Close ad

تفعيل مبادرة "وليالٍ عشر" لتعميق مآثر عشر ذي الحجة في نفس الحجاج

7-6-2024 | 11:51
تفعيل مبادرة  وليالٍ عشر  لتعميق مآثر عشر ذي الحجة في نفس الحجاجرئيس الشئون الدينية بالمسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس
أ ش أ

ضاعفت رئاسة الشؤون الدينية للمسجد الحرام والمسجد النبوي جهودها لإثراء تجربة ضيوف الرحمن؛ وذلك مع دخول العشر من شهر ذي الحجة، بحسب خطتها المعدَّة لموسم حج ١٤٤٥هـ، التي تصب في إثراء تجربة الحاج، وإنجاح رحلته الإيمانية.

موضوعات مقترحة

وفعَّلت الرئاسة مبادرة "وليالٍ عشر" التي هي عشر ذي الحجة عند جمهور العلماء، حيث حرصت على تعميق مآثر عشر ذي الحجة في نفس الحاج، وإروائه من فضائلها، وتغذيته برحماتها، وعونه على استغلال نفحاتها.

سلسلة من الخدمات الدينية

ودعمت الرئاسة مبادرة "وليالٍ عشر" عبر سلسلة من الخِدمات الدينية: العلمية والتوجيهية والإهداءات الورقية والرقمية والمحاضرات الإرشادية؛ لتذكير حجاج بيت الله الحرام بمآثر عشر ذي الحجة، ومحمدة العمل فيها، وسبل استغلالها.

وتعد مبادرة "وليالٍ عشر" أحد المسارات الإثرائية الدينية في موسم حج ١٤٤٥هـ، التي تهدف الرئاسة منها: إثراء تجربة حجاج بيت الله الحرام معرفيًا وروحيًا وسلوكيًا، وعونهم على الانتفاع من مسيرة الحج في تعظيم الشعائر وتهذيب المشاعر، وإنجاح رحلتهم الإيمانية بتقديم كل خدِمة دينية مثرية؛ وفق التوجيهات الكريمة المسددة من القيادة السعودية.

كما ضاعفت رئاسة الشؤون الدينية للمسجد الحرام والمسجد النبوي جهودها لإثراء تجربة ضيوف الرحمن؛ لتنفيذ المرحلة الثالثة؛ لخطتها التشغيلية المعدَّة لموسم حج ١٤٤٥هـ؛ مع دخول عشر ذي الحجة التي تعدّ ذورة الموسم؛ ورفع جاهزية المنظومة لصلاة الجمعة غدًا، فضلًا عن تفعيل وإطلاق المبادرات الدينية النوعية والفعاليات والأنشطة المصاحبة لهذه الأيام المباركة.

وسخّرت الرئاسة كل إمكانات المنظومة الدينية في الحرمين، لتهيئة الأجواء الدينية الإيمانية لقاصدي وزائري الحرمين الشريفين لصلاة الجمعة، في إطار خطتها لتهيئة الأجواء الإيمانية التعبدية، في أول أيامه المباركة والذي يصادف يوم الجمعة.

وهيأت الرئاسة كل جهودها لتعميق فضيلة يوم الجمعة، وتكثيف البرامج التوعوية الميدانية، والدروس العلمية والإرشادية والتوجيهية؛ وفق خطة الرئاسة المرسومة، للمرحلة الثالثة وسط توقعات بمضاعفة وتزايد ضيوف الرحمن في الحرمين؛ ‎مؤكدة على جاهزية المنظومة الدينية في الحرمين الشريفين؛ لخدمة الحجاج، وفق أعلى معايير الجودة والتميز التشغيلي الديني، كما شملت الخدمات توزيع المصاحف، والكتب الدينية، والإهداءات المتنوعة، والتي تعكس فضيلة يوم الجمعة، وتعظيم رسالة الحرمين الشريفين الدينية، وإثراء التجربة الدينية، لقاصدي المسجد الحرام والمسجد النبوي.
‏‎

وكثفت وكالة اللغات والترجمة جهودَها؛ لترجمة خطبة الجمعة بالمسجد الحرام والمسجد النبوي، إلى اللغات العالمية؛ وإيصال رسالتها الدينية، وبثهما عالمياً.
‏‎

فيما أكملت منصة منارة الحرمين استعداداتها وتجهيزاتها؛ لتمكين الراغبين من الاستماع إلى خطبة الجمعة مترجمةً، عبر منصة منارة الحرمين، أو عبر الموجات الإذاعية والتي تتم مباشرة وتزامناً مع خطيب الجمعة بالمسجد الحرام على مدى 24 ساعةً.
‏‎

وتعمل مقرأة الحرمين الشريفين على مدار 24 ساعة، بالإضافة إلى البرنامج الدائم للحلقات القرآنية، والمقام في المسجد الحرام؛ لتعليم وتحفيظ القرآن الكريم، وتصحيح تلاوته، على أيدي معلمين أكفَاء، مجازين في القرآن الكريم وعلومه، كما وفرت وكالة الشؤون التوجيهية والإرشادية المترجمين، على المواقع المخصصة للإجابة على السائلين، مع أصحاب الفضيلة المشاركين، وترجمة الأسئلة والأجوبة، باللغة المناسبة للزائر والمعتمر.
‏‎

وقامت وكالة شؤون التوعية الميدانية، بتأمين وتزويد المراكز التوعوية الدينية في الحرمين، بالمحتوى التوعوي الديني، الرقمي والورقي، مواصلة مهام توعية الزائرين والمعتمرين دينياً، وحثِّهم على الاقتداء بسنة الرسول المصطفى صل الله عليه وسلم، في جميع شعائر عباداتهم.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: