Close ad

"الحكم مع ايقاف التنفيذ" متى يتم ايقاف تنفيذ الحكم.. وما الفرق بينه وبين البراءة؟

28-5-2024 | 09:23
 الحكم مع ايقاف التنفيذ  متى يتم ايقاف تنفيذ الحكم وما الفرق بينه وبين البراءة؟محكمة - أرشيفية
فاطمة فؤاد

يتم الحكم على الكثير من المتهمين مع إيقاف التنفيذ، وآخرون ينالون البراءة، وهنا سوف يوضح لنا هذا التقرير ما المقصود بذلك الحكم؟ وما الغرض منه؟ ولماذا لا تعطى المحكمة براءة مباشرة للمتهم؟ وما حالات الحكم بالبراءة؟

موضوعات مقترحة

إيقاف التنفيذ "للحكم سنة" فقط

وهنا أوضحت المحامية نهى الجندى المختصة بالقضايا الجنائية، أن إيقاف تنفيذ الحكم يكون في حالة ما إذا كان الحكم الصادر ضد المتهم يقضي بالحبس مدة سنة أو أقل، وإذا زاد عن تلك المدة" بالحبس ثلاث سنوات مثلا" فلا يجوز الإيقاف.

الحالة التى يتوقف فيها التنفيذ

وأضافت الجندى أن إيقاف التنفيذ يعنى الإدانة بالجُرم، والجريمة ثابتة، لكن المحكمة راعت اعتبارات معينة مثل أخلاق المحكوم عليه أو ماضيه أو سنه أو ظروف ارتكاب الجريمة، فحكمت بالحبس مع الإيقاف، ولكن لم تعطه براءة؛ لأنه ثبُتَ بالأدلة والمستندات أن المتهم مُدان. 

مدة إيقاف التنفيذ؟

وأشارت الى أن الغرض من الإيقاف أن القاضي يلتمس أنك ارتكبت الجرم دون قصد، ولن تعود لارتكاب الجريمة مره أخرى، فيحكم عليك بالحبس مدة أقل من سنة مع إيقاف التنفيذ لمدة ثلاث سنوات طبقا للمادة 56 عقوبات. 

ارتكاب جريمة خلال سنوات الايقاف

وأضافت أنه يتم الحكم مع إيقاف التنفيذ لمدة ثلاث سنوات، وذلك يعنى أنه في حالة ارتكاب المتهم جريمة خلال سنوات الإيقاف وتكون عقوبتها الحبس أكتر من شهر، يتم تنفيذ العقوبة الأولى التي سبق وأوقف القاضي تنفيذها، بالإضافة لتطبيق عقوبة الجريمة الجديدة، كون المتهم أثبت إنه غير جدير بوقف التنفيذ، وإنه يميل لارتكاب الجرائم. 

 متى تسقط الصحيفة الجنائية؟

وأكدت الجندى أنه في حال مرور الثلاث سنوات دون ارتكاب المتهم لجرم آخر، فإن الحكم الصادر مع الإيقاف كأنه لم يكن ويسقط بكل آثاره الجنائية، ولا يُعتبر سابقة من سوابق المحكوم عليه، وتعود صحيفتك ناصعة البياض.

حالات الحكم بالبراءة

وفقًا لرأى سيد حسن الخبير القانوني وعضو اتحاد المحامين العرب، هناك 3 حالات للحكم بالبراءة هي:

 الحالة الأولى

إذا كان الحكم بالبراءة مبنيًا على أن الواقعة لا يعاقب عليها القانون، ففي هذه الحالة يتقيد القاضي المدني بهذا التكييف القانوني، فلا يجوز له أن يقرر أن الواقعة تندرج تحت إحدى الجرائم المنصوص عليها في القوانين العقابية، ولكن ذلك لايمنعه من أن يقرر، أن الواقعة في نظر القانون المدني فعلاً ضارًا يستوجب المسئولية المدنية.

الحالة الثانية

وإذا كان الحكم بالبراءة مبنيا على الفصل في الواقعة أساس الدعوى دون الفصل في نسبتها إلى المتهم، فإنه في هذه الحالة، تنتفي حجية الحكم الجنائي أمام المحكمة المدنية، فيجوز للقاضي الجنائي أن يحكم على المتهم بالتعويض؛ لأن حكمه هذا لا ينطوي على تعارض مع الحكم الجنائي، فقد يكون الحكم بالبراءة، راجعًا إلى انقضاء الدعوى العمومية بموت المتهم أو بالعفو الشامل أو بالتقادم، فيكون للقاضي المدني حينئذ أن يقضي بالتعويض على أساس أن الواقعة المنسوبة للمتهم تقصير مدني.

الحالة الثالثة

وفي حالة الحكم بالبراءة لانتفاء القصد الجنائي رغم ثبوت الواقعة ماديًا، فلا يكون لهذا الحكم حجية أمام القاضي المدني تمنعه من الحكم بالتعويض، ومن الأمثلة في ذلك، أنه إذا صدر حكم بالبراءة في َجنحة ضرب على أساس تخلف القصد الجنائي، فليس هناك ما يمنع من صدور حكم القاضي المدني بالتعويض على أساس وجود إهمال من الفاعل أدى إلى إصابة المجني عليه، وحدوث ضرر له من جراء إصابته.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة