Close ad

استمرار توافد الفرنسيين على مراكز الاقتراع للتصويت في الانتخابات الأوروبية

9-6-2024 | 20:44
استمرار توافد الفرنسيين على مراكز الاقتراع للتصويت في الانتخابات الأوروبيةعلم فرنسا
أ ش أ

يواصل الناخبون الفرنسيون التوافد على مراكز الاقتراع منذ الساعات الأولى من بدء عملية التصويت للانتخابات الأوروبية والتي انطلقت في فرنسا صباح اليوم الأحد، في اليوم الأخير من انتخابات البرلمان الأوروبي. 

موضوعات مقترحة

ويبدو أن الخوف من الامتناع عن التصويت قد تضاءل في منتصف اليوم، مع ارتفاع معدل المشاركة، حيث أعلنت وزارة الداخلية الفرنسية أن نسبة المشاركة في الانتخابات بلغت 45.26% من نحو 49 مليون ناخب فرنسي، مسجلين على القوائم الانتخابية، حتى الخامسة مساء (بتوقيت باريس)، بزيادة نقطتين مقارنة بالفترة نفسها خلال الانتخابات السابقة في عام 2019 (حيث بلغت وقتها 43.29%). 

وتسير عملية التصويت على ما يرام منذ الصباح، وكان عدد ليس بالكثير قد توافد صباح اليوم إلا أن في فترة ما بعد الظهر، بدأ عدد أكبر من المواطنين التوافد على مراكز الاقتراع. 

وفتحت مراكز الاقتراع صباح اليوم الأحد، في فرنسا أمام أكثر من 49 مليون ناخب، مسجلين على القوائم الانتخابية، لاختيار 81 نائبا في البرلمان الأوروبي، من بين 38 قائمة لعدة أحزاب سياسية من بينها "التجمع الوطني" (يمين متطرف) وحزب "النهضة" الحاكم (وسط)، وحزب "الجمهوريون" (يمين)، و"فرنسا الأبية" (يساري راديكالي).

ومازال توافد المواطنين مستمرا حتى الساعات الأخيرة للتصويت، حيث يستمر التصويت حتى الساعة الثامنة مساء (بتوقيت باريس) في المدن الكبرى، خشية من صعود التيار اليميني المتطرف.

فقد أظهرت آخر استطلاعات الرأي تقدم قائمة التجمع الوطني بفارق كبير على منافسيها، حيث حصلت على نسبة 32% من نوايا التصويت، كما حصلت رئيسة لائحة الأغلبية الرئاسية فاليري هاير على 15% من نوايا التصويت، ورافاييل جلوكسمان عن الحزب الاشتراكي 14%. 

ودُعي أكثر من 360 مليون ناخب أوروبي إلى مراكز الاقتراع في دول الاتحاد الأوروبي من أجل انتخاب النواب الجدد في البرلمان الأوروبي الواقع مقره في مدينة ستراسبوج الفرنسية. 

تقام هذه الانتخابات كل خمس سنوات، ويختلف موعدها بين دول الاتحاد حيث بدأت الخميس الماضي في هولندا ثم يوم الجمعة في أيرلندا، والسبت في كل من لاتفيا ومالطا وسلوفاكيا في حين يصوت الناخبون في بقية دول الاتحاد الأوروبي من بينها فرنسا اليوم الأحد، في ختام ماراثون انتخابي قد يعيد تشكيل التوازنات السياسية مع احتمال صعود اليمين المتطرف. 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة