Close ad

تراجع النفايات البلاستيكية المصدرة من ألمانيا العام الماضي

4-6-2024 | 12:27
تراجع النفايات البلاستيكية المصدرة من ألمانيا العام الماضيتراجع النفايات البلاستيكية المصدرة من ألمانيا
الألمانية

تراجعت كميات النفايات البلاستيكية التي صدرتها ألمانيا إلى الخارج خلال العام الماضي.

موضوعات مقترحة

فقد أعلن مكتب الإحصاء الاتحادي في مقره بفيسبادن اليوم الثلاثاء أن ألمانيا صدرت 694 ألف طن من النفايات البلاستيكية العام الماضي.

مقارنة بين الأعوام الماضية

وللمقارنة: صدرت ألمانيا قبل عشر سنوات 3ر1 مليون طن من النفايات البلاستيكية، ما يعني تراجعا بنسبة 48% منذ عام 2013.

وأوضح المكتب في بيان: "أحد أسباب ذلك هو القيود المفروضة على استيراد النفايات البلاستيكية في بعض الدول الآسيوية".

ومقارنة بالعام السابق، انخفضت نسبة صادرات النفايات البلاستيكية من ألمانيا بمقدار 8%.

وبحسب البيانات، فإن الكمية الأكبر من النفايات البلاستيكية الألمانية تم تصديرها إلى هولندا. وجاء في بيان المكتب: "ما يقرب من 131 ألفا و600 طن - أي ما يقرب من خُمس جميع النفايات البلاستيكية المصدرة - ذهبت إلى الدولة الأوروبية المجاورة، التي لديها نقطة مناولة مهمة للشحن البحري بميناء روتردام". وحلت في المرتبة الثانية ماليزيا (90 ألفا و500 طن) وتركيا (نحو 87 ألفا و100 طن).

وعلى مستوى الاتحاد الأوروبي، حلت ألمانيا أيضا في المرتبة الأولى في قائمة الدول المصدرة للنفايات البلاستيكية كما كان الحال عام 2022. وبحسب هيئة الإحصاء التابعة للاتحاد الأوروبي (يوروستات)، احتلت هولندا مجددا المركز الثاني بصادرات بلغت حوالي 550 ألفا و500 طن، تليها بلجيكا بحجم تصدير بلغ حوالي 436 ألفا و400 طن.

وأعلن مكتب الإحصاء الاتحادي هذه البيانات بمناسبة اليوم العالمي للمحيطات (8 حزيران/يونيو). ويهدف هذا اليوم إلى التذكير بالأهمية البيئية للمحيطات، إلى جانب خلق الوعي حول التهديدات التي تواجهها المحيطات من النفايات البلاستيكية وغيرها من الملوثات، إلى جانب تأثيرات تغير المناخ والصيد الجائر.

وتشير التقديرات إلى أن ما بين 8ر4 و7ر12 مليون طن من البلاستيك ينتهي بها المطاف إلى المحيطات في جميع أنحاء العالم سنويا. وأظهرت دراسة أجرتها منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أن كمية النفايات البلاستيكية المنتجة في جميع أنحاء العالم قد تتضاعف ثلاث مرات بحلول عام 2060 إذا لم يتغير شيء. ويعتمد إنتاج البلاستيك في المقام الأول على النفط.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة