Close ad

عاهل البحرين يدعو لعقد مؤتمر دولي للسلام لدعم الشعب الفلسطيني ويؤكد استعداد بلاده لاستضافته

30-5-2024 | 09:49
عاهل البحرين يدعو لعقد مؤتمر دولي للسلام لدعم الشعب الفلسطيني ويؤكد استعداد بلاده لاستضافتهالعاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة
أ ش أ

دعا العاهل البحرينى الملك حمد بن عيسى آل خليفة إلى سرعة انعقاد مؤتمر دولى للسلام لدعم الحقوق المشروعة للشعب الفلسطينى وقيام دولته الوطنية، معربا عن استعداد بلاده لاستضافة هذا المؤتمر المهم، مؤكدا أنها لن تدخر أي جهد لوقف الحرب المدمرة على قطاع غزة، وتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية للسكان المدنيين، والدفاع عن حقهم في الحياة الكريمة الذي كفلته القوانين الدولية والشرائع السماوية.

موضوعات مقترحة

جاء ذلك خلال مشاركته، اليوم الخميس، في الجلسة الافتتاحية للدورة العاشرة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون الصينى العربى المنعقد في العاصمة الصينية بكين، والذي افتتحه الرئيس الصيني "شي جين بينج"، حيث شدد الملك حمد على ضرورة تكثيف الجهود الدبلوماسية للاعتراف الدولي الكامل بفلسطين، ومنحها العضوية الكاملة في الأمم المتحدة.

وأعرب الملك حمد - وفقا لوكالة أنباء البحرين (بنا) - عن تقديره للمواقف المساندة للصين تجاه القضايا العربية العادلة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، وجهودها الواضحة لتخفيف المعاناة الإنسانية للمدنيين من سكان غزة، من منطلق التزامها الكامل بدعم مساعيهم وتوحيد مواقفهم لإقامة وطنهم المستقل.

وعبر عن تقديره لجهود الرئيس الصيني الرامية إلى تعزيز العلاقات العريقة بين الحضارتين العربية والصينية المتجذرة في التاريخ، مؤكدا مساندة بلاده لمبدأ الصين الواحدة، ودعم سيادتها ووحدة وسلامة أراضيها، مشيدا بما أسفرت عنه القمم المختلفة كالقمة العربية - الصينية، والقمة الخليجية - الصينية، والقمة البحرينية - الصينية، من تعاون وثيق وخطط عمل مشتركة، تؤكد على التزامنا الجماعي لرفع مستويات التقارب والتنسيق المثمر على كافة المستويات.

وأشاد العاهل البحريني بالرؤية الموحدة لقادة الدول العربية الأشقاء لدعم وتطوير التعاون الإقليمي والدولي من أجل السلام والتنمية، والعمل على إنهاء كافة الصراعات والنزاعات، وصيانة الأمن والاستقرار الإقليمي، وحماية حرية الملاحة البحرية والتجارة الدولية حفاظًا على مصالح دول العالم أجمع.

وثمن عاهل البحرين مكانة الصين العالمية، وإنجازاتها المشهودة في قدرتها على مواجهة تحديات العولمة مع الحفاظ على هويتها الثقافية وتقدمها الاقتصادي المتصاعد، وبالمساعدات التي تقدمها الصين للدول النامية، والتي تعكس حجم التزامها بتعزيز الرخاء والكرامة الإنسانية في جميع أنحاء العالم، معربا عن التطلع إلى استمرار نجاح منتدى التعاون العربي - الصيني في تعزيز العلاقات بين الجانبين.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: