Close ad

إطلاق أول أكاديمية عربية للملكية الفكرية بالقاهرة| صور

28-5-2024 | 15:09
إطلاق أول أكاديمية عربية للملكية الفكرية بالقاهرة| صور إطلاق أول أكاديمية عربية للملكية الفكرية بالقاهرة

قالت المستشارة ريم الريموني رئيسة الاتحاد العربي لحماية حقوق الملكية الفكرية، في كلمتها خلال افتتاح الأكاديمية العربية الدولية للملكية الفكرية: "نأمل أن يتحول الاتحاد العربي من مجرد ناقل للمعرفة إلى مؤسسة اقتصادية داعمة لكل الدول العربية، وأن يكون للاتحاد الدور الفعال في حماية حقوق الملكية الفكرية.

موضوعات مقترحة

وقالت ريم الريموني رئيسة الاتحاد، إن الاتحاد منظمة مستقلة تتبع مجلس الوحدة الاقتصادية التابع لجامعة الدول العربية ومجلس الوحدة يدخل في إطاره العديد من الإتحادات والإكاديميات الخاصة، والتي تعمل من خلاله ونحن نتعاون مع الحكومات بتقديم التوصيات والاستفسارات التي تفيد المجتمعات في حفظ وحماية حقوق الملكية الفكرية.

حضر الافتتاح، الأمين العام للاتحاد المستشار أسامه البيطار والمستشار أسامه الشافعي عضو مجلس إدارة، والدكتور حسام لطفي المستشار القانوني، والدكتور وليد أمين مدير الأكاديمية العربية الدولية للملكية الفكرية.

وأشاد المستشار أسامة البيطار، الأمين العام للاتحاد العربي لحماية حقوق الملكيه الفكرية، في كلمته بافتتاح أول أكاديمية عربية للملكية الفكرية في القاهرة، مشيرا إلى أن الأكاديمية تشكل باكورة مشاريع الاتحاد العربي الذي أسس عام 2005 عن مجلس الوحدة الإقتصادية العربية من خلال مجموعة من المستشارين والمهتمين بهذا الشأن.

وأكد أن منظمة الوايبو العالمية للملكية الفكرية قد أعلنت إعتماد الدول الأعضاء لمعاهدة تاريخية جديدة بشأن الملكية الفكرية والموارد الوراثية والمعارف التقليدية المرتبطة بالموارد الوراثية، وهي أول معاهدة تتناول العلاقة بين الملكية الفكرية والموارد الوراثية والمعارف التقليدية وأول معاهدة للويبو تتضمن أحكاما خاصة بالشعوب الأصلية والمجتمعات المحلية. 

وأشار البيطار إلى أن المعاهدة ستضع عشرة طرق جديدة كشرط جديد في القانون الدولي على مودعي طلبات البراءات التي تستند إلى الموارد الوراثية أو المعارف التقليدية المرتبطة بتلك الموارد.

وأكد  البيطار، أن الأكاديمية سوف تلعب دورا هاما في المجتمع الذي تعمل به كدور مجتمعي لمساعدة الدول من خلال الموظفين والعاملين بها على تفهم وممارسة حماية حقوق الملكية الفكرية، وأن الأتحاد يهدف إلى فتح العديد من المكاتب الإقليمية المماثلة في الدول العربية والعمل على ضم العديد من الأعضاء من كافة الدول العربية، مشيرا إلى أن الاتحاد سيتواصل مع كل حكومات الدول العربية، ولكنه بشكل تقديم مقترحات لحلول وليس فرض حلول مع العمل بقوة على دعم منظومة المجتمع المدني من خلال نشر ثقافة الوعي وتقديم حلول من أجل حماية أصحاب حقوق الملكية الفكرية.

وأكد الدكتور وليد أمين مديرالأكاديمية العربية الدولية للملكية الفكرية، أن الملكية الفكرية موجودة في كل حياتنا، سوء في العلامات التجارية أو الصناعية أوبراءات الإختراع وغيرها، مشيرًا إلى ظهور الذكاء الاصطناعي والتي بدأت معه مشاكل كثيرة متعلقة بالملكية الفكرية، وشاهدنا الولايات المتحدة الإمريكية تتحدث عن قضية شهيرة وهي هل المصنف الذي يتم تصنيعه ببرنامج الذكاء الاصطناعي  يتم حمايته أم لا؟ وهو سؤال مطروح ومازال محل جدل ونقاش.

وأضاف مدير الأكاديمية، أنه يوجد مستجدات ومتغيرات جديدة وكثيرة عن الملكية الفكرية، موضحا أن رؤية الأكاديمية تتمحور حول ثلاث نقاط أساسية، وهي: الجمهورالمعني بحقوق الملكية الفكرية والبرامج التي ستقدم له، والشركاء في تنفيذ هذه الخطط، وأخيرًا النطاق الجغرافي الذي سيتم العمل من خلالة، فضلاً عن وجود مشروع  معد لتدريب الأطفال على الملكية الفكرية لنشر القيم والمبادئ، وتدريبهم على أساسيات الابتكار والإبداع.


..

..

..

..
كلمات البحث
اقرأ أيضًا: