Close ad

تاريخ أمم أوروبا.. الهدف الذهبي في مرمى إيطاليا يهدي اللقب الثاني لفرنسا عام 2000

5-6-2024 | 11:51
تاريخ أمم أوروبا الهدف الذهبي في مرمى إيطاليا يهدي اللقب الثاني لفرنسا عام فرنسا
الألمانية

يترقب عشاق كرة القدم انطلاق بطولة كأس أمم أوروبا "يورو 2024" في نسختها الـ17، والتي تستضيفها ألمانيا في الفترة من 14 يونيو حتى 14 يوليو المقبل.

موضوعات مقترحة

 وكانت المرة الأولى في تاريخ بطولات كأس الأمم الأوروبية، التي يستضيفها تنظيم مشترك نسخة 2000 بين بلجيكا وهولندا ، ولكن أيا من منتخبي البلدين لم ينجح في الفوز باللقب الذي ذهب للمنتخب الفرنسي بعد عامين من تتويجه بطلا للعالم.

وللنسخة الثانية على التوالي، حسم الهدف الذهبي لقب البطولة الأوروبية حيث سجل ديفيد تريزيجيه الهدف الذهبي للمنتخب الفرنسي في مرمى إيطاليا ليقود الديوك الزرق إلى التتويج بلقب أوروبا للمرة الثانية في تاريخهم بعد يورو 1984 .

وأضاف الفريق الفرنسي هذا اللقب إلى لقبه العالمي الذي توج به على ملعبه في 1998 .

وتقدم المنتخب الإيطالي بهدف سجله ماركو ديلفيكيو ثم تعادل سيلفان ويلتورد للمنتخب الفرنسي في الدقيقة الأخيرة من المباراة ثم سجل تريزيجيه الهدف الذهبي للفريق في الدقيقة 103.

وكانت المباراة النهائية في مدينة روتردام ختاما رائعا لأول بطولة تقام بالتنظيم المشترك بين دولتين هما بلجيكا وهولندا ولكن أيا من صاحبي الأرض فشل في الوصول للنهائي والمنافسة على اللقب

واستحق المنتخب الفرنسي بقيادة مديره الفني روجيه لومير وقائد الفريق المخضرم ديدييه ديشامب أن يحرز لقب البطولة.

ولم يختلف شكل الفريق كثيرا عما كان عليه في كأس العالم 1998 حيث اعتمد في تشكيله الأساسي على نفس العناصر ومنها زين الدين زيدان وتييري هنري وروبير بيرس وباتريك فييرا ومارسيل دوساييه ولوران بلان ويوري ديوركاييف وكريستوف دوجاري وليليان تورام.

وكان الفريق جديرا بإحراز اللقب في النهاية في الوقت الذي خرجت فيه منتخبات هولندا (بضربات الترجيح) وإيطاليا والبرتغال عن طريق الهدف الذهبي في الوقت الإضافي.

وبدأ المنتخب الهولندي بشكل رائع في بداية هذه البطولة حيث تغلب على نظيره الفرنسي 3 / 2 في مجموعتهما بالدور الأول كما سحق نظيره اليوغسلافي 6 / 1 في دور الثمانية.

لكنه أهدر ضربتي جزاء في وقت المباراة وثلاث أخرى في ضربات الجزاء الترجيحية بعدما تعادل سلبيا مع نظيره الإيطالي في الوقتين الأصلي والإضافي من مباراتهما بالدور قبل النهائي للبطولة ليفشل في الوصول للمباراة النهائية.

أما المنتخبان الألماني حامل اللقب والإنجليزي ففشلا في تجاوز الدور الأول للبطولة نظرا لتأهل المنتخبين الروماني والبرتغالي من مجموعتهما.

كما كان المنتخب التشيكي وصيف بطل أوروبا 1996 أحد الفرق التي ودعت يورو 2000 من الدور الأول.

وشاركت ألمانيا بفريق جدير بالاحترام حيث أعاد مديره الفني إيريك ريبيك اللاعب المخضرم لوثار ماتيوس إلى صفوف الفريق رغم بلوغه التاسعة والثلاثين من عمره وذلك على الرغم من استبعاده من قبل فوجتس المدرب السابق للفريق في نهائيات يورو 1996 .

ورغم ذلك، حدث اضطراب في ترتيب المجموعة بهزيمة المنتخب الألماني أمام نظيريه الإنجليزي صفر / 1 والبرتغالي صفر / 3 .

وفي نفس الوقت ، تأهل المنتخب الإسباني إلى دور الثمانية للبطولة بعدما قلب تأخره 2 / 3 أمام نظيره اليوغسلافي إلى فوز ثمين 4 / 3 .

وواجه المنتخب الإسباني اختبارا صعبا في دور الثمانية بمواجهة نظيره الفرنسي الذي حقق فوزا صعبا 2 / 1 بعد ضربة الجزاء التي أهدرها راؤول جونزاليس للمنتخب الإسباني في الدقيقة الأخيرة من المباراة.

والتقى المنتخب الفرنسي مع نظيره البرتغالي في الدور قبل النهائي للبطولة وحقق عليه الفوز 2 / 1 بالهدف الذهبي الذي سجله زين الدين زيدان من ضربة جزاء في الوقت الإضافي بعد تعادل الفريقين 1 / 1 في الوقت الأصلي.

وكان للفوز في المباراة النهائية مذاق خاص للمدرب لومير الذي تعرض لانتقادات شديدة من قبل وسائل الإعلام الفرنسية في الوقت الذي حاول استكمال مسيرة سلفه إيميه جاكيه الذي قاد الفريق للفوز بكأس العالم 1998.

وقال لومير: "مستوى اللاعبين حفزني. أصعب شيء كان التأكيد على أنني لم أفسد شيئا (في الفريق الذي صنعه جاكيه) 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة