Close ad

"اندمج في الفن حتى الموت".. محمود المليجي يُجسد مشهد وفاته بفيلم "أيوب"

6-6-2024 | 06:58
  اندمج في الفن حتى الموت  محمود المليجي يُجسد مشهد وفاته بفيلم  أيوب محمود المليجي
مها محمد

رحل بعد رحلة طويلة مع الفن والحياة، كان واحدًا من الفنانين الذين خلدوا أسماءهم في سجلات الإبداع والرواد؛ حيث حصل على لقب "شرير السينما المصرية"، هو الفنان محمود المليجي، ويحل اليوم ذكرى وفاته.

موضوعات مقترحة

 

شرير السينما المصرية 


قدم الفنان الراحل محمود المليجي شخصيات مؤثرة، لكنه كان بارعًا في أداء أدوار الشر لدرجة تجعل المشاهد يتخيل أنه شرير في الحقيقة مثلما حدث في فيلم "أمير الانتقام"، ولكنه برع أيضًا في أدوار الخير ومعاناة الفلاح المصري الذي جسده في دور محمد أبو سويلم في فيلم "الأرض".

بداية الفنان الراحل محمود المليجي الفنية 


بدأ الفنان محمود المليجي حياته الفنية فى بداية القرن الماضى، وانضم إلى فرقة الفنانة فاطمة رشدي؛ حيث كان يؤدي الأدوار الصغيرة، ونجح في إثبات موهبته التمثيلية، وتم ترشيحه لبطولة فيلم اسمه "الزواج على الطريقة الحديثة"، بعد أن انتقل من الأدوار الصغيرة في مسرحيات الفرقة إلى أدوار الفتى الأول، إلا أن فشل الفيلم جعله يترك الفرقة وينضم إلى فرقة رمسيس الشهيرة؛ حيث عمل فيها ابتداءً في وظيفة ملقن براتب قدره 9 جنيهات مصرية.

رحيل محمود المليجي 


توفى الفنان الراحل محمود المليجي أثناء تصوير فيلم "أيوب" وتحديدًا مشهد الموت، كأنه اندمج وذاب في الفن حتى الموت مع الإبداع حتى آخر نفس فى حياته.

حيث كشف المخرج هاني لاشين كواليس وفاة المليجي، في حوارات سابقة قائلًا: "قعدنا على ترابيزة بنستعد بالمكياج وطلب قهوة، وكان المفترض طبقا للسيناريو أن يوجه المليجي حديثه لعمر الشريف ويقول: الحياة دي غريبة جدًا، الواحد ينام ويصحى وينام ويصحى وينام ويشخر، وقام بخفض رأسه كأنه نائم على الكرسي، وأصدر صوت شخير كأنه مستغرقًا في النوم".

وأضاف: "نظر الجميع إلى الفنان الكبير بدهشة وإعجاب من روعة تمثيله، وقال له عمر الشريف، "إيه يا محمود خلاص بقى اصحى"، وكانت المفاجأة أن المليجى لفظ بالفعل أنفاسه الأخيرة".
 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة