Close ad

رئيس "الاستشعار": استخدام الذكاء الاصطناعي في تتبع نمو المحاصيل الزراعية لتحقيق الأمن الغذائي

27-5-2024 | 12:41
رئيس  الاستشعار  استخدام الذكاء الاصطناعي في تتبع نمو المحاصيل الزراعية لتحقيق الأمن الغذائيالهيئة القومية للاستشعار من البُعد وعلوم الفضاء
أ ش أ

أكد رئيس الهيئة القومية للاستشعار من البُعد وعلوم الفضاء الدكتور إسلام أبو المجد، أهمية استخدام التقنيات الحديثة مثل الذكاء الاصطناعي والاستشعار عن بعد وإنترنت الأشياء لتتبع نمو المحاصيل الزراعية وإدارتها منذ الزراعة وحتى ما بعد الحصاد؛ ما يوفر المعلومات المطلوبة لصناع القرار ويعمل على تحقيق الأمن الغذائي المصري.

موضوعات مقترحة

وأشار أبو المجد، في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط، اليوم الإثنين، إلى أن ذلك يأتي في إطار دور الهيئة القومية للاستشعار من البٌعد في تحقيق أهداف خطة التنمية المستدامة 2030 من حيث التوجه نحو تحقيق الأمن الغذائي من خلال التوسع الزراعي الأفقي والرأسي باستخدام التقنيات الحديثة والتي تمثل الثورة الزراعية الرابعة في قطاع الزراعة ما يؤدي إلى زيادة الإنتاج وتقليل تكاليفه وبالتالي زيادة الدخل القومي من قطاع الزراعة والحفاظ على البيئة.

 القطاع الزراعي المصري


وأوضح أن الذكاء الاصطناعي يلعب دورًا متعدد الجوانب في تحسين القطاع الزراعي المصري، حيث يمكن استخدام تحليل البيانات الكبيرة لتحسين إنتاجية المحاصيل.

قال إن شعبة التطبيقات الزراعية بالهيئة لها أنشطة متعددة وتتعاون في تنفيذ عدة مشروعات مع جهات مختلفة، ومنها وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، لافتا إلى أن الشعبة تعمل في 12 مجالًا متوازيًا كحصر ورصد الزراعات والتقنين على مستويات مختلفة للمحافظات والدولة، وتقدير المحاصيل الإستراتيجية، وتنفيذ دراسات للحالة الفسيولوجية للزراعات وتتبع الحالة الفسيولوجية للمحصول خلال مراحل الزراعة حتى الحصاد للتدخل السريع لحل أي مشكلة.

الإجهاد المائي

أضاف أنه يتم كذلك باستخدام تكنولوجيا الاستشعار من البعد ونظم المعلومات الجغرافية تحديد استخدامات الأراضي والتخطيط الأمثل للأراضي الزراعية لتحقيق أعلى إنتاجية، ورصد الأمراض والآفات الزراعية والمخاطر الزراعية التي تُهدد الإنتاج الزراعي، ورصد الاحتياجات المائية والإدارة المُثلى للموارد المائية واختبار كفاءة نظم الري والإجهاد المائي.

نوه بأنه يتم كذلك إنتاج خرائط التربة وتحديد ملائمة التربة للزراعة، وتحديد مستويات الخطورة للتصحر وتدهور الأراضي، ورصد وتقدير المُلوثات الزراعية على المنتج الزراعي، وتحديد جودة المنتج الزراعي ومواصفاته، ورصد النباتات الطبية والعطرية وتحديد أفضل الأماكن لزراعتها، والزراعة الذكية والزراعة الدقيقة والإدارة الزراعية المُثلى.

في السياق ذاته.. تشارك الهيئة القومية للاستشعار من البعد وعلوم الفضاء في فعاليات معرض ومؤتمر "بروباك مينا" الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2024، الحدث الرائد في مجال التعبئة والتغليف والمعالجة لسلسلة توريد تصنيع الأغذية والمشروبات في إفريقيا والمقام في مركز مصر الدولي للمعارض.

يلقي الدكتور عبد العزيز بلال رئيس شعبة التطبيقات الزراعية بالهيئة محاضرة خلال المؤتمر عن إمكانية استخدام الذكاء الاصطناعي في تتبع نمو المحاصيل تحت الظروف المصرية يستعرض خلالها خبرات الهيئة في مجال الذكاء الاصطناعي والاستشعار عن بعد وإنترنت الأشياء ونظم المعلومات الجغرافية وتطبيقاتها. 

 التقنيات الحديثة في الزراعة

وأكد رئيس الشعبة أن الاعتماد على التقنيات الحديثة يساعد أصحاب القرار على اتخاذ القرارات الزراعية السليمة؛ مما يحقق الاستفادة القصوى من تنفيذ مشروعات زيادة الإنتاج الزراعي وتحقيق أعلى ربحية وتقليل نسبة التلوث بها.

الذكاء الصناعي في الزراعة

وكشف عن دور الشعبة في استخدام الذكاء الصناعي وإنترنت الأشياء وتكنولوجيا الاتصالات وتقنيات الاستشعار من البعد ونظم المعلومات والبيانات الضخمة والنمذجة العددية والفراغية، في مجالات الزراعة الذكية وبناء قواعد البيانات الرقمية وحصر وتصنيف وتقييم الأراضي وتحديد التراكيب المحصولية المثلى.

ولفت بلال إلى أنه يتم استخدام تلك التقنيات كذلك في رصد وحصر المحاصيل الزراعية والتنبؤ بإنتاجية المحصول وأيضا دراسة الإصابات الحشرية والأمراض التي تتعرض لها النباتات؛ مما يحقق الاستفادة القصوى من وحدة الأرض والماء والطاقة والأسمدة والمبيدات وغيرها. 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة