقار والجاموس

ويوضح سليمان، أن التلقيح الاصطناعي له العديد من الفوائد، كما أنه أفضل من التلقيح الطبيعي؛ كونه يعمل على تحسين جودة السلالات دون الاضطرار إلى نقل الحيوانات من مكان إلى آخر.

كما يسهم التلقيح الصناعي في تقليل تكاليف تربية الماشية؛ حيث إن المربي أو أصحاب المزارع ليس في حاجة إلى تربية الذكور، ولكنهم يعتمدون على تربية الإناث للاستفادة من إنتاج الألبان، واللجوء إلى التلقيح الصناعي، لافتا غلى أن من أهم مزايا التلقيح الاصطناعي هو عدم انتقال الأمراض بين الحيوانات لعدم وجود اتصال بينهم من الأساس.


 

تكلفة التلقيح الاصطناعي 

ويشير سليمان إلى أن سعر الجرعة الواحدة القادرة على تلقيح وتخصيب إناث الأبقار أو الجاموس تكون بسعر 40 جنيها فقط بالمركز، مؤكدا أنه يعد مبلغًا زهيدًا بالمقارنة بتحمل تكلفة نقل الثيران من مكان إلى أخر؛ لعمل التلقيح الطبيعي.

ويقول إن الجرعات المصرية أصبحت قريبة ومشابهة بالجرعات المستوردة التي يصل سعرها إلى ألف جنيه تقريبا، وتحمل نفس الصفات الوراثية للسلالات. 


نشر ثقافة التلقيح الاصطناعي وزيادة الإقبال عليه

ويتابع سليمان، أن المركز يعقد جلسات ومحاضرات توعية للمربين وأصحاب المزارع؛ لتعريفهم بمميزات التلقيح الاصطناعي بدلا من التلقيح الطبيعي، فضلا عن تعريفهم بالسلالات الجديدة ومميزاتها أول بأول؛ لمشاركتهم بصفة دورية في تحسين سلالات حيواناتهم من الأبقار والجاموس.

وقال إن جلسات التوعية ساهمت في تغيير ثقافة المربين وإقبالهم على التلقيح الاصطناعي، بخاصة أن المركز قام بتوزيع نحو 50 ألف جرعة منذ ثلاث سنوات، ويوزع حاليا نحو 180 ألف جرعة في مختلف محافظات مصر.   






 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: