Close ad

«الأسكوربيك» محفز كيميائي يكافح البياض الدقيقي فى البنجر

5-6-2024 | 11:02
;الأسكوربيك; محفز كيميائي يكافح البياض الدقيقي فى البنجرالبنجر
سحر فاوى
بوابة الأهرام الزراعي نقلاً عن

أجرى الدكتور أحمد محمد شفيق -كلية الزراعة -جامعة طنطا، دراسة لتعزیز قدرة نباتات بنجر السكر على مكافحة مرض البیاض الدقیقى باستخدام بعض المركبات الكیمیائیة، فى ظل عدم وجود توصية رسمية مسجلة من قبل لجنة الآفات الزراعية لمكافحة مرض البياض الدقيقى فى بنجر السكر.

موضوعات مقترحة

وقد تم استخدام صنف هرقل الموصى به من قبل قسم أمراض الذرة والمحاصيل السكرية بمعهد بحوث أمراض النبات، كصنف حساس للإصابة بمرض البياض الدقيقى.

كما تم إجراء 4 تجارب حقلية للوصول للطريقة المثلى لمكافحة المرض، وذلك على مدار موسمين زراعيين، كما تم تقييم 6 أصناف بالمقارنة مع صنف هرقل، لمعرفة مدى حساسيتها للإصابة، وتأثير ذلك على الإنتاجية.

وأيضاً تم خلال الدراسة تقييم 3 مبيدات حشائش من الموصى بها من قبل لجنة مبيدات الآفات، لمعرفة مدى تأثيرها فى الحد من الإصابة المرضية.

وكذلك تقييم 4 محفزات لتحديد مدى كفاءتها فى مكافحة المرض .

وأظهرت البيانات أن المحفزات الكيميائية موضع الدراسة أدت إلى انخفاض طفيف فى الإصابة بمرض البياض الدقيقى، ماعدا نباتات البنجر المعاملة بحمض الأسكوربيك سجلت أقل شدة إصابة بالمرض 10 % وأعلى كفاءة 90 % فى خفض الإصابة فى كلا الموسمين.

وقد أدت المعاملة بحمض الأسكوربيك إلى زيادة معنوية فى محتويات أوراق بنجر السكر من الأنزيمات الدفاعية، (الفينولات الكلية وإنزيم البيروكسيديز)، تلاه محفزات البوتاسيوم ثنائى القاعدة، ثم كبريتات الزنك مقارنة بالكنترول، الأمر الذى انعكس على زيادة محصول وجودة بنجر السكر للنباتات المعاملة بحمض الأسكوربيك، مقارنة بالكنترول فى كلا الموسمين.

وأوضحت البيانات أن معظم مبيدات الفطريات المستخدمة أدت إلى انخفاض معنوى فى شدة الإصابة بالبياض الدقيقى، الناجم عن الفطرسيفاى بيتا مقارنة مع الكنترول فى كلا الموسمين، حيث كان المبيد الفطرى المحتوى على المادة الفعالة  tetraconazole ) )، هو أكثر المبيدات الفطرية فاعلية فى هذه الدراسة ضد البياض الدقيقى، وسجلت نباتات البنجر المعاملة بذلك المبيد أقل شدة إصابة بالمرض 1 %،  وأكبر فعالية 99 % فى خفض المرض، تلاه المبيد الفطرى المحتوى على المواد الفعالة ( Tebuconazole  + Trifloxystrobin) بكفاءة 95 % من المعاملة بالكبريت الميكرونى فى صورة الحبيبات بكفاءة 90 % فى كلا الموسمين، على النقيض كان الأقل كفاءة المبيدات ذات المادة الفعالة ( fosetyl-aluminium ) و (fenpyrazamine ) على التوالى بكفاءة 20 % فى كلا الموسمين .

وقد خلصت الدراسة إلى أنه ليست كل أصناف بنجر السكر لها نفس درجة الحساسية للإصابة بمرض البياض الدقيقى، وتختلف نسبة الإصابة باختلاف الصنف، وأن مبيدات الحشائش ذات تأثير ضعيف لمكافحة المرض، ولكن يمكن الاستفادة كعامل مساعد للمبيدات الفطرية المستخدمة .

والمحفزات الكيمياوية مثل حمض الأسكوربيك لها كفاءة عالية فى الوقاية من الإصابة .

كما أوضحت الدراسة أن ليست كل المبيدات الفطرية حتى المنتمية لنفس المجموعة الكيميائية لها نفس الكفاءة على المرض.

وأكدت الدراسة على ضرورة تحليل متبقيات المبيدات، حيث إنه ليس كل مبيد ذو كفاءة عالية هو آمن على المستهلك النهائى.

وتأتى أهمية هذه الدراسة فى ظل زيادة الاستهلاك المحلى من السكر فى مصر، والذى وصل لـ 3.2 مليون طن سنوياً، وانعكس على زيادة المساحات المزروعة من بنجر السكر فى مختلف القطر المصرى، وخصوصاً الأراضى الجديدة فى وادى النطرون، والضبعة، والوادى الجديد، والمنيا الجديدة.. أى التوسع فى مناطق جغرافية مختلفة المناخ، وظهور مسببات مرضية جديده لم تكن تظهر فى السابق لعدم توافر الظروف التى تؤدى لنشاطه، وأحد هذه الأمراض هو مرض البياض الدقيقى الناجم عن المسبب المرضى فطر (Erysiphe betae) وهو فطر اجبارى التطفل، بدأ يظهر مؤخراً فى بعض زراعات بنجر السكر.

وقد أجريت الدراسة للحصول على درجة الدكتوراة- تحت إشراف كل من أ.د عبد الحكيم الدمرداش الشربينى- زراعة طنطا، أ.د عبد الناصر بدوى السيد بمعهد بحوث أمراض النبات - مركز البحوث الزراعية، أ.د صبحى عبد الرحيم حامد رئيس قسم وقاية النبات - زراعة طنطا، أ.د المرحومة أمل عزت الشهاوى مركز البحوث الزراعية، ود. هناء عاطف نسيم- زراعة طنطا.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: