Close ad

من الاكتئاب إلى الهالات تحت العين.. 10 آثار للأرق والنوم الزائد على صحتك

31-5-2024 | 14:49
من الاكتئاب إلى الهالات تحت العين  آثار للأرق والنوم الزائد على صحتكنقص النوم قد يؤدي إلى مشاكل صحية جسدية وعقلية
أحمد فاوي

نشر موقع برايد سايد تقريراً تحدث فيه عن تأثير الأرق والنوم الزائد على الصحة والحياة اليومية.

موضوعات مقترحة

وأشار الموقع إلى أن نقص النوم قد يؤدي إلى مشاكل صحية جسدية وعقلية، مثل التعب المستمر والتوتر وضعف الذاكرة، وتزيد الاضطرابات النومية من خطر الإصابة بأمراض مزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري والسمنة.

وأشار الموقع إلى أن النوم الزائد له أيضًا آثاره السلبية، حيث يمكن أن يؤدي إلى زيادة الكسل ونقص الطاقة والتركيز.


النوم المنتظم

نعلم جميعًا أن النوم المنتظم والكافي له آثار إيجابية على صحتنا. بالطبع، تمامًا مثل عدم كفاية النوم، يمكن أن يؤثر النوم الزائد سلبًا على صحتنا. تشير الأبحاث إلى أن الأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين 26 و64 عامًا يجب أن يناموا من 7 إلى 9 ساعات يوميًا. الانحرافات عن هذا النطاق يمكن أن تسبب تأثيرات صحية سلبية. في بعض الأحيان نفشل في إدراك مدى تأثير النوم على أجسامنا. خاصة إذا كنا نواجه مشاكل في النوم بسرعة. وشرح التقرير مدى تأثير الأرق والنوم الزائد عليك. دعونا نفحص التفاصيل معا.


يصبح من الصعب فقدان الوزن

وفقًا للعلم، فإن الأشخاص الذين ينامون أقل من 5 ساعات يوميًا يكتسبون الوزن بشكل أسرع، وبالتالي يكون هؤلاء الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بالسمنة. وبالمثل، فإن أولئك الذين ينامون أكثر من 9 ساعات يوميًا قد يكونون عرضة لزيادة الوزن أيضاً. ومع ذلك، فإن الأفراد الذين ينامون من 7 إلى 8 ساعات يوميًا يحافظون على وزن صحي بسهولة أكبر.


هالات تحت العين أكثر وضوحاً

على الرغم من أن الحرمان من النوم يرتبط غالبًا بالهالات السوداء والانتفاخ تحت العين، إلا أن النوم المفرط (أكثر من 9 إلى 10 ساعات يوميًا) يمكن أن يسبب أيضًا تأثيرًا مماثلاً. كما يمكن أن يؤدي عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم إلى شحوب البشرة، وتصبح الأوعية الدموية أكثر بروزًا، وتتشكل أكياس تحت العينين.


إنه أمر سيئ لقلبك

تظهر الأبحاث أن الأشخاص الذين ينامون ما بين 9 إلى 11 ساعة يوميًا يكونون أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب تصلب الشرايين. بينما أولئك الذين ينامون من 7 إلى 8 ساعات يومياً هم أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب.


من الصعب التركيز

نحن نعلم بالفعل ثمة تأثير  سلبي على القدرة المعرفية  يحدث عند الحرمان من النوم. ومن المثير للدهشة أن النوم الزائد يضعف أيضًا سرعة اتخاذ القرار ومهارات حل المشكلات ويقلل من وظيفة الذاكرة. في حين أن وقت النوم المثالي لحماية صحتك المعرفية هو ما بين 7-8 ساعات.


جفاف الجلد وظهور التجاعيد

تؤثر أنماط نومنا أيضًا على حالة بشرتنا. فقلة النوم يمكن أن تؤدي إلى جفاف الجسم، مما يجعل البشرة تبدو جافة وباهتة. وعلى العكس من ذلك، فإن النوم أكثر من اللازم يمكن أن يسبب تأثيرات مماثلة. إن قضاء أكثر من 8 ساعات في السرير يمكن أن يعطل قدرة الجسم على تجديد توازن الماء. وهذا يمكن أن يسبب تجعد الجلد أو حتى ترهله قبل الأوان.


أضعاف جهاز المناعة

النوم المفرط يمكن أن يكون له آثار ضارة على الجهاز المناعي. وعلى وجه الخصوص، فإنه يمكن أن يزيد من مستوى الالتهاب في الجسم.


تكوين حب الشباب

قلة النوم يمكن أن تسبب حب الشباب على الجلد. بالإضافة إلى ذلك، فإن مستويات هرمون الكورتيزول، المرتبط بالتوتر، ترتفع أيضًا في حالات الأرق. وهذا يؤدي إلى فرط نشاط الغدد الدهنية، مما يؤدي إلى انسداد المسام وتسبب حب الشباب.


يمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب

النوم أكثر من اللازم قد يزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب. في حين أن الأرق غالبًا ما يرتبط بالاكتئاب، إلا أن الدراسات تشير إلى أن ما يقرب من 15٪ من الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب ينامون أكثر من 9 ساعات يوميًا، مما يؤدي إلى تفاقم أعراضهم.


يسبب الصداع وآلام الظهر

الكثير من النوم يمكن أن يعطل مستويات السيروتونين، مما يسبب الصداع. حتى الأشخاص الذين ينامون أكثر من اللازم في عطلات نهاية الأسبوع فقط يمكن أن يصابوا بالصداع عند الاستيقاظ. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي النوم الزائد إلى تفاقم آلام الظهر.


تضعف قدرتنا على فهم تعابير الوجه

وفقاً لبحث حديث أجرته جامعة كاليفورنيا في بيركلي، فإن قلة النوم يمكن أن تضعف قدرتنا على تفسير تعبيرات الوجه بدقة. فعندما نكون متعبين، قد نخلط بين التعبيرات المحايدة والعدوانية والعاطفية. هذه مشكلة شائعة تواجه المهنيين من أطباء وحراس الأمن الذين غالبًا ما يعانون من الحرمان من النوم بسبب ساعات العمل الطويلة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة