Close ad

استقالة مسئولة جديدة في وزارة الخارجية الأمريكية بسبب العدوان على غزة

29-5-2024 | 09:35
استقالة مسئولة جديدة في وزارة الخارجية الأمريكية بسبب العدوان على غزةالحكومة الأمريكية
أ ش أ

قدمت مسئولة في وزارة الخارجية الأمريكية استقالتها، بعد خلافات حول تقرير حكومي نشر مؤخرًا وادعى أن إسرائيل لا تعرقل المساعدات الإنسانية لقطاع غزة،

موضوعات مقترحة

أرسلت المسئولة في مكتب السكان واللاجئين والهجرة التابع لوزارة الخارجية، ستايسي جيلبرت، بريداً إلكترونياً إلى الموظفين، أمس الثلاثاء، شارحة فيه وجهة نظرها، ومعتبرة أن وزارة الخارجية أخطأت في استنتاجها أن إسرائيل لم تعرقل دخول المساعدات إلى غزة، وبررت بالتالي إرسالها الأسلحة إلى تل أبيب، حسب ما نقلت صحيفة "واشنطن بوست".

في المقابل، قال متحدث باسم الوزارة، حين سئل عن الاستقالة: "لقد أوضحنا سابقا أننا نرحب بوجهات النظر المتنوعة، ونعتقد أن ذلك يجعلنا أقوى".

كما أضاف المسئول الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، أن الوزارة ستواصل البحث عن مجموعة واسعة من وجهات النظر لصالح عملية رسم سياساتها.

يذكر أن التقرير موضوع الخلاف الذي اعترضت عليه جيلبرت كان نشر هذا الشهر ردًا على مذكرة رئاسية تُعرف باسم NSM-20.

وأصدر بايدن هذه المذكرة في فبراير بعد تعرضه لضغوط من الديمقراطيين في الكونجرس القلقين بشأن ارتفاع عدد القتلى في غزة.

وطلب القرار من وزارة الخارجية تقييم ما إذا كان استخدام إسرائيل للأسلحة الأمريكية في غزة انتهك القانون الإنساني الأمريكي أو الدولي، وتضمن فحصًا لما إذا كانت المساعدات الإنسانية قد تم عرقلتها عمدًا.

كما أتى هذا التقرير بعد أسابيع من المناقشات داخل وزارتي الخارجية والدفاع، التي خلصت إلى أنه رغم أن "المساعدات الداخلة إلى غزة غير كافية، فإن الحكومة الإسرائيلية لم تحظر أو تقيد نقل أو توصيل المساعدات الإنسانية الأمريكية".

وكانت سلسلة استقالات لدبلوماسيين أمريكيين ومسؤولين في عدة مؤسسات توالت خلال الأشهر الماضية، بعد انتقادهم الدعم غير المشروط من بلادهم لإسرائيل التي تواصل قصف غزة المحاصرة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة