Close ad

مع دخول الإجازات الصيفية.. هذه الأماكن هي الأخطر وقد تعرض الأطفال لكسور العظام

26-5-2024 | 18:02
مع دخول الإجازات الصيفية هذه الأماكن هي الأخطر وقد تعرض الأطفال لكسور العظامكسور عظام الأطفال
إيمان البدري

مع دخول في فصل الصيف وانتهاء الموسم الدراسي، وبداية موسم الإجازة الصيفية، ينطلق الأطفال لممارسة الألعاب الرياضية وغيرها سواء في المنزل أو في الشارع أوالنادي، مما قد يعرضهم لبعض الإصابات.

موضوعات مقترحة

ويقول الدكتور ملهم محمود، أستاذ جراحة العظام والمفاصل جامعة القاهرة، إن على الآباء الاهتمام بإصابات العظام التي يتعرض لها الأطفال خاصة مع دخول الإجازات الصيفية.

إصابات عظام الأطفال تختلف عن إصابات عظام الكبار

وأوضح أن إصابة الأطفال في العظام فيها عدد من النقاط التي يختص بها الأطفال، وتختلف عن مثيلاتها لدى الكبار في عدة أمور كما يلي:

1- غالبًا ما تكون حركة الأطفال داخل المنزل سريعة وغير محسوبة العواقب، وقد يحدث في غفلة من الأهل أن يتعرض الطفل لكسر في العظام نتيجة حركاته المفرطة، وهو ما قد يرفع معدل إصابة الأطفال بكسور حتى داخل المنزل.

2-  عظام الأطفال تكون أضعف من الكبار وهذا طبيعي، لأن الطفل مازال في مرحلة تكوين العظام، وبالتالي كثافتها وقوتها أقل ولكن المرونة فيها تكون أعلى، وهذا يجعل بعض الكسور تحدث في الأطفال بعد إصابة بسيطة، وهنا يتعجب الكثير ويقول إنه بمجرد وقوع الطفل من على كرسي حدث له كسر في اليد أو الساق، هنا تبدأ الأسرة في التساؤل هل إصابة أبنائهم بكسر نتيجة تعرضه لوقوع  بسيط يعتبر أمراً غير طبيعي، والإجابة هذا غير صحيح لأن الأطفال بصفة عامة أضعف قليلا من الكبار، ولكن لأن لديهم مرونة يحدث لهم ما يسمى بكسر خضري مثل عود الجرجير الضعيف عندما نضغط عليه ينكسر بسهولة فهو انكسر ولكنه لم ينفصل إلى جزئين، وهذا مايحدث كثيرا في إصابات الأطفال أنه يحدث كسر في عظام الأطفال ولكن تظل العظام متصلة مع بعضها البعض.

3- من الضروري معرفة، أنه في حالة الكسور لدى الأطفال تحدث هذه الكسور وهم في عمر النمو، ويحدث هذا النمو أيضًا للعظام التى تنو عند نهايات المفاصل، مثل عظام الساعد مثلا تنمو من ناحية الرسغ ومن ناحية الكوع ولا تنمو ولا تكبر في المنطقة الوسط، لذلك فإن إصابات الأطفال التي تحدث في منتصف العظمة الطويلة تكون أقل أهمية من العظمة التي تحدث عند الأطراف لأنها بجوار المفصل  وبالقرب من منطقة نمو العظام.

4- إصابة عظام الأطفال تكون أكثر خطرًا عندما تحدث بجوار منطقة النمو، ولذلك فهي تحتاج لتعامل معين في العلاج، وهو مايفرق بين إصابات العظام بين الأطفال والكبار.


عظام الأطفال

لا تهمل إصابات عظام الأطفال

وأكد ضرورة أن ينتبه أولياء الأمور عند حدوث حادث ولو  بسيط لأطفالهم، ولا يكون الاعتماد على المظهر الظاهري للإصابة، فقد يكون هناك كسر من الداخل لا يراه الآباء، ولا يمكن الاعتماد في ذلك على مؤشرات غير دقيقة في تقدير الحادث مثل إمكانية الطفل في تحريك أصابعه أو قدميه.

ولا يوجد دليل يؤكد أن تحريك الطرف المصاب عند الطفل يعني أن الطرف سليم، لذلك نقول أن أي طفل حدث له إصابة حتى وإن كانت من وجهة نظر الآباء أنها ليست إصابة كبيرة خاصة مع وجود ألم مستمر أو حدوث التهاب فمن الأفضل التوجه للطبيب، لإجراء أشعة في حالة الشك في حدوث إصابة حتى يتم التشخيص السليم، لأنه قد يكون الطفل تعرض لما يعرف بالكسر الخضري الذي تكون فيه العظام متصلة رغم من الإصابة، وباتالي يستطيع تحريكها بدون أي مظاهر للإصابة، وفي نفس الوقت لا يكون الألم عنيف فيها، خاصة أن كثيرا من هذه الكسور الخضرية يحدث فيها انحناء مما يجعله يحتاج إلى إعادته لمكانه الطبيعي، أو اللجوء للجبس  مثل الكسر العادي.

التدخل الجراحي لكسور الأطفال

كما أنه عند وجود كسر في مكان النمو، هذا غالبا يحتاج إلى نوع من التدخل الجراحي ورغم أن معظم علاج كسور الأطفال يتم علاجها علاج تحفظي  من خلال تجبيره أو جبس، إنما المكان الذي يحدث فيه كسر في مكان النمو أو الجزء الذي تحرك من مكانه، هنا لابد من التدخل  لضرورة عودة المكان المكسور إلى مكانه ، لكي  لا يؤثر على نمو الطفل في المستقبل  أو يسبب اعوجاج في العظام، أو الإصابة بحدوث قصر في الأطراف.


الدكتور ملهم محمود، أستاذ جراحة العظام والمفاصل جامعة القاهرة

كسور الأطفال نتيجة حادث سيارة

وفي حالة وجود إصابة في الأطفال نتيجة حادث  سيارة، يقول إن كثيرا من عظام الأطفال تكون عبارة عن غضاريف أي لم يحدث فيها حتى هذه الفترة أي  ترسبات كالسيوم، لذلك فإن هذه العظام لا تظهر في الأشعة العادية، وعند ريبة الطبيب في وجود إصابة غير ظاهرة أو غير واضحة في العظام، هنا يطلب التدخل عن طريق أشعة متخصصة كأشعة الرنين المغناطيسي، لاكتشاف وجود إصابة في المنطقة الغضروفية من عدمه.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: