Close ad

نمور الثلوج البرية والغزلان مهددة بتربية المواشي في منغوليا

2-6-2024 | 14:31
نمور الثلوج البرية والغزلان مهددة بتربية المواشي في منغوليانمور الثلوج البرية والغزلان مهددة بتربية المواشي في منغوليا
أ ف ب

كان جبل جارجالانت، في منغوليا لفترة طويلة منطقة حصرية لنمور الثلج، لكن مع مجيء المربّين بحثاً عن مراعٍ لقطعانهم، بات التعايش مع الحيوانات البرية أمراً حساساً.

موضوعات مقترحة

ويقول داريبازار نيرجي الذي خسر 10 من حيواناته بعدما قتلها نمر أكسبه فراؤه واختباؤه لقب "شبح الجبال"، "ثمة ثماني عائلات من مربي المواشي يعيشون في هذا الجبل".

وشهدت نمور الثلوج التي يصنّفها الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة ضمن الأنواع المعرضة لخطر الانقراض، انخفاضاً في أعدادها في منغوليا لتصل إلى أقل من ألف نمر.

وكانت الحيوانات البرية والمواشي تتعايش منذ فترة طويلة في سهول منغوليا الشاسعة.

ولكن مع سعي الرعاة إلى رفع أعداد قطعانهم وتحسين دخلهم، باتوا يستقرون بشكل متزايد على الأراضي التي لم تكن سوى موطن للحيوانات البرية التي تتعرض للتهديد جراء الأمراض والمجاعة.

ومن الأنواع الأخرى التي تأثرت بهذه الظاهرة الغزال المنغولي، المسمّى أيضاً بالغزال ذي الذيل الأبيض.

ويمكن لهذه الغزلان التي تشكل رمزاً لطبيعة منغوليا، اجتياز آلاف الكيلومترات سنوياً، من شرق وجنوب منغوليا إلى شمال الصين، في إطار الهجرة.

وانخفضت أعدادها في السنوات الأخيرة، من عشرات الملايين إلى أقل من ثلاثة ملايين، بحسب وزارة البيئة.

ويعود السبب في هذا التراجع إلى التغيّر المناخي والتصحّر، بحسب الخبراء.

- طلب على الكشمير -

وفي الوقت نفسه، تشير أرقام الحكومة إلى ازدياد في أعداد المواشي ثلاث مرات خلال العقود الأخيرة، وباتت 60 مليوناً راهناً بعدما كانت 20 مليوناً في العام 1990.

ويقول باتبولد دورغوركيم من الصندوق العالمي للطبيعة، في حديث لوكالة فرانس برس، "عندما تزداد أعداد المواشي، ينبغي العثور على مراع جديدة تستخدمها الحيوانات البرية".

ويضيف "في الماضي، كان في منغوليا خمسة رؤوس من الماشية لكل كيلومتر مربع، أما اليوم فارتفع هذا المعدل إلى 15".

وكانت هذه الزيادة في الثروة الحيوانية مدفوعة بأهم طلب في العالم على صوف الكشمير، وتحديداً من الصين.

وفي منغوليا، إحدى الدول التي تُسجّل أقل معدّل من السكان في العالم والتي يمثل ثلث سكانها من البدو الرحل، سمحت الأعداد المتزايدة من المواشي لعدد كبير من الرعاة الخروج من الفقر المدقع.

ويواجه الرعاة أيضا ظروفا مناخية قاسية أحيانا، أبرزها موجة برد تتميّز بها منغوليا تؤدي إلى تجميد التربة وتمنع الرعي ويُطلق عليها محلياً مصطلح "دزود".

ويؤدي التغير المناخي إلى زيادة تواتر هذه الموجة وحدّتها، بحسب الأمم المتحدة.

ويؤكد غاندولغوون سانجا، وهو قائد مجموعة مكونة من 200 أسرة في مقاطعة سخباتار (شرق)، أن "مربي المواشي يتعرضون لضغوط مالية هائلة"، مضيفاً "دائما ما يفتقرون إلى المال".

- "انتقاء طبيعي" -

ومع تزايد تشارك المواشي والحيوانات البرية الأراضي نفسها، بات القتال حتمياً بين المواشي التي تقتلها الحيوانات المفترسة والأمراض المنتشرة.

وظباء سايجا أبرز مثال على ذلك، فقد شهد هذا النوع الذي تعود أصوله إلى غرب منغوليا انخفاضاً في أعداده من 15 ألفاً إلى 3 آلاف بعد انتشار مرض يسمى طاعون المجترات الصغيرة في 2016-2017 .

وعلى الرغم من أنّ أعدادها عاودت الارتفاع مُذّاك، إلا أنه لا يزال يعتبر "شبه مهدّد".

ويقول أوتشيرخو نيامسورين، وهو نائب رئيس كلية الطب البيطري في الجامعة المنغولية لعلوم الحياة، "لا يمكننا الإمساك بالحيوانات البرية لتطعيمها".

ويضيف "إن الانتقاء الطبيعي ومناعة القطيع هما مصيرهما الوحيد".

أما نمر الثلج، فنجح في جعل الانخفاض في أعداده ثابتاً، إذ أحصت دراسة أجريت عام 2021، 953 نمراً في منغوليا.

لكن ما لا يقل عن 220 حيواناً قتلتها الفهود في العام الفائت، بحسب مونخدافا خاساج، نائب حاكم منطقة مانخان.

ويقول "يشكو الرعاة دائماً من نمور الثلج وخسارة حيواناتهم. لكننا نقول لهم إن عليهم مغادرة الجبل لأنه يشكل متنزها طبيعيا مخصصا لنمور الثلج ولا يسمح لهم برعي مواشيهم فيه".

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة