Close ad

باستقبال رسمي عند "قوس النصر".. بايدن يبدأ زيارة دولة هي الأولى له إلى فرنسا

8-6-2024 | 15:03
باستقبال رسمي عند  قوس النصر  بايدن يبدأ زيارة دولة هي الأولى له إلى فرنسابايدن
أ ش أ

بدأ الرئيس الأمريكي جو بايدن، اليوم السبت، زيارة دولة هي الأولى له إلى فرنسا، وذلك عقب مشاركته الخميس الماضي في الاحتفالات في الذكرى الـ80 لإنزال قوات الحلفاء في نورماندي خلال الحرب العالمية الثانية، بحضور عدد من قادة العالم. 

موضوعات مقترحة

ووصل الرئيس الأمريكي وقرينته جيل بايدن إلى "قوس النصر"، النصب التذكاري الشهير وسط العاصمة الفرنسية باريس، حيث كان في استقباله الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وقرينته بريجيت ماكرون، ثم بدأت المراسم باستقبال رسمي لجو بايدن.

وعقب ذلك، شارك الرئيسان الفرنسي والأمريكي في إيقاد الشعلة عند قبر الجندي المجهول، وتم وضع إكليل من الزهور، وعُزف النشيد الوطني للبلدين ومقطوعات من الموسيقى العسكرية، قبل أن يتواصل الحفل بعرض جوي وقبل عبور الرئيسين جادة الشانزيليزيه وسط نحو 140 من خيالة الحرس الجمهوري، و38 دراجة نارية وسط إجراءات أمنية مشددة. 

ومن المقرر أن يتوجه الرئيسان بعد ذلك إلى قصر الإليزيه، حيث سيُقام غداء عمل ستركز خلاله مناقشاتهما على تعزيز التعاون الثنائي، خاصة في المجالات الاقتصادية والنووية والفضاء، بالإضافة إلى القضايا على المستوى الدولي، مثل مكافحة التغير المناخي وحماية التنوع البيولوجي، على أن يُقام عقب ذلك مؤتمر صحفي مشترك للرئيسين. 

وسيشارك إيمانويل ماكرون في "مجلس الأعمال الفرنسي الأمريكي"، قبل أن يختتم اليوم بحفل عشاء رسمي على شرف الرئيس الأمريكي مساء اليوم. 

ومن المقرر أن يزور بايدن غدا /الأحد/ مقبرة بوا بيلو الأمريكية، لوضع إكليل من الزهور تكريما للجنود الذين سقطوا خلال الحرب العالمية الأولى قبل أن يغادر عائدا إلى بلاده. 

ووفقا للبيت الأبيض، فإن زيارة الدولة هذه تعكس العلاقات الدائمة والشاملة بين الولايات المتحدة وفرنسا، أقدم حليف لواشنطن، والتي ترتكز على أساس القيم الديمقراطية المشتركة والعلاقات الاقتصادية والتعاون الدفاعي والأمني"، مشيرا إلى أن هذه الزيارة تعد فرصة جيدة لمناقشة عدد من القضايا والتحديات العالمية والقضايا الثنائية. 

ومن جهتهن قال الإليزيه "إنه في وقت عادت الحرب إلى القارة بعد 80 عاما من تحرير أوروبا، من المقرر أن يناقش الرئيسان الفرنسي والأمريكي الدعم المستمر وطويل الأمد لأوكرانيا"، وأضاف: أن "هذا التنسيق الوثيق حول الأزمات الدولية من شأنه التحضير للأحداث الدولية المقبلة، وخصوصا قمة مجموعة السبع في باري الإيطالية في منتصف يونيو الجاري وقمة حلف شمال الاطلسي خلال يوليو المقبل في واشنطن".

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة