Close ad

يكشف أسرار شخصية سفاح التجمع.. تحليل نفسي صادم

27-5-2024 | 15:15
يكشف أسرار شخصية سفاح التجمع تحليل نفسي صادمسفاح التجمع الخامس
إيمان محمد عباس

في الساعات القليلة الماضية، انتشرت أخبار حول سفاح التجمع الخامس، الذي أثار حالة من الجدل والرعب بعد ارتكابه جرائم قتل بحق سيدات وتعذيبهن. تم تداول هذه الأخبار على نطاق واسع، وأصبحت محطة اهتمام الجميع.

موضوعات مقترحة

المتهم يُدعى كريم، عمره 46 سنة، منفصل عن زوجته، يستدرج ضحاياه عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يقوم بتقييد ضحاياه أثناء ممارسة الجنس ويعتدي عليهن بالضرب. يجبرهن على تناول المخدرات، قام بإعداد غرفة نوم عازلة للصوت في شقته بمنطقة التجمع الخامس، يوثق جرائمه بالموبايل داخل "شقة الموت"؛ حيث يتعمد تعذيب ضحاياه بالكرباج ويوثق الأيدي بالحبال أثناء عملية الممارسة الجنسية.

"بوابة الأهرام" تستعرض السر وراء ارتكاب سفاح التجمع الجرائم من خلال خبراء


الدكتور إبراهيم مجدي استشاري الطب النفسي

في تصريحات مُثيرة للقلق، أكّد الدكتور إبراهيم مجدي، استشاري الصحة النفسية، أن شخصية سفاح التجمع تُعاني اضطرابًا عميقًا وميولًا عنيفة، مُبينًا أنه أصبح "مجرمًا سيكوباتيًا وسفاحًا".

الأفلام الأجنبية

وفقًا للدكتور مجدي، فإن سفاح التجمع قام بجرائم قتل متسلسلة مُحاكية للأفلام الأجنبية؛ حيث يقوم باختيار ضحاياه بعناية والتنويع في طريقة ارتكاب جرائمه، وذلك بهدف التلذّذ بالقتل مع إيجاد مبررات لإزهاق أرواح ضحاياه.

ميول استعراضية هيستيرية

وأشار استشاري الصحة النفسية إلى أن تكوين الشخصية الإجرامية لسفاح التجمع بدأ منذ مرحلة الطفولة، مُشددًا على ضرورة مراجعة علاقات القاتل في طفولته مع أسرته، كما لفت إلى أن الحالة التشخيصية المبدئية لسفاح الجيزة تُظهر "ميول استعراضية هيستيرية".

وأضاف الدكتور مجدي، أن "أي طفل أهله لديهم اضطرابات ويكون مدللًا يصاب بالسيكوباتية". وهو ما يُفسّر بحسب الخبير النفسي الظاهرة المُقلقة التي يمرّ بها سفاح التجمع.

الاضطراب السيكوباتي

وفقًا لما صرّح به الدكتور إبراهيم مجدي، فإن هناك اضطرابات نفسية أخرى قد تكون مرتبطة بشخصية سفاح التجمع، ومن أبرزها، أنه أصبح "مجرمًا سيكوباتيًا"، وهو اضطراب نفسي يتميز بانعدام المسؤولية الاجتماعية والافتقار للضمير والإحساس بالذنب.

الانحراف السلوكي

واستكمل، أنه يُظهر السفاح سلوكيات منحرفة كالعنف والتخريب وقتل الحيوانات، وهي مؤشرات على وجود اضطراب سلوكي عند الطفل منذ مرحلة مبكرة.

الاضطراب الهستيري

وأشار الدكتور مجدي، إلى أن الحالة التشخيصية الأولية للسفاح تُظهر "ميول استعراضية هيستيرية"، وهو ما يعكس وجود اضطرابات في الشخصية.

الاضطراب النرجسي

وأضاف، أنه قد يعاني السفاح اضطرابًا في الشخصية يتسم بالغرور والحاجة المفرطة للتقدير والانبهار بالذات، مؤكدًا أن الشخصية الإجرامية للسفاح بدأت تتشكل منذ مرحلة الطفولة؛ مما يشير إلى وجود اضطرابات نفسية مبكرة في تكوين شخصيته.

وأكد الدكتور إبراهيم مجدي، أهمية إخضاع سفاح التجمع لفحص نفسي شامل وعلاج مُكثف للتعامل مع هذه الاضطرابات المتداخلة والحيلولة دون تصاعد جرائمه المُروّعة.


الدكتور جمال فرويز استشاري الطب النفسي

مخدر الأيس

قال الدكتور جمال فرويز استشاري الطب النفسي، إن مخدر "الأيس" يزيد من معدلات القلق والتوتر والاكتئاب، ويجعل الشخص منعزلاً اجتماعيًا وقد يؤدي إلى فقدان الذاكرة والانتباه، ويزيد من حدة الإرهاق والتعب والأفكار الانتحارية.

وأكد، أن الدراسات الحديثة تشير إلى أن إدمان مخدر الآيس له عواقب وخيمة على الصحة النفسية للمتعاطين. فهذا المخدر يزيد من معدلات القلق والتوتر والاكتئاب، ويجعل الشخص منعزلًا اجتماعيًا. في بعض الحالات، يمكن أن يؤدي إلى فقدان الذاكرة والانتباه والإدراك. كما يؤدي إلى إرهاق نفسي شديد، مما يزيد من الأفكار الانتحارية والعدوانية لدى المتعاطين.

تُظهر التحقيقات أن بعض مرتكبي الجرائم العنيفة كانوا تحت تأثير مخدر الآيس وقت ارتكاب الجرائم. يبدو أن هذا المخدر يعطي المتعاطين شعورًا بالجرأة والقوة، مما يدفعهم إلى السلوك العدواني والعنيف، بما في ذلك الاعتداء الجنسي بوحشية.

وفقًا للخبراء النفسيين، فإن المواد المخدرة بشكل عام، بما في ذلك الآيس، تحتوي على مادة الاسكتانين التي تستخدم في التعذيب. هذه المادة تخلق حالة من الهلاوس وتقلل من وعي المتعاطي بشكل كبير، مما يجعله يتخذ قرارات عدوانية دون إدراك أو تردد.

وشدد على أنه يجب على الجميع أن يدركوا المخاطر الكبيرة لتعاطي مخدر الآيس. فهو ليس مجرد مخدر ترفيهي، بل له آثار مدمرة على الصحة النفسية والسلوك، إن الوقاية والعلاج المبكر أمران حاسمان للتصدي لهذه المشكلة الخطيرة.

أهمية التوعية بآثار المخدرات النفسية والجسدية

وأشار الدكتور جمال فرويز، إلي أن جرائم سفاح التجمع الخامس تُظهر أهمية التوعية بآثار المخدرات النفسية والجسدية. يجب أن نعمل على توفير الدعم للضحايا والعمل على منع حدوث مثل هذه الجرائم المروعة في المستقبل.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: