Close ad

مسار مزارات آل البيت.. ماذا تعرف عن قبتي عاتكة والجعفري| صور

26-5-2024 | 21:48
مسار مزارات آل البيت ماذا تعرف عن قبتي عاتكة والجعفري| صورقبتا عاتكة والجعفري
القاهرة - أميرة الشرقاوي

لم تدخر أجهزة الدولة جهدا في تطوير مسار مزارات آل بيت الرسول عليه الصلاة والسلام، خاصة وأنهم نالوا من المصريين محبة فطرية دون قصد سياسي، لذلك لم تقتصر الجهود على تطوير المساجد الخاصة بالمسار فقط، بل طورت القباب والأضرحة لما لها من أهمية دينية وسياحية.

موضوعات مقترحة

ومن ضمن المزارات التي تم تطويرها قبتا عاتكة والجعفري، وهما من ضمن قباب عدة، نالها التطوير في شارع الأشراف، تنفيذًا لتوجيهات القيادة السياسية بتعمير بيوت الله والاهتمام بمساجد آل البيت والأضرحة الأثرية واستعادة مظهرها الحضاري وقيمتها التاريخية ووضعها على خريطة المزارات السياحية الدينية.

قبتا عاتكة والجعفري

تقعان متجاورتين في ساحة تضم مشهد السيدة رقية في منطقة كانت تقع في عصر الدولة الطولونية داخل حدود مدينة القطائع عاصمة الطولونيين الشهيرة، وحاليًا في شارع الخليفة بجوار مشهد السيدة رقية بحي الخليفة بمدينة القاهرة، وإلى جانبهما جامع السيدة رقية الشهير، والقباب الثلاث -وبينهما قبة شجرة الدر- هي مشاهد رؤية تم بناؤها في العصر الفاطمي.

أكد عماد مهران، كبير باحثين في الآثار الإسلامية، أن القبتين شهدتا عمليات الترميم المعماري وتم افتتاحهما للزيارة، بعد تطويرهما ضمن مسار مزارات آل البيت.

قبة عاتكة

وفق المؤرخين، أنشئت هذه القبة في العصر الفاطمي، وصاحبة القبة ليست معروفة على وجه مؤكد، فيقال إنها تنسب إلى السيدة عاتكة عمة الرسول صلى الله عليه وسلم.

ومن الثابت تاريخيًا أنها لم تحضر إلى مصر، وربما تنسب إلى السيدة عاتكة بنت زيد بن عمرو وقد عاصرت هذه السيدة الرسول صلى الله عليه وسلم.

تصميم قبة عاتكة

تتميز قبة عاتكة بما فيها من تضليعات داخلية وخارجية، ولأن هذه القبة تلاصق قبة الجعفري فإن دخلة المحراب في هذه القبة كانت في الأصل مدخل قبة الجعفري، ويتوسط أرضية هذه القبة –كما هو الحال في قبة الجعفري- تركيبة خشبية

قبة الجعفري

يقول عماد مهران، أنشئت هذه القبة في العصر الفاطمي، ويشكل مشهد الجعفري مع مشهد عاتكة أهمية خاصة من الناحية المعمارية، إذ يعتبر الخطوة الأولى من خطوات تطور مناطق انتقال القباب من حنية ركنية إلى صفين أو حطتين من المقرنصات التي تأخذ شكل العقد الثلاثي.

وينسب المشهد إلى أحد الأئمة وهو الإمام محمد بن الإمام جعفر الصادق.

وأصل هذا المشهد، زاوية صغيرة أو مسجد في المكان نفسه الذي سكنه محمد بن جعفر الصادق، وقد أعيدت عمارته في عهد الدولة الفاطمية.

مسار مزارات آل البيت

يبدأ المسار من مسجد السيدة زينب وينتهي عند مسجد السيدة عائشة، ويربط بين مساجد السيدة زينب والسيدة نفيسة والسيدة عائشة، مرورا بباقي مزارات آل البيت بشارع الخليفة، وأيضا بآثار تاريخية هامة مثل (مسجد ابن طولون ومتحف جاير اندرسون مرورا بقبة شجرة الدر وكذلك متنزه الخليفة التراثي)، بالإضافة، لضريح "محمد أنور"، الذي يعتقد أنه من نسب النبي عليه أفضل الصلاة والسلام، مرورا بقبة الأشراف ومقام السيدة جوهر ومقام سيدي الحناوي.


قبتي عاتكة والجعفريقبتي عاتكة والجعفري
كلمات البحث
اقرأ أيضًا: