Close ad

وزير الإسكان يتابع موقف إدارة الحمأة الناتجة من محطات الصرف الصحي وإعادة استخدامها

1-6-2024 | 11:17
وزير الإسكان يتابع موقف إدارة الحمأة الناتجة من محطات الصرف الصحي وإعادة استخدامها الحمأة الناتجة من محطات الصرف الصحي وإعادة استخدامها - ارشيفية
عصمت الشامي

تابع الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، موقف إدارة الحمأة الناتجة من محطات معالجة الصرف الصحي وإعادة استخدامها في بعض محافظات الجمهورية، موجهاً بضرورة التنسيق الجيد بين كافة الأطراف الفاعلة والمعنية بالحمأة في مصر بغرض إعادة الاستخدام،والاستفادة منها في توليد الطاقة، واستدامة تقديم الخدمات، وغير ذلك.

موضوعات مقترحة

وترأس الدكتور سيد إسماعيل، نائب وزير الإسكان لشئون البنية الأساسية، الاجتماع الأول للجنة تسيير أعمال مشروع المساعدة الفنية التحضيرية لإدارة الحمأة في مصر، والذي سيتم تنفيذه بالتعاون مع بنك الاستثمار الأوروبي.

 شارك في الاجتماع، الدكتور محمد حسن، الرئيس التنفيذي لجهاز تنظيم مياه الشرب والصرف الصحي وحماية المستهلك، والدكتور سامر عزالدين، مستشار الوزارة لإدارة المشروعات، والمهندس أحمد عبدالقادر، رئيس الجهاز التنفيذي لمياه الشرب والصرف الصحي، و محمد عبد العزيز، المستشار القانوني لقطاع المرافق، والمهندس أشرف فتحي، مساعد نائب رئيس هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، وممثلو كل من الشركة القابضة والجهاز التنظيمي ووحدة إدارة المشروعات بالوزارة (PMU). 

 واستعرض الدكتور سيد إسماعيل، خلال الاجتماع، رؤية قطاع مرافق مياه الشرب والصرف الصحي بالوزارة، والتي تتضمن في أحد محاورها الاستفادة من الحمأة الناتجة من محطات معالجة الصرف الصحي وإدارتها وإعادة استخدامها بدلاُ من التخلص منها.

 مشروعات مواجهة آثار تغير المناخ

وأشار نائب وزير الإسكان،  إلى أن مصر قد شهدت طفرة غير مسبوقة في تنفيذ مشروعات مواجهة آثار تغير المناخ ولخفض الانبعاثات، واستخدام الطاقة المتجددة وكفاءة استخدامها، والإدارة المستدامة للمخلفات وإدارة الحمأة بمحطات مياه الصرف الصحي، موضحاً أن تنفيذ مشروعات معالجة الحمأة وإعادة استخدامها تهدف إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة المتعلقة بالطاقة، واستدامة تقديم الخدمات، والجوانب البيئية المتعلقة بالصحة العامة، ومياه الشرب والصرف الصحي، والطاقة النظيفة، والمدن والمجتمعات المستدامة، والتأقلم مع التغيرات المناخية، والعمل على استرداد تكاليف التشغيل والصيانة وتعزيز مصادر الطاقة الخضراء المستدامة.

وناقش نائب الوزير مع أعضاء اللجنة، مراحل المشروع، والتي من أهمها مراجعة وتحديث البيانات الحالية والتوقعات المستقبلية لتوليد الحمأة في المناطق المستهدف إعداد الدراسات بها مع تقديم حلول لإدارة الحمأة في عدد من المواقع ذات الأولوية مع تنفيذ نماذج للحلول المقترحة، كما تم مناقشة ضرورة دراسة كافة أنظمة معالجة الحمأة المركزية واللامركزية، وإعداد خريطة لإنتاج الحمأة في مصر ومقترحات استخدامها، مؤكداً ضرورة الاستفادة من كافة الدراسات التي تم إعدادها مسبقاً لإدارة الحمأة مع مختلف الجهات التنفيذية بالقطاع.

وفي نهاية الاجتماع، أكد الدكتور سيد إسماعيل، ضرورة استمرار المتابعة لتنفيذ المشروع ومتابعة التقدم الفعلي له وتقييم الأداء، مع تدقيق ومراجعة الدراسات التي سيتم إعدادها من مختلف الجهات التابعة للقطاع للوصول إلى أنسب الحلول الفنية والاقتصادية والبيئية والتشغيلية لإدارة الحمأة وإعادة استخدامها في المناطق المستهدفة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: