Close ad

«هآرتس»: الآن اختفت شبكة الأمان الخاصة بنتنياهو.. وأصبح مستقبل إسرائيل القريب ضبابياً بالكامل

10-6-2024 | 10:19
;هآرتس; الآن اختفت شبكة الأمان الخاصة بنتنياهو وأصبح مستقبل إسرائيل القريب ضبابياً بالكاملمجلس الحرب الإسرائيلي
وكالات الأنباء- بي بي سي

نشرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية تحليلا بعنوان "بعد استقالة جانتس، لم يعد هناك من يلوم نتنياهو على تردده".

موضوعات مقترحة

ويقول الكاتب: "الآن اختفت شبكة الأمان الخاصة بنتنياهو، وأصبح مستقبل إسرائيل القريب ضبابياً بالكامل".

ويضيف التقرير أن زعيمي حزبي الوسط في إسرائيل التقيا مع بنيامين نتنياهو مساء يوم 7 أكتوبر، بعيد هجوم حماس. وكان لدى يائير لابيد، الزعيم الرسمي للمعارضة، شرط رئيسي واحد للدخول في ائتلاف في زمن الحرب؛ إزالة زعيمي اليمين المتطرف إيتمار بن جفير وبتسلئيل سموتريتش من منصبيهما الوزاريين.

أمّا بيني جانتس، صاحب نصف القوة البرلمانية التي يتمتع بها لابيد، أبدى موافقته على احتفاظ الجميع في ائتلاف نتنياهو بوزاراتهم. وكان شرطه، المتمثل في تشكيل مجلس حرب لا وجود لليمين المتطرف فيه، أكثر قبولا لدى نتنياهو.

ويقول الكاتب إن ذلك لم يعجب بن جفير وسموترتش، لكن أمكنهما بموجبه الاحتفاظ بمنصبيهما، كما تمكن نتنياهو من الاحتفاظ بالأغلبية التي أعادته إلى منصبه قبل تسعة أشهر.

ويقول فيفر إن جانتس لعب دورا بارزا في قرارين حاسمين في الحرب في غزة. ففي الأسبوع الأول من توليه منصبه، وقف إلى جانب نتنياهو بحزم في معارضة مطالب وزير الدفاع، يوآف غالانت، وجنرالات الجيش بتنفيذ هجمات استباقية على حزب الله في لبنان. وبعد شهرين، كان جانتس وغالانت، إلى جانب غادي آيزنكوت، هم الذين ضغطوا على نتنياهو لقبول وقف إطلاق النار لمدة أسبوع مع حماس، والذي ضمن إطلاق سراح 105 رهائن.

ويرى الكاتب أن الأمر المعلوم حقا هو أن جانتس غير تصادمي وعادة ما يتبع خط المؤسسة الأمنية.

ويتساءل المقال عن أسباب انسحاب غانتس وآيزنكوت الآن من مجلس الحرب -رغم محورية دوريهما- ليتركا جالانت ونتنياهو بمفردهما للتعامل مع بن غفير وسموتريتش؟

ويجيب أن جانتس وآيزنكوت توصلا إلى نتيجة مفادها أن نتنياهو يستخدمهما كحاجز ضد بن غفير وسموتريتش، لتفادي انتقادات اليمين المتطرف بعدم ضرب رفح بقوة أكبر وعدم تصعيد الحرب على الحدود الشمالية.

ويقول أنشيل فيفر إنه لن يتحمل نتنياهو أحد سوى جالانت، وقد يضطر في النهاية إلى الوقوف في وجه حلفائه المتطرفين بمفرده، أو ربما ستكتسح جبهة معارضة واسعة الحكومة وسط موجة غير مسبوقة من الاحتجاجات.

ويختتم المقال مستنتجا أنَّ "إسرائيل عالقة على كل الجبهات، وهي كذلك منذ أشهر. إذا كان حتى جانتس، (الرجل المنضبط)، يغادر الآن مجلس الحرب، فهذه الحكومة عديمة الفائدة تماما".

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: