Close ad

غرفة الإسماعيلية توقع بروتوكول تعاون لخدمات التوقيع والختم الإلكتروني

30-5-2024 | 12:22
غرفة الإسماعيلية توقع بروتوكول تعاون لخدمات التوقيع والختم الإلكترونيروتوكول تعاون لخدمات التوقيع الإلكتروني
سلمى الوردجي

استقبل أكرم الشافعي رئيس غرفة الإسماعيلية التجارية وأمين صندوق مساعد اتحاد الغرف التجارية، أبو بكر محمد، نائب المدير التنفيذي للقطاع التجاري، ونورهان منصور، مدير التشغيل بفروع المحافظات، ضمن وفد الشركة المصرية لخدمات التوقيع الإلكتروني « ايجيبت تراست»، لتوقيع بروتوكول تعاون مشترك في مجال إصدار أدوات التوقيع والختم الإلكتروني ضمن منظومة الفاتورة الضريبية الإلكترونية وتسجيل الشركات في هذه المنظومة طبقا لقرار وزير المالية رقم 188 لسنة 2022.

موضوعات مقترحة

جاء ذلك بحضور وائل عبد العزيز، أمين صندوق الغرفة التجارية بالإسماعيلية، وأحمد سليم، أمين صندوق مساعد، وآمال محمود، عضو مجلس الإدارة ورئيس مجلس سيدات الأعمال، ومحمد فايق، عضو مجلس الإدارة، ومحمد السيد، مدير الغرفة، ووفد ايجيبت تراست.

خلال الاجتماع أكد رئيس غرفة الإسماعيلية أن التحول من الفواتير الورقية التقليدية إلى الفواتير الإلكترونية، تغيير كبير يمكن أن يوفر للشركات الكثير من الوقت والجهد والمال.

وأوضح الشافعي أن الفواتير الإلكترونية تقدم مجموعة من الفوائد التي تجعل العمليات المالية أكثر كفاءة وأقل تكلفة.

وأشار نائب المدير التنفيذي للقطاع التجاري، إلى أنه من خلال تطبيق الفواتير الإلكترونية في المؤسسة، يمكن معرفة توقيت إرسال الفاتورة الإلكترونية واستلامها ووقت عرض العميل لها، كذلك توقيت الدفع.

واوضحت منصور، أن العديد من البرامج التي تدعم إدخال الفواتير رقميًا، لديها خاصية تساعد على سهولة تخصيص تلك الفواتير واعدادها بمظهر احترافي دون الحاجة إلى قضاء الوقت في تحرير جداول البيانات.

أضاف وائل عبد العزيز أن الأمان والخصوصية يشكلان محوراً أساسياً في أي نظام، وتشكل الفواتير الإلكترونية جزءاً لا يتجزأ من هذا العالم الرقمي.

وقال أحمد سامي سليم، أن التحول الرقمي ألقى بظلاله على جميع مجريات عالم الأعمال، فبات الحقيقة التي لا مفر من الوصول إليها وتنفيذها بشكل متكامل.

تابعت آمال محمود، أنه وفي غضون ذلك التنفيذ، انبثقت فكرة الفوترة الإلكترونية  كنظام مستقى من آليات تكنولوجيا المعلومات المبتكرة وذلك من أجل تحويل عملية إعداد الفواتير من الإعداد اليدوي إلى صيغة إلكترونية، وأصبح لذلك الإجراء تعريف ومعطيات وآثار على المنشآت بكافة أحجامها.

كما أشار محمد فايق، إلي أنه كما تعددت أنواع الفواتير الإلكترونية و أصبح للفوترة الإلكترونية منظومة ذات أهداف بعيدة المدى، مضيفا يُفضل العديد من المستهلكين المنشغلين بشكل كبير في حياتهم اليومية، إلى التعامل مع فواتيرهم إلكترونيًا وليس بشكل ورقي، لافتا إلي أنه كلما تعددت أنواع الدفع الإلكتروني التي تقدمها الشركات، زاد رضا العملاء وولائهم للشركة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: