Close ad

انخفاض نسبة تعاطي المواد المخدرة بين سائقي المدارس من 12% إلى 0.4%

10-6-2024 | 14:05
انخفاض نسبة تعاطي المواد المخدرة بين سائقي المدارس من  إلى  نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي
أميرة هشام

قالت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي إنه تم تطوير المناهج التعليمية وتضمينها كافة مستجدات قضية المخدرات وبناء قدرات الكوادر المعنية بتنفيذ برامج الوقاية

موضوعات مقترحة

أضافت وزيرة التضامن: تم هذا العام بناء قدرات 3300 متطوع على أحد أفضل نظم التوعية، من إجمالي المتطوعين لدى الصندوق والبالغ عددهم ما يقرب من 33 ألف متطوع على مستوى محافظات الجمهورية

بيوت التطوع والوقاية من المخدرات 

واستطردت: تم كذلك تأهيل 4000 أخصائي اجتماعي بالمدارس وتدريبهم علي آليات الوقاية والاكتشاف المبكر بالتعاون مع وزارة التربية  والتعليم، كما تحفيز وتعبئة المتطوعين من خلال تجربة "بيوت التطوع" التي أنشأها الصندوق في 5 جامعات مصرية، ونجحت خلال هذا العام في استقطاب 2500 طالب متطوع جديد ، كما تعد "بيوت التطوع" منابر وقائية حيث تردد عليها خلال هذا العام 40 ألف طالب وطالبة استفادوا من خدمات التوعية والتثقيف والمشورة.

كما يتم إجراء تحاليل مستمرة للكشف عن تعاطي المواد المخدرة بين كافة سائقي الحافلات المدرسية لحماية أبنائنا الطلاب ودعم جهود تهيئة بيئة مدرسية خالية من التعاطي ونجحت حملات الكشف في خفض نسبه التعاطي بين سائقي المدارس إلى 0.4% بعدما كانت 12% عام 2017. بالإضافة الى إجراء بحوث تقييمية ودورية لرصد التغيير المعرفي الذي طرأ لدي الطلبة المستفيدين من البرامج وتصحيح المسار بشكل مستمر.

ومع هذا الجهد القائم على منهج الاتصال المباشر يقوم الصندوق بحملات توعية إعلامية تستهدف بالأساس فئة الطلبة والشباب، حيث  نفذ الصندوق في شهر  رمضان الماضي حملة وقائية للنشء شاهدها علي منصة فيسبوك ما يقرب من 76 مليون مشاهد وساهمت في زيادة اتصالات المشورة والعلاج بنسبة 500% كما أنتج الصندوق حزمة من المواد الوقائية المرئية يتم عرضها بشكل مستمر كنشاط إثرائي للطلبة بالمدارس.

 بيئة تعليمية آمنة خالية من المخدرات

جاء ذلك خلال عقد ندوة  تحت عنوان "بيئة تعليمية آمنة خالية من المخدرات"، حيث ينظمها صندوق مكافحة الإدمان  بالتعاون مع أكاديمية العلوم الشرطية بالشارقة لاستعراض الجهود في تهيئة بيئة تعليمية آمنة، وجهود وقاية طلبة المدارس والجامعات من أخطار المواد المخدرة في البلدين الشقيقين.

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: