Close ad

رامي جلال يُؤكد أهمية الاستفادة من الذكاء الاصطناعي في الملف الثقافي لدعم الهوية الوطنية

10-6-2024 | 14:51
رامي جلال يُؤكد أهمية الاستفادة من الذكاء الاصطناعي في الملف الثقافي لدعم الهوية الوطنيةالنائب رامي جلال، عضو مجلس الشيوخ

قال النائب الدكتور رامي جلال، عضو مجلس الشيوخ عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، إن الذكاء الاصطناعي أمر واقع، وهو يمثل فرصة أكثر منه خطرًا، وإن لم نلحق به سنجد أنفسنا خارج منظومة عالمية جديدة.

موضوعات مقترحة

جاء ذلك خلال كلمته بالجلسة العامة لمجلس الشيوخ اليوم الإثنين، برئاسة المستشار عبد الوهاب عبد الرازق، لمناقشة تقرير اللجنة المشتركة من لجنة الشباب والرياضة ومكاتب لجان التعليم والبحث العلمي والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الطاقة والبيئة والقوى العاملةـ الصناعة والتجارة والمشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر عن موضوع "الشباب والذكاء الاصطناعي (الفرص والتحديات)".

وأضاف جلال أنه من الممكن الاستفادة من الذكاء الاصطناعي في الملف الثقافي لدعم الهوية الوطنية وتعزيز القوى الناعمة؛ فيمكن استخدامه في حفظ التراث ويتم هذا عن طريق التوسع في عمليات الرقمنة باستخدام تقنيات جديدة، وهذا سيزيد من سبل الإتاحة للجماهير. 

وأشار نائب التنسيقية إلى أنه يمكن للذكاء الاصطناعي إحياء اللغات التي ماتت، وحماية لغات أخرى من الإنقراض، لدعم الهويات الوطنية، أما فيما يخص الصناعات الثقافية فهناك آفاقا واسعة لدعم تلك الصناعات، كما حدث في بلدان كثيرة مثل الهند والصين، ويمكن كذلك التوسع في إنتاج المسرح الرقمي، فضلًا عن استخدامات واسعة للذكاء الاصطناعي في العمل المتحفي؛ حيث تم إدماجه في تقنيات العرض المتحفي بما جعل زيارة المتحف رحلة مشوقة.

وأوضح جلال أن التخوفات من الذكاء الاصطناعي لها مبرراتها لكنها تخوفات مغالى فيها؛ حيث إن هذا الذكاء ثلاثة أنواع: الضيق، والعام، والفائق، متابعا: كل ما نتحدث عنه اليوم هو النوع الأول، أما النوعان الآخران فمكانهما حتى الآن هى أفلام الخيال العلمي.

واختتم النائب رامي جلال كلمته قائلا: وعن الخوف من فقدان عدد من الوظائف، قال جلال إن اختفاء وظائف وظهور وظائف أخرى هو أمر عادي، وهناك مئات من الوظائف التي اندثرت خلال قرن مضى، وهناك عدد آخر مرجح أن يختفى خلال عشر سنوات، وأضاف أن البقاء للأكثر قدرة على التكيف مع التغييرات.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة