Close ad

الأهلي والخطيب وكتاب التاريخ

2-6-2024 | 12:03
مجلة الأهرام الرياضى نقلاً عن

بعد غياب ثلاثين عامًا وتحديدًا منذ عام 1994 يعود السوبر الإفريقى بين الأهلي والزمالك مرة أخرى.. تاريخ جديد تكتبه الأندية المصرية بحروف من ذهب في سجلات الفيفا والكاف، وتزيد من أرقامها القياسية التى بات من الصعب لأندية القارة أن تلحق بها على الأقل في الخمسين سنة المقبلة.

فى مدينة جوهانسبرج بجنوب إفريقيا كانت المرة الأولى التى جمعت الفريقين في السوبر الإفريقى، بعدما حصد وقتها فريق الأهلي بطولة كأس الأندية الإفريقية أبطال الكئوس، وفاز الزمالك ببطولة إفريقيا للأندية أبطال الدورى.. ليلتقى الفريقان في سوبر إفريقى مصرى، ويحقق الزمالك اللقب الأول بهدف لنجمه أيمن منصور..

ومنذ ذلك الوقت كان الحلم الأكبر للكرة المصرية وللناديين أن يتكرر المشهد، ولكن في القاهرة وسط جمهور الناديين، اللذين بهرا القارة الإفريقية والعالم في مباراتي النهائي بإقبال وتشجيع مثالي، وكانا عند حُسن الظن بهما من وزارة الشباب والرياضة ووزارة الداخلية والشركة المتحدة وتذكرتي، الذين لم يدخروا جهدًا في تنظيم نهائي القارة لدوري الأبطال والكونفيدرالية.

الأهلي بطل دوري الأبطال الإفريقي للمرة 12، والزمالك على عرش الكونفيدرالية للمرة الثانية.. إنجاز تاريخي وحدث فريد وعظيم يتحقق للمرة الثالثة في تاريخ الكرة المصرية، ولكن هذه المرة في أسبوع واحد وعلى نفس الملعب.. بوصول الأهلي والزمالك لنهائي أكبر بطولتين داخل القارة، ويحصدان اللقب، ويرفع لاعبو الفريقين الكأس وسط ثمانين ألف مشجع ضربوا المثل في الحب والانتماء لبلدهم ولأنديتهم في مشهد التقطته عدسات المصورين وتناقلته شاشات ومواقع العالم بالصوت والصورة في أكبر وأضخم حملة دعائية لمصر، تثبت كيف يعيش هذا البلد في أمن وأمان واطمئنان وسلام وروح رياضية.

أرقام قياسية عديدة حققها قطبا الكرة المصرية بعد الفوز بالبطولتين.. الزمالك عاد من جديد لمنصات التتويج في البطولات الإفريقية بعد غياب خمس سنوات، منذ أن فاز بالكونفيدرالية الأولى عام 2019.. أما الأهلي فوصل إلى البطولة رقم 12 في تاريخه في بطولته المفضلة دوري الأبطال الإفريقي، وزاد من الفارق بينه وبين باقي أندية القارة وعلى رأسها فريق مازيمبي الكونغولي الذي توقف رصيده عند خمس بطولات خلف الأهلي.

اللقب الإفريقي الجديد الذي أحرزه الأهلي جاء نسخة مميزة وفريدة بأرقامه ونتائجه وإحصاءات سجلها التاريخي، فالفريق حقق مع نهائي البطولة أمام الترجي رقمًا قياسيًا بوصوله إلى المباراة 22 دون هزيمة.. وفي حراسة المرمى كان المثل والقدوة والتاريخ الذي سجّل لمصطفى شوبير احتفاظه بشباكه نظيفة على مدار مباريات البطولة، وهو الناشئ الذي فرضته الظروف ليصبح أساسيًا في أهم وأكبر بطولة إفريقية، ليثبت الأهلي ويبرهن على المقولة التاريخية التي تتوارثها الأجيال أن الأهلي بمن حضر.. ونفس الشيء لأكثر من لاعب وفي أكثر من مركز على مدار أدوار البطولة.

أما محمود الخطيب فهو حدوتة مصرية وظاهرة إفريقية وعالمية، لن ينساها التاريخ، فهو أول رئيس نادٍ يكتب لنفسه مع الأهلي تاريخًا يمتد ويكبر يومًا بعد يوم، ومع كل بطولة يخوضها فريق الأهلي وخاصة بطولته المفضلة أبطال الدوري التي كان ومازال الخطيب فيها شريكًا في كل ألقابها.. فهو اللاعب الذي أحرز وزملاؤه أول لقب عام 82، وقبل اعتزاله كانت المكافأة بالبطولة الثانية عام 87، وعندما تولى أمانة الصندوق في مجلس الراحل صالح سليم حقق الفريق البطولة الثالثة عام 2001، وبعدما تولى منصب نائب الرئيس في مجلس حسن حمدي حقق الفريق خمس بطولات؛ ثلاث منها متتالية منذ 2005 وكانت البطولتان السادسة والسابعة عامي 2012 و2013 ومع توليه رئاسة النادي كانت الخماسية التاريخية لبطولة الأندية أبطال الدوري ووصول الأهلي إلى الرقم 12 للنادي والخطيب.

محمود الخطيب رئيس استثنائي لنادٍ كبير وعريق.. صنع لناديه المجد، ثم لنفسه.

ليبقى التاريخ شاهدًا على أحد العظماء في تاريخ الكرة المصرية والنادي الأهلي اسمه محمود الخطيب.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة