Close ad

نيويورك تايمز: لدى حزب الله وإسرائيل دوافعهما لمنع تفاقم الصراع في المنطقة

7-6-2024 | 16:50
نيويورك تايمز لدى حزب الله وإسرائيل دوافعهما لمنع تفاقم الصراع في المنطقةحزب الله
أ ش أ

​رأت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن حزب الله وإسرائيل لديهما الدوافع الخاصة للحد من شدة هجماتهم من أجل منع تفاقم الصراع في المنطقة والدخول إلى حرب واسعة النطاق.

موضوعات مقترحة

وقالت الصحيفة الأمريكية إنه على الرغم من تصاعد القتال بين الطرفين إلا أن حزب الله وإسرائيل يحرصان على أن تكون هجماتهما المتبادلة متوازنة بحيث لا تؤدي أي ضربة إلى اندلاع صراع أكبر.

وذكرت الصحيفة الأمريكية أن مقطع فيديو حديث أظهر امتلاك حزب الله طائرة بدون طيار تطلق صواريخ، وهو سلاح جديد في ترسانتها في الوقت الذي تكثف فيه ضرباتها على إسرائيل.

وأشارت الصحيفة إلى أن التباهي بالسلاح الجديد هو نوع من استعراض العضلات الذي يتباهى به حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله، وأن هجمات الحزب، التي بدأت في أكتوبر الماضي تضامناً مع حماس في حرب غزة، تكثفت تدريجياً مع استخدام الحزب لأسلحة أكبر حجماً وأكثر تطوراً لشن ضربات أكثر تكراراً وعلى عمق أكبر خارج الحدود بين إسرائيل ولبنان. وتضرب إسرائيل أيضاً أهدافاً أعمق في لبنان.

وجاءت الطفرة الأخيرة لحزب الله هذا الأسبوع، مع سلسلة من الغارات اليومية بطائرات بدون طيار التي تشنها قوات الحزب وأصابت بعض الأهداف المدنية داخل إسرائيل، وعلى إثرها هدد المسؤولون الإسرائيليون بداية من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، حزب الله بأن وقت الحساب أصبح قريباً.

وأوضحت الصحيفة أنه بالرغم من استمرار المخاوف بشأن نشوب حرب أوسع نطاقا، يبدو أن كلا الجانبين تعيقهما أشياء تجبرهما على ضبط النفس.

ويوضح مقطع الفيديو – الذي نشره المكتب الإعلامي العسكري لحزب الله في شهر مايو – كيف أن الجماعة أقوى من أي وقت مضى في بعض النواحي. وقد زودتها إيران، راعيتها الرئيسية، بمجموعة متزايدة القوة من الصواريخ. بالإضافة إلى ذلك، اكتسب حزب الله خبرة قيّمة في ساحة المعركة بعد سنوات من نشر ما يُعتقد أنه ما لا يقل عن 2500 جندي من القوات الخاصة في سوريا للمساعدة في دعم حكم الرئيس بشار الأسد.

وألمحت الصحيفة أن حزب الله ليس مجرد قوة مقاتلة فحسب؛ فلقد تطورت إلى حركة سياسية لبنانية أوسع ويجب عليها التمعن قبل جر البلاد بأكملها إلى حرب أخرى بينما يستمر السكان المنهكون من الصراع في الترنح خلال أزمة اقتصادية ممتدة.

ويقول مسؤولون لبنانيون إن العنف على الحدود كلف بالفعل مليارات الدولارات من عائدات السياحة والزراعة. وخلفت الحرب الأخيرة، عام 2006، دماراً في جميع أنحاء البلاد، وتشريد ما لا يقل عن مليون شخص.

وساعدت الدول العربية وإيران في تمويل إعادة الإعمار. ومن غير الواضح ما إذا كانوا سيفعلون ذلك مرة أخرى، وقد وقع عدد لا يحصى من اللبنانيين منذ ذلك الحين في براثن الفقر مع انخفاض قيمة الليرة من 1500 لكل دولار إلى 89000 ليرة.

ومنذ أكتوبر، نزح حوالي 100 ألف مدني لبناني على طول الحدود الجنوبية، والعديد منهم مزارعون يعيشون على إعانة شهرية قدرها 200 دولار من حزب الله بعد أن فقدوا طريقة كسب عيشهم. 

وعلى الجانب الآخر لدى إسرائيل أيضًا عدد من العوامل التي تعيقها؛ فإن جيشها يعاني بالفعل لتحقيق هدفه المعلن المتمثل في القضاء على حماس في غزة، في حين حذرت واشنطن إسرائيل من إشعال المنطقة على نطاق أوسع لأن إسرائيل لديها أيضا سكانها للنظر في أمرهم.

وقد هدد نتنياهو بأن إسرائيل سوف تكرر تدمير غزة في لبنان في حرب واسعة النطاق، رداً على ذلك، أطلق حزب الله تدريجياً العنان لأسلحة أكثر تطوراً مثل تلك التي تظهر في الفيديو.

وقالت منى يعقوبيان، التي ترأس مركز الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في معهد الولايات المتحدة للسلام في واشنطن: "لقد أوضح الإسرائيليون أنهم سيدخلون دون أي قيود، وستكون هذه عملية واسعة النطاق. وعلى نفس المنوال، فحزب الله أقوى بكثير".

وتابعت: "هذا صراع يمكن أن يغطي جزء كبير من إسرائيل وهذا هو في الواقع ما جعل الجانبين يتوقفان. وسيكون هذا صراعًا لا يشبه أي صراع سبقه".

وعلى الرغم من إحباط اللبنانيين إزاء إجلائهم المطول، فإن السكان على الحدود اللبنانية غالباً ما يكرهون انتقاد حزب الله، خوفاً من أجهزته الأمنية وما زالوا ممتنين لأن حرب العصابات التي خاضها ساعدت في إنهاء الاحتلال الإسرائيلي من عام 1982 إلى عام 2000.

ويعكس الخليط الطائفي المذهل للسياسة اللبنانية التناقض على الأرض؛ وقد أدى القتال إلى كسب بعض الحلفاء الجدد لحزب الله بينما أدى إلى إبعاد آخرين. فعلى سبيل المثال، أيد بعض المسلمين السنة، الذين دعموا تقليديا القضية الفلسطينية هذه الهجمات.

ولكن حزب الله اجتذب منذ فترة طويلة غضب الفصائل الأخرى بسبب احتفاظه بجيشه الخاص وولائه لإيران- على حد قول الصحيفة.

وقال سامي الجميل، عضو البرلمان ورئيس حزب سياسي يميني غالبيته مسيحية، إن "المشكلة اليوم هي أن دولة لبنان لا تسيطر على أراضيها، ولا تسيطر على قرار الحرب والسلام".

لقد قامت إيران ببناء حزب الله جزئياً على الأقل كرادع لمهاجمة إسرائيل للجمهورية الإسلامية. وقال الجميل إن إيران لا تريد بالتالي التضحية بحزب الله في محاولة لإنقاذ حماس، لكنها يمكن أن تكون قليلة الاهتمام أيضًا بشأن الدمار في لبنان.

وأضاف: "منطق المليشيات هو أنه إذا بقوا على قيد الحياة بعد الحرب، فإنهم منتصرون– مهما كانت الخسائر".

وأدت النزاعات الحدودية الأخرى بين لبنان وإسرائيل بشأن الأراضي واحتياطيات الغاز المحتملة في البحر الأبيض المتوسط ​​إلى تفاقم العلاقات. وكانت واشنطن، التي تتفاوض بشكل غير مباشر مع حزب الله، توسطت في اتفاق بشأن الحدود البحرية وكانت تعمل على القضايا البرية، لكن الجماعة علقت مشاركتها بينما استمرت حرب غزة.

وقال نصر الله، مراراً منذ أكتوبر إن جبهة المقاومة في لبنان تحقق هدفها المتمثل في إضعاف إسرائيل. وقال في خطاب ألقاه مؤخراً: "إن حرب الاستنزاف تنخر على المستويات الإنسانية والأمنية والاقتصادية والروحية والأخلاقية والنفسية".

فلقد أجلت إسرائيل نحو 60 ألف ساكن من الشمال، وتعهد مسؤولون كبار مرارا بتوفير الأمن اللازم لعودتهم، دون تحديد كيفية العودة.

وقال اللفتنانت كولونيل نداف شوشاني، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، في مؤتمر صحفي عقد مؤخراً: "هذا جزء من عدوانية حزب الله، حيث يطلق النار بشكل أعمق وأعمق على الجبهة الداخلية لإسرائيل".

وفي إسرائيل، كان القلق بشأن حدوث نسخة من هجوم حماس في أكتوبر ولكن في الشمال من قبل حزب الله سبباً في حشد بعض التأييد لشن حرب استباقية.

وقالت سيما شاين، المسؤولة الكبيرة السابقة في الموساد، حيث ركزت على إيران، إن الأجهزة الأمنية تناقش مزايا التصعيد مشيرة إلى أن الناس لا يشعرون بالأمان بسبب ما رأوه في الجنوب. وحزب الله أفضل بكثير من حماس".

وتكثفت المناقشات في إسرائيل حول احتمال نشوب حرب واسعة النطاق مع الغارات اليومية الأخيرة بطائرات بدون طيار. وبينما ركزت مثل هذه الهجمات في السابق إلى حد كبير على أهداف عسكرية، إلا أن حزب الله ضرب هذه المرة مدنًا لم يتم إخلاؤها - مثل نهاريا على الساحل وكتسرين في مرتفعات الجولان. كما أشعلت حرائق الغابات في الشمال.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه رد بقصف مواقع حزب الله بالمدفعية والطائرات المقاتلة.

وفي نهاية المطاف، كانت الحروب الحدودية مشحونة دائمًا بالسؤال الأكبر حول من سيشكل السرد المستقبلي للشرق الأوسط.

ونوهت الصحيفة الأمريكية أنه خلال العقود الماضية كانت إحدى الرؤى في المنطقة هي قبول إسرائيل كجارة ولكن الهجوم الذي شنته حماس، أدى إلى إخراج ذلك القطار الذي كان متسارعاً ذات يوم عن مساره.

ورأت أن هناك بديلا يسمى بمحور المقاومة في إيران، وهو التحالف الذي يتألف في معظمه من المسلمين الشيعة من القوى الوكيلة في لبنان والعراق وسوريا واليمن والتي تتبنى الصراع المسلح مع إسرائيل. وحزب الله هو أقوى قوة بنتها إيران لتحقيق هذه الغاية.

وقالت راندا سليم، الزميلة البارزة في معهد الشرق الأوسط في واشنطن: "إنهم يتنافسون على قيادة المنطقة".

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: