Close ad

رئيس «الرعاية الصحية»: مستقبل القطاع يعتمد على تطوير الأنظمة التكنولوجية في تقديم الخدمات

6-6-2024 | 14:12
رئيس ;الرعاية الصحية; مستقبل القطاع يعتمد على تطوير الأنظمة التكنولوجية في تقديم الخدماتالدكتور أحمد السبكي رئيس الهيئة العامة للرعاية الصحية
عبدالله الصبيحي

قال الدكتور أحمد السبكي رئيس الهيئة العامة للرعاية الصحية المشرف العام على مشروعي التأمين الصحي الشامل وحياة كريمة بوزارة الصحة والسكان، إن ملتقى الصحة الإفريقي والذي ينظم وينعقد في مصر يعكس رؤية القيادة السياسية والدولة المصرية باهتمامها بالتجمعات الإفريقية وتنشيط حالة التفاعل ما بين الدول الإفريقية وتبادل الأفكار والرؤى المتطورة والمبتكرة في قطاع حيوي ومهم، وهو قطاع الرعاية الصحية.. مؤكدا أن مستقبل القطاع يعتمد على تطوير الأنظمة التكنولوجية لتقديم الخدمات.

موضوعات مقترحة

الذكاء الاصطناعي في مجال الرعاية الصحية

جاء ذلك في كلمة السبكي خلال مشاركته في جلسة حوارية بعنوان "الذكاء الاصطناعي في مجال الرعاية الصحية" ضمن فعاليات ملتقى صحة إفريقيا Africa Health ExCon 2024، وضمت الجلسة الدكتورة أنيفا كاوييا وزيرة الدولة الأوغندية لشئون الصحة العامة، والدكتور دوجلاس مومبيشورا وزير صحة زيمبابوي، والدكتور أحمد مرسي مدير تشغيل شركة إليفات لإدارة المستشفيات، والمهندسة دينا حسن مدير تطوير الشراكات بمركز الابتكار التطبيقي في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أدارت الجلسة سمر صبيح نائب رئيس شركة محرم وشركاه للسياسات العامة والاتصالات الاستراتيجية.

 ثقة المواطن في الخدمات الصحية

وسلط الدكتور أحمد السبكي - في كلمته - الضوء على النظام الصحي المصري الحديث، مشيرًا إلى أنه يرتكز على 3 محطات مهمة هي الإصلاح الصحي من الناحية التكنولوجية، ورؤية هيئة الرعاية الصحية بمنظومة التأمين الصحي الشامل في تطوير الأنظمة التكنولوجية في قطاع الرعاية الصحية باعتبار أن مستقبل الرعاية الصحية سوف تقوده من ناحية تقديم الخدمات، واستعادة ثقة المواطن في الخدمات الصحية الحكومية من خلال بناء نظام رعاية صحية جديد قائم على الحوكمة والتطوير والتكنولوجيا.

وأشار إلى أنه بموجب قانون التأمين الصحي الشامل المصري رقم (2) لسنة 2018، تم إنشاء 3 هيئات وهي هيئة الرعاية الصحية مقدم الخدمات، هيئة التأمين الصحي الشامل المنوطة بشراء الخدمات بشكل استراتيجي والتعاقدات مع الجهات الصحية من الجانبين الحكومي والخاص، هيئة الاعتماد والرقابة الصحية المنوطة بإصدار معايير الجودة وأيضا اعتماد المنشآت الصحية كشرط أساسي لدخول هذا النظام.

وقال إنه في دولة كبيرة مثل مصر يزيد عدد سكانها عن 120 مليون مواطن ما بين مصريين أو مستضافين على أرضها، وبها تنوع كبير جدًا من الناحية الجغرافية فكان لا يمكن إطلاق مشروع بهذا الحجم العملاق مشروع التأمين الصحي الشامل لتحقيق التغطية الصحية الشاملة لجميع المصريين إلا من خلال الاعتماد على التكنولوجيا.

وأضاف أن دور التكنولوجيا جاء في أول مراحل مشروع التأمين الصحي الشامل، وهي مرحلة التخطيط الصحي في المنشآت الصحية حيث تم استخدام التكنولوجيا في بناء الخرائط الصحية المبنية على نظام إلكتروني قوي مع الاستعانة بعدد من الخبراء الدوليين والشركات المتخصصة في هذا المجال، أنه مع التخطيط الصحي باستخدام تقنية (GIS Mapping) تمكننا أن نوزع استثمارات الدولة في بناء المستشفيات والمراكز والوحدات الصحية بشكل عادل على المحافظات.

وأوضح أن مشروع التأمين الصحي الشامل كان يكتمل بتطوير كافة المنشآت الصحية وإدخال الأنظمة الإلكترونية لإدارة المنشآت الصحية في قطاع الرعاية الصحية الأولية والثانوية والثالثية، ومن هنا جاءت المرحلة بعد التخطيط الصحي بالتعاقد مع منظومة إلكترونية شاملة لكافة مدخلات ومخرجات المنظومة الصحية الجديدة بالتنسيق مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وأجهزة الدولة المعنية وأحد الشركات الوطنية لتكوين تحالف وإنشاء قاعدة بيانات لكافة المنتفعين يخدمات المشروع والمطبق حاليًا في 6 محافظات وسيتم امتداده إلى جميع محافظات الجمهورية بحلول عام 2030.

وتابع أننا اليوم أمام نظام إلكتروني متكامل واكتمل بوجود منصة تشاركية في مقدمي الخدمة من القطاع الخاص والقطاع الحكومي، مؤكدًا أنه لدينا تجربة ناجحة وعديدة في هذا المجال، مشيرا إلى أن النتائج التي حققتها مصر من خلال تنفيذ مشروع التأمين الصحي الشامل نتائج عظيمة ومبهرة، وأيرزها تسجيل 6 ملايين مواطن بمنظومة التأمين الصحي الشامل حتى الآن، بالإضافة إلى نظام إلكتروني تكنولوجي لمقدمي الخدمة والرعاية الشاملة به محددات لإدارة نظام الرعاية الصحية مثل HIS وLIS وPACS، كما أشار إلى وجود 6 ملايين سجل صحي للمواطنين المسجلين بالمنظومة مربوط بأكواد صحية موحدة داخل 6 محافظات تطبيق نظام التأمين الصحي الشامل الآن وبجميع المحافظات تدريجيًا مع امتداد تطبيق المنظومة، بالإضافة إلى ميكنة 100% من مراكز ووحدات الرعاية الصحية الأولية بالكامل، و80% بالمستشفيات.

وأضاف أنه بعد هذه المرحلة من بناء النظام سنكمل على هذه النجاحات حيث إنه أصبح لدينا الآن ربع مليار صورة في نظام معلومات الأشعة (RIS) مما يشير إلى وجود كم هائل من بيانات الصور الطبية المخزنة والمدارة على ضمن النظام، ومن خلال استخدام الذكاء الاصطناعي مع نظام معلومات الأشعة (RIS) يمكننا من التنبؤ بالأمراض والتشخيص الدقيق والسريع للأمراض وتحليل البيانات الضخمة وتحسين كفاءة العمل والتعليم والتدريب والبحث الطبي والتشخيص عن بُعد ورسم خريطة جينية للأمراض والطب الشخصي.

وأشار إلى أن هناك مجموعة من حلول الذكاء الاصطناعي والاستعانة بالخبرات الدولية والقطاع الخاص لإمدادنا به، ومجموعة من حلول الذكاء الاصطناعي بالشراكة مع الأجهزة والجهات المعنية في الدولة، موضحا أنه نستثمر فرصة انعقاد ملتقى الصحة الإفريقي لدعوة المنظمات الدولية والمؤسسات المانحة بتوجيه الجزء الأكبر من المساعدات للدول الإفريقية في تعزيز استخدام الذكاء الاصطناعي للحد من أي فجوات وخاصة في مجال التكنولوجيا الحديثة، ومنها الذكاء الاصطناعي. 

وأكد السبكي أهمية تعزيز القواعد والسياسات والبنية التحتية لتفعيل استخدام الذكاء الاصطناعي في الدول الإفريقية، إلى جانب بناء القدرات البشرية وإنشاء مراكز للابتكار والتطوير، موضحا أهمية الأمن السيبراني ومشيرًا إلى استعداد مصر بخبرتها وتاريخها الطويل التعاون مع الدول الإفريقية الشقيقة في هذا المجال وتناقل الخبرات لكيفية الحفاظ على سرية البيانات وخاصة في مجال الرعاية الصحية التي تعد أمن قومي.
 
لفت إلى أنه لا يمكن تصور النهوض بمنظومة الرعاية الصحية في القارة الإفريقية فيما يتعلق بالتكنولوجيا وتعزيز استخدام الذكاء الاصطناعي وإنشاء مراكز الابتكار والأبحاث والتطوير إلا من خلال تكاتف وتضافر جهود الجميع في الدول الإفريقية، بالإضافة إلى إنشاء منصة لمناقشة قانون موحد لتنظيم استخدام الذكاء الاصطناعي لحوكمة عملية الذكاء الاصطناعي والاستفادة من كافة البيانات في الدول الأفريقية وبشكل دقيق وفعال.

 حلول الذكاء الاصطناعي

وأعرب السبكي عن تطلعه لإنشاء وكالة إفريقية متخصصة في حلول الذكاء الاصطناعي لخدمة إفريقيا وعددها الكبير وبياناتها الضخمة، بالإضافة إلى توجيه الاستثمارات وأموال الجهات المانحة في هذا الاتجاه، وأيضًا بالشراكات مع القطاع الخاص كحكومات تدعيم هذا الاتجاه، كما أوصى بضرورة استيعاب أجندة الاتحاد الإفريقي 2063 لهذا الجانب الحيوي، مؤكدًا أن الذكاء الاصطناعي سيصبج مثل الكهرباء في الثورة الصناعية الثالثة والرابعة، والإنترنت في الثورة الصناعية الخامسة، وأكد أنه في الوقت الحاضر لا يمكن لأحد الاستغناء عن التكنولوجيا، وأن الذكاء الاصطناعي سيصبح جزءاً لا يتجزأ من مستقبل البشرية.

ملتقى الصحة الإفريقي 

تجدر الإشارة، إلى أن ملتقى الصحة الإفريقي Africa Health ExCon 2024، يشهد العديد من الجلسات الحوارية والتفاعلية للعديد من الجهات الصحية ومختلف القطاعات المعنية، بحضور العديد من الشخصيات البارزة والمتخصصين في مجال الرعاية الصحية، كما يتم استعراض أحدث الابتكارات والتقنيات في مجال الخدمات الصحية،كما أنه يعد فرصة ذهبية للشركات العاملة في خدمات الرعاية الصحية لاستكشاف إمكانيات الاستثمار في إفريقيا، ووضع رؤى مبتكرة واستراتيجيات موحدة لتطوير قطاع الرعاية الصحية بأكمله في القارة الإفريقية، ويجذب الحدث أكثر من 500 من كبرى الشركات من مختلف دول العالم، بالإضافة إلى أكثر من 60 ألف زائر من أكثر من 100 دولة حول العالم.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: