Close ad

بعد حادثة سكارليت جوهانسون.. استنساخ الأصوات بواسطة الذكاء الاصطناعي في دائرة الضوء

1-6-2024 | 16:22
بعد حادثة سكارليت جوهانسون استنساخ الأصوات بواسطة الذكاء الاصطناعي في دائرة الضوءالممثلة سكارليت جوهانسون
أ ف ب

تثير تقنية استساخ الصوت مخاوف كثيرة مع إقدام عدد من الشركات على اعتمادها، كـ"اوبن ايه آي" مُبتكرة برنامج "تشات جي بي تي" الشهير، التي اضطرت أخيرا للاعتذار من الممثلة سكارليت جوهانسون بعدما نسخت صوتها في أحدث نسخة من برنامجها للمحادثة الآلية.

موضوعات مقترحة

وقد اعتذر مدير عام "اوبن ايه آي" سام ألتمان من الممثلة وأعلن تعليق صوت أداة المساعدة "سكاي" في "تشات جي بي تي".

وكانت الشركة قدّمت عرضاً في سبتمبر الفائت لسكارليت التي أعارت صوتها قبل نحو عشر سنوات لنظام بالذكاء الاصطناعي في فيلم "هير"، لكنّ الممثلة رفضت أن تكون صوت نظام النسخة الجديدة من "تشات جي بي تي".

نفي "اوبن ايه آي"

ونفت "اوبن ايه آي" من جانبها أن تكون قد استنسخت صوت جوهانسون، مشيرة إلى أنها ابتكرت أداتها باستخدام صوت ممثلة أخرى.

وتتصدر أخبار عن حيل صوتية مشابهة جداً للواقع أو عمليات احتيال أو تضليل باستخدام الاستنساخ الصوتي، عناوين الأخبار باستمرار، مسلّطةً الضوء على قدرة أنظمة الذكاء الاصطناعي على تقليد الأصوات البشرية.

وفي العام الفائت، حذرت شركة Eleven Labs "إيليفن لابز" الناشئة التي تعمل على ابتكار أداة لاستنساخ الصوت باستخدام الذكاء الاصطناعي، من الاستعمال المسيء لبرنامجها.

مستخدمون مجهولون

وكان مستخدمون مجهولون على منتدى "4 تشان" 4Chan تداولوا رسائل فيها عمليات استنساخ لأصوات مشاهير، وجعلوا هذه الأصوات تتلفظ بأقوال تنطوي على معان جنسية أو عنصرية أو معادية للمثليين.

وفي أحد المقاطع الصوتية، يُسمَع صوت مزيّف للممثلة إيما واتسون وهي تقرأ مقطعاً من كتاب "كفاحي" لأدولف هتلر.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: