Close ad

رئيسة الوزراء الدنماركية تلغي فعاليات الانتخابات بعد تعرضها لاعتداء

8-6-2024 | 16:51
رئيسة الوزراء الدنماركية تلغي فعاليات الانتخابات بعد تعرضها لاعتداءرئيسة الوزراء الدنماركية ميت فريدريكسن
أ ش أ

ألغت رئيسة الوزراء الدنماركية ميت فريدريكسن، اليوم "السبت"،فعاليات انتخابية مقررة بعد تعرضها لهجوم في كوبنهاجن مساء أمس، قبل ساعات فقط من فتح صناديق الاقتراع في الدنمارك للانتخابات الأوروبية.

موضوعات مقترحة

وذكر مكتب رئيسة الوزراء إن الهجوم "تسبب في إصابة بسيطة لها في الرقبة"، وفقًا لبيان صدر يوم السبت وأوردته وسائل الإعلام المحلية -ونقلته مجلة بولتيكو الأوروبية.

وبشكل عام، فإن الزعيمة الدنماركية "في حالة جيدة، لكنها مرتبكة بسبب الحادث"، وفقًا للبيان.

وأعلن مكتبها أن مشاركة فريدريكسن المخطط لها في اليوم "السبت في هيرليف ورودوفر وروسكيلد وهولباك وسلاجيلس تم إلغاؤها .

وتم القبض على رجل يبلغ من العمر 39 عامًا في الاعتداء ومثل أمام قاض في جلسة استماع يوم "السبت" في محكمة مدينة كوبنهاجن،ووصف المشتبه به بأنه طويل القامة وذو شعر داكن ويرتدي قميصًا وغطاء رأس، وفقًا لتقارير وسائل الإعلام المحلية من داخل قاعة المحكمة.

وقرر القاضي عدم الكشف عن اسم المتهم لحماية أمنه الشخصي، ويقوم مترجم بترجمة إجراءات المحاكمة للمتهم، في إشارة إلى أنه قد يكون أجنبيًا.

ومن شأن ذلك أن يسلط الضوء على سياسة الهجرة الصارمة التي تنتهجها فريدريكسن، والتي تتضمن قانونًا صدر عام 2021 قد يسمح بنقل اللاجئين الذين يصلون إلى الدنمارك إلى مراكز اللجوء في دول مثل رواندا،وفي حين أن هذا الموقف الصارم لعب دورًا جيدًا في الداخل،إلا أنه وضع فريدريكسن على خلاف مع العديد من أفراد عائلتها السياسية الأوروبية،الاشتراكيين والديمقراطيين.

ولا تزال تفاصيل الاعتداء مساء الجمعة غير واضحة، حيث أخبر شهود العيان وسائل الإعلام المحلية بأن المهاجم دفع فريدريكسن بقوة.

وجاء الاعتداء قبل وقت قصير من توجه الدنماركيين إلى صناديق الاقتراع في انتخابات البرلمان الأوروبي يوم الأحد، في وقت من التوترات المتزايدة في أعقاب سلسلة من الهجمات على السياسيين في جميع أنحاء أوروبا. ويتقدم حزب الديمقراطيين الاجتماعيين بزعامة فريدريكسن في أحدث استطلاعات الرأي قبل انتخابات يوم الأحد.

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة