Close ad

ضمن فعاليات جمعية الفيلم.. حضور جماهيري ضخم في فيلم "وش × وش" | صور

3-6-2024 | 23:25
ضمن فعاليات جمعية الفيلم حضور جماهيري ضخم في فيلم  وش ; وش  | صور ضمن فعاليات جمعية الفيلم.. حضور جماهيري ضخم في فيلم وش في وش
آيات الأمين

ضمن فعاليات اليوبيل الذهبي لمهرجان جمعية الفيلم للسينما المصرية، تم عرض فيلم " وش في وش" للمخرج وليد الحلفاوي، حيث شهد الفيلم حضور عدد كبير من الجمهور وصناع الفيلم منهم النجمة أنوشكا، والمخرج وليد الحلفاوي، ومؤلف الموسيقى خالد الكمار، مدير التصوير مروان صابر، مهندسة الديكور ياسمين عاطف.

موضوعات مقترحة

بدأت الندوة بترحيب الكاتب والناقد زين العابدين خيري بالحضور وفريق عمل الفيلم، وقال إننا نحتفل هذا العام باليوبيل الذهبي لذلك لابد من تحية مدير التصوير الأستاذ الكبير محمود عبدالسميع على جهده لكي يظل هذا المهرجان قائما حتى الآن.

وتحدث عن الفيلم حيث وجه تحية لصناع الفيلم على التميز الذي شاهدناه خلال الفيلم وتحقيق المعادلة الصعبة في الفيلم بإستخدام تقنيات كثيرة، لذلك يجب تحية وليد الحلفاوي على الكثير من الأشياء ومنها موقع التصوير الواحد فهو متعب جداً لفريق العمل، من ناحية السيطرة على اللوكيشن، وخلق علاقات متوازية وثنائية وحوارات عديدة بين أبطال العمل، لذلك هذه تجربة تضاف لتجارب الأفلام الرائعة التي تم تصويرها في مكان واحد.

وأضاف أن الكوميديا في الفيلم نابعة من المواقف وليست هزلية، وقد نجح المخرج في خلق هذه الكوميديا من خلال الحوارات سواء مع التنوع الطبقي أو حتى مع من هم من نفس الطبقة.

ووجه إعجابه إلى النجمة أنوشكا التي تمثل أشياء كثيرة للجيل فلديها نضج وموهبة كبيرة رغم حصر المخرجين لها في دور الهانم.

واستطرد زين في حديثه عن وليد الحلفاوي قائلا إن هذا الفيلم كان تتويجاً لأعماله السابقة، ووجه له سؤالا عن كيفية تحقيق المعادلة قبل تحضيره للفيلم.

ورد المخرج وليد الحلفاوي على السؤال بأنه كان محبا للفكرة، وكان على وعي تام من خطورة اللوكيشن الواحد، لذلك كل فريق عمل الفيلم كانوا على علم بذلك.


وأضاف أنه كتب الفيلم في البداية ثم نظر عليه من الخارج وشعر بأنه ينفع مسلسل قائلاً :"فكرت ما الذي يجعل الناس تنزل وتشاهد الفيلم، لذا كان لابد علي إضافة بعض الشخصيات وخلق هذه الحوارات والثنائيات الجانبية".

وقال زين إننا نحكم على بعضنا من خلال الصورة النمطية والنظرية السابقة وكل واحد يحاول إثبات وجهة نظره، والفيلم أكد ذلك من خلال تنميط الشخصيات وعلى الرغم من ذلك نجحت في أداء الأدوار ومنهم النجمة أنوشكا لذلك وجه لها زين سؤالا بأن الشخصيات قد تبدو متشابهة ولكن كيف تخرجين من هذا التشابه بالاختلاف؟

وقالت أنوشكا إن رمانة الميزان بالنسبة لها هو وليد الحلفاوي، لأنها مهما اجتهدت وحاولت كان وليد هو من لا يجعلها تقع في هذه الحفرة، لأنها تحاول دائماً البحث عن نقاط الاختلاف.

وأضافت "أنه مع الأسف المخرجون دائماً يضعونها في دور الحماة المتسلطة، هي تحاول الخروج من هذا الدور وكانت في البداية ستعتذر عن الدور ولكن لولا وليد ونصائحه وتوجيهاته هي من جعلتها تغير رأيها".

واستطردت بأنها تشعر نفسها داخل الرمال المتحركة بسبب الميزان بين رضا النقاد ورضا الجمهور، قائلة:"فرغم صعوبة التصوير لكن كنا نفكر دائما كيف نرضي الجمهور ووجود كل هؤلاء الممثلين في لوكيشن واحد كان رائعاً وإضافة فكلنا نعلم أن الكوميديا هي ميزان حساس".

وقال مدير التصوير مروان صابر، إن السيناريو كان واضحاً، ومن أحد التحديات  التي واجهتهم هي التصوير خلال فترة قطع النور فكيف يضبطون الإضاءة من خلال الشمع، فهناك ثلث ساعة من الفيلم سيكون النور مقطوعاً.

وأضاف أن كثرة الممثلين واللوكيشن داخل اللوكيشن كان سبباً في كسر حدة الملل وليس العكس.

وقالت مهندسة الديكور ياسمين إن التصوير كله كان داخل البلاتوه وليست شقة فكله ديكور حتى السطح ومشهد المطافي، وقد كان تحديا لها منذ بداية قراءتها للسيناريو، فهناك تفاصيل كثيرة داخل الشقة وعدم تثبيت اللوكيشن، فقي بعض الأحيان كان المخرج وليد الحلفاوي يطلب فك الحوائط، فكان الموضوع صعب ولكنهم استطاعوا فعل هذا.

وقال وليد الحلفاوي بمناسبة الحديث عن الديكور:"إن تصوير التراس استخدمنا فيه شاشات نعرض من خلالها فيو المقطم وهناك مرواح، ولم نصور على كروما كما يفعل البعض، وحاولنا كثيرا وأصررنا أنا ومروان صابر على هذا الموضوع حتى ظهر بهذا الشكل".

وقال زين إنه رغم حداثة السن لمؤلف الموسيقى خالد الكمار إلا أنه أثبت نجاحه خلال السنين الماضية، وأكد أنه استخدم مفردات جديدة خلال الفيلم فوجه له سؤالا كيف استطاع الوصول لهذا الشكل؟

وقال خالد الكمار، إن هذه النوعية من الأفلام مخادعة جدا فهي مثل الميزان، موضحاً :"أتذكر مشهد غلق الباب عليهم كنت أجادل مع المخرج وليد الحلفاوي على فكرة جدية الموسيقى وأنا أرى أنه لابد أن يكون خفيفا ولكن هو كان يرى غير ذلك لأنها شعرة إذا لم يشعر الناس بالخوف في هذه اللحظة سوف يقع الفيلم، كما كانت لدي أزمة في المشاهد التي تتصاعد مرة واحدة، والموسيقى لابد ألا تمشي بوتيرة واحدة، وأحب أن أشكر وليد الحلفاوي على إحساسه الكبير فهو لديه شعور بالكوميديا بشكل رائع".


وتحدث زين عن الملابس وكيف أنها أيضا قد تصيب فريق العمل بالملل لأنها لا تتغير.

وردت  أنوشكا أن من أكثر الأعمال التي صورتها في حياتها وكانت مريحة هو هذا العمل، فهي تدخل وتعلم ماذا سترتدي وما سيحدث، ولكن أكثر ما جعلها تشعر بالراحة هو عملها مع مخرج متميز ويعرف ما يريد، فوائد الحلفاوي يسمع ويعطي المساحة ويعلم جيدا كل التفاصيل التي يريدها لذلك يجعل كل الفريق يعمل براحة وتناغم.

وأضافت أنها وهي تشاهد الفيلم الآن مع الجمهور تذكرت مشهد الحريق فلقد صوروه على مدار ٤٨ ساعة، وكل ما تتذكره تشعر بالتعب مضيفة بضحك :"كل ما أشوفه أقول آه يا رجلي".

وقال وليد الحلفاوي بعدها إنه من ضمن الأشياء التي ركز فيها في موقع التصوير، هي فكرة وجود لوكيشن واحد وملابس واحدة وألوان واحدة، لذلك جمعته العديد من جلسات العمل مع الصناع حتى وصلوا إلى هذا الشكل الذي لا يجعل الناس تصاب بالملل.

فيما تحدث مدير التصوير مروان صابر عن معدات التصوير قائلاً :"كان لدينا كل المعدات في البلاتوه حتى أننا اخترعنا بعض الشوتات أيضاً، لكي نربط الحقيقة بالديكور، فهذا العمل الوحيد الذي صورناه من لألف للياء دون تغيير".

وبعدها وجه الكاتب زين خيري التحية لصناع العمل على الفيلم وبعدها أعطى الكلمة للجمهور.


وقال الصحفي سيد الإسكندراني: "مبروك للسينما المصرية على هذا الفيلم الذي يتحدث عن مشاكل الأسرة المصرية، فمجرد وجود هذا الفيلم خلال المهرجان هذا نجاح في حد ذاته، وليد الحلفاوي قام بعمل كل شئ في ساعتين فقط، عمل توليفة رائعة لذلك أوجه له الشكر" ووجه سؤالا للمخرج وليد الحلفاوي عن وقت تحضيراته للفيلم. 

ورد الحلفاوي إن وقت الفيلم من البداية حتى النهاية كان سنتين، حدث بينهم توقف والكتابة أخذت سنة مع الإضافات، والتصوير أخذ 6 شهور تصوير.

وأشادت أحد الحضور بالجهد المتميز الذي بذله صناع العمل حيث وجهت حديثها للمخرج وليد الحلفاوي قائلة إنه استطاع عمل توليفة محترمة على الشاشة وعرض مشاكل الأسرة ومشاكل الطبقات بطريقة مهذبة للغاية، كما أنه استطاع عمل تركيبة فنية صعبة بوجود كل هؤلاء النجوم في موقع تصوير واحد، كما وجهت تحية لمدير التصوير على مشهد النهاية وظهوره بهذا الشكل الرائع.

فيلم وش في وش من بطولة محمد ممدوح، أمينة خليل، بيومي فؤاد، محمد شاهين، أنوشكا، أسماء جلال، محمود الليثي، أحمد خالد صالح، سامي مغاوري، خالد كمال، سلوى محمد علي، دنيا سامي، من تأليف وإخراج وليد الحلفاوي.


 ضمن فعاليات جمعية الفيلم.. حضور جماهيري ضخم في فيلم  وش   وش ضمن فعاليات جمعية الفيلم.. حضور جماهيري ضخم في فيلم وش وش

 ضمن فعاليات جمعية الفيلم.. حضور جماهيري ضخم في فيلم  وش   وش ضمن فعاليات جمعية الفيلم.. حضور جماهيري ضخم في فيلم وش وش

 ضمن فعاليات جمعية الفيلم.. حضور جماهيري ضخم في فيلم  وش   وش ضمن فعاليات جمعية الفيلم.. حضور جماهيري ضخم في فيلم وش وش

 ضمن فعاليات جمعية الفيلم.. حضور جماهيري ضخم في فيلم  وش   وش ضمن فعاليات جمعية الفيلم.. حضور جماهيري ضخم في فيلم وش وش

 ضمن فعاليات جمعية الفيلم.. حضور جماهيري ضخم في فيلم  وش   وش ضمن فعاليات جمعية الفيلم.. حضور جماهيري ضخم في فيلم وش وش

 ضمن فعاليات جمعية الفيلم.. حضور جماهيري ضخم في فيلم  وش   وش ضمن فعاليات جمعية الفيلم.. حضور جماهيري ضخم في فيلم وش وش

 ضمن فعاليات جمعية الفيلم.. حضور جماهيري ضخم في فيلم  وش   وش ضمن فعاليات جمعية الفيلم.. حضور جماهيري ضخم في فيلم وش وش

 ضمن فعاليات جمعية الفيلم.. حضور جماهيري ضخم في فيلم  وش   وش ضمن فعاليات جمعية الفيلم.. حضور جماهيري ضخم في فيلم وش وش

 ضمن فعاليات جمعية الفيلم.. حضور جماهيري ضخم في فيلم  وش   وش ضمن فعاليات جمعية الفيلم.. حضور جماهيري ضخم في فيلم وش وش

 ضمن فعاليات جمعية الفيلم.. حضور جماهيري ضخم في فيلم  وش   وش ضمن فعاليات جمعية الفيلم.. حضور جماهيري ضخم في فيلم وش وش

 ضمن فعاليات جمعية الفيلم.. حضور جماهيري ضخم في فيلم  وش   وش ضمن فعاليات جمعية الفيلم.. حضور جماهيري ضخم في فيلم وش وش
كلمات البحث
اقرأ أيضًا: