Close ad

البابا تواضروس: حادث كنيسة القديسين سبّب أزمة في قلب الوطن

5-6-2024 | 01:03
البابا تواضروس حادث كنيسة القديسين سبّب أزمة في قلب الوطنالبابا تواضروس

قال قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، إنه عند وقوع حادث كنيسة القديسين، كانت خدمته في البحيرة بالقرب من الإسكندرية، وكان وثيق الصلة بكنيسة القديسين، مشيرًا إلى أن تلك المنطقة كان فيها كثافة من السكان.

موضوعات مقترحة

وأضاف خلال شهادته مع الإعلامي الدكتور محمد الباز، في برنامج "الشاهد" المذاع عبر قناة "إكسترا نيوز": "لما حصل حادث الكنيسة في رأس السنة كان في منتهى الألم، وترددت أقوال عن سبب الانفجار، هل قنبلة ألقيت؟ أم تم تفجير سيارة؟ أو انتحاري؟ وكان تشييع الجنازة في دير مارمينا بعيدا عن الزحمة، لكن كان أمرا مذهلًا لأول مرة أودع مجموعة صناديق، ومش عارفين نقف نصلي من زحمة الصناديق".

وأردف: "الناس ملتهبة، متألمة والبكاء عال، والصراخ عال، كانوا يقولون مبارك يا طيار قلب القبطي قايد نار، وكان السؤال من ولماذا؟ ما الهدف؟ كانت رسالة للرئيس مبارك".

وأشار إلى أنه حتى اليوم لا يوجد تحديد للجهة أو الشخص الذي قام بالتفجير، لكن كان الحادث أزمة في قلب الوطن، وأزمة للكنيسة وعند الناس ووسط الشعب، أن يتم توجيه الأمر للأقباط، فالكنيسة كان يقابلها جامع وكانت العلاقة طيبة، وكان إحساس القلق شديدا جدًا.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: