Close ad

وزير الدفاع الروسي: الأسلحة والمعلومات الاستخباراتية الغربية تطيل أمد الصراع الأوكراني

31-5-2024 | 13:55
وزير الدفاع الروسي الأسلحة والمعلومات الاستخباراتية الغربية تطيل أمد الصراع الأوكرانيوزير الدفاع الروسي أندريه بيلاوسوف
أ ش أ

أكد وزير الدفاع الروسي أندريه بيلاوسوف، اليوم الجمعة، أن تزويد الغرب لأوكرانيا بالأسلحة والمعلومات الاستخبارية وتدريب العسكريين؛ يؤدي إلى إطالة أمد الصراع.

موضوعات مقترحة

وقال بيلاوسوف - خلال اجتماع لمجلس وزراء دفاع منظمة معاهدة الأمن الجماعي في ألماتا - "أتفق إلى حد كبير مع تقييمات الوضع العسكري السياسي في مناطق الأمن الجماعي التي تم التعبير عنها اليوم؛ فهي لا تزال معقدة وتتطلب اهتمامنا الوثيق، إن التأثير السلبي الرئيسي على تطور الوضع هو أنشطة الولايات المتحدة وحلفائها، حيث يقومون باستمرار بتدمير هيكل الأمن العالمي، من أجل الحفاظ على الهيمنة العالمية".

وأضاف "أن النزاعات المسلحة تثير الأزمات عمدا، وتدعم الهياكل الإرهابية والمتطرفة، وتطبق جميع أنواع العقوبات، وتستخدم التهديد والابتزاز".

وذكرت وكالة أنباء (سبوتنيك) الروسية أن بعض دول الناتو تتحدث بشكل متزايد - خلال الآونة الأخيرة - عن التدخل المباشر في الصراع الأوكراني، حيث أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ذلك مراراً وتكراراً، وقال "إن باريس لا تستبعد إمكانية إرسال قوات إلى أوكرانيا إذا اخترقت روسيا خط المواجهة وطلبت كييف المساعدة ، كما زعم أن العديد من الدول وافقت على نهجه بشأن إمكانية إرسال الجيش".

وفي وقت سابق، أفاد وزير الخارجية الدنماركي لارس لوكه راسموسن، بأن الدنمارك ستسمح لأوكرانيا باستخدام مقاتلات /إف-16/ بعد تسليمها إلى كييف لضرب أهداف في روسيا.

وتدرس الولايات المتحدة رفع الحظر المفروض على كييف لتوجيه ضربات ضد روسيا، وفي 25 مايو الجاري، دعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرج، دول الحلف إلى رفع بعض القيود المفروضة على استخدام الأسلحة الغربية التي تنقل إلى القوميين الأوكرانيين، وبالتالي السماح لهم بمهاجمة أهداف على الأراضي الروسية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة