Close ad

خبير اقتصادي: التحول إلى الدعم النقدي أمر جيد ولكن يحتاج لعدة ضوابط واشتراطات لضمان نجاحه| خاص

1-6-2024 | 17:54
خبير اقتصادي التحول إلى الدعم النقدي أمر جيد ولكن يحتاج لعدة ضوابط واشتراطات لضمان نجاحه| خاصرغيف الخبز
عبدالفتاح حجاب

قال د. عبد المنعم السيد مدير مركز القاهرة للدراسات الاقتصادية إنه تعد قضية الدعم ووصول الدعم لمستحقيه أحد أهم القضايا الاقتصادية والاجتماعية في مصر، مشيرا إلي أنه يمكن تعريف الدعم بشكل عام هو «منفعة تُمنح للأفراد أو للأسر، فى صورة مباشرة أو غير مباشرة (سواء دعم نقدي أو عينيّ) للأسر الأكثر احتياجا وذلك لتعزيز المصلحة المجتمعية أو السياسة الاقتصادية.

موضوعات مقترحة

وكشف السيد في تصريحات لـ "بوابة الأهرام" أن تطبيق الدعم السلعي في مصر يرجع لأعقاب الحرب العالمية الثانية، لتوفير السلع الضرورية للمواطنين كافة نظرًا لظروف الحرب، وكان في القلب منها توفير الخبز، واستمر الوضع لعقود ومع اتساع عدد السلع المدعومة، والتزايد السكاني المطرد في الثمانينات والتسعينات، وتراكم الديون على مصر، بدأ التوجه نحو زيادة حجم الدعم من ٩ مليارات جنيه عام ١٩٧٧ ليصبح ٦٣٦ مليار جنيه عام ٢٠٢٤.

وأوضح السيد أن الدولة المصرية تسعى سنوياً لزيادة حجم الدعم الموجهة للمواطنين والفئات الأكثر احتياجا حيث بلغت قيمه الدعم خلال الموازنة العامة للعام المالي الحالي 2023 /2024 مبلغ وقدره 529.6 مليار جنيه.

وتم زيادة حجم الدعم خلال الموازنة العامة الجديدة للعام المالي 2024 /2025 مبلغ وقدره 636 مليار جنيه بزيادة في حدود 20 % تمثل أكثر من 100 مليار جنيه.

ويعد هذا المبلغ المخصص للدعم فى حدود 23 % من حجم إيرادات الدولة المصرية خلال الموازنة الجديدة البالغة 2600 مليار جنيه مصري.

 

وتم توزيع مخصصات الدعم على النحو التالي:

 

- دعم السلع التموينية 134.2 مليار جنيه بالموازنة الجديدة مقارنة بـ 127.7 مليار جنيه خلال الموازنة الحالية بزيادة قدرها 6.5 مليار جنيه وبمعدل نمو 5.1%.

- دعم منظومة الخبز : تم تخصيص 126 مليار جنيه لدعم منظومة الخبز خلال الموازنة العامة 2025 /2024.

حيث يتم إنتاج 100 مليار رغيف سنوياً داخل منظومة الخبز تبلغ تكلفتها المباشرة 125 مليار جنيه بخلاف مصاريف النقل فى حين أن إيرادات البيع مازالت فى حدود خمسة مليارات جنيه فقط.

وقرار رفع سعر رغيف الخبز المدعم إلى 20 قرشًا اعتبارًا من بداية يونيو 2024، وهو ما يعني أن الدولة ما زالت تدعم بـ105 قروش للرغيف، ومازال حجم الدعم الموجود حوالي فى حدود الـ105 مليارات جنيه لمنظومة الخبز. 

- دعم المواد البترولية 154.5 مليار جنيه لدعم المواد البترولية – مقارنة بـ 119.4 مليار جنيه خلال العام المالي الحالي بزيادة قدرها 35.1%، تمثل معدل نمو 29.4%.

- دعم برامج الإسكان الاجتماعي أصبح 11.9 مليار جنيه في الموازنة العامة الجديدة للعام المالي 2024/2025، مقارنة بـ 10.2 مليار جنيه في العام المالي الحالي بمعدل نمو 16.5%.

 

 الدعم الموجه للأدوية والعلاج على نفقة الدولة

- الدعم الموجه للعلاج على نفقة الدولة: جاء مشروع الموازنة العامة الجديد ليخصص مبلغ 10.1 مليار جنيه لعلاج المواطنين على نفقة الدولة، بزيادة قدرها 24.7% عن العام المالي الحالي – الذي بلغ فيه دعم العلاج على نفقة الدولة 8.1 مليار جنيه.

- دعم التأمين الصحي والأدوية: بلغ المخصص في الموازنة العامة المقترحة عن العام المالي 2024/2025، 8.3 مليار جنيه – مقارنة بـ 6 مليارات جنيه خلال العام المالي الحالي بزيادة قدرها 38.3%.

- ويتضمن الدعم السلعي وفقًا للموازنة العامة للدولة، دعم السلع التموينية،  دعم المزارعين، ودعم المواد البترولية، ودعم الكهرباء، ودعم الأدوية وألبان الأطفال، فضلا عن دعم شركات المياه، موضحة وتعتبر أبرز عناصر الدعم السلع، دعم السلع التموينية، إذ تسهم الحكومة في توفير السلع الغذائية الأساسية بأسعار مخفضة من خلال شبكة توزيع منضبطة.

وتسعي الدولة إلي التحول إلي الدعم النقدي وهو أمر جيد ولكن يحتاج لعده ضوابط واشتراطات لابد من توافرها لضمان نجاح التحول للدعم النقدي  ومنها ضرورة توافر قاعدة بيانات شاملة وكاملة تتضمن كافة المعلومات المالية ويتم تحديثها بشكل دوري ودائم وتنقية وتعديل كشوف المستحقين بالحذف أو بالإضافة.

أيضا لابد أن يكون هناك ربط بين قيمة الدعم النقدي بالتضخم ومعدل زيادة الأسعار. 

أيضا يجب أن يكون هناك تعريف لمستحقي الدعم النقدي والحد الأدنى للدخل الذي يستحق دونه حصول المواطن علي الدعم. 

كما أن هناك تفصيلة قانونية واجتماعية يجب مراعاتها عند الاتجاه نحو الدعم النقدي وهي في حالة وجود مشاكل أسرية أو انفصال بين الزوج والزوجة من سيحصل علي الدعم. 

هل سيكون الدعم للأسر مثل الوضع الحالي في بطاقات التموين أم سيكون علي مستوي كل فرد؟ 

كل هذه الأمور تحتاج لحلول وقواعد تفصيلية حتى تتمكن الدولة للتحول النقدي من الدعم السلعي (العيني) الحالي. حيث إن كثيرا من الدول التي كان بها إصلاحات اقتصادية وهيكلية اتجهت نحو التحول للدعم النقدي مثل البرازيل وتركيا وغيرها من الدول. 


د عبدالمنعم السيدد عبدالمنعم السيد
كلمات البحث
اقرأ أيضًا: