Close ad

مشروع توشكى الزراعي يعزز الأمن الغذائي ويزيد حجم الصادرات الزراعية

26-5-2024 | 16:34
مشروع توشكى الزراعي يعزز الأمن الغذائي ويزيد حجم الصادرات الزراعيةمشروع توشكى
إيمان محمد عباس

في خطوة مهمة على طريق تحقيق التنمية المستدامة ورفع مستوى المعيشة في المناطق المستهدفة، افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسي عددًا من المشروعات التنموية الكبرى بجنوب الوادي، وأبرز هذه المشروعات هو استصلاح وزراعة أكثر من 400 ألف فدان في منطقة توشكي، والذي يعكس النجاح الكبير الذي حققه جهاز مشروعات الخدمة الوطنية في استصلاح هذه الأراضي خلال السنوات الماضية؛ حيث تم البدء في استصلاح 25 ألف فدان عام 2017، ووصلت المساحة المستصلحة في يناير 2024 إلى 400 ألف فدان، بالإضافة إلى استصلاح وزراعة نحو 70 ألف فدان بواسطة شركات القطاع الخاص المحلية والأجنبية.

موضوعات مقترحة

مشروع توشكى

في خطوة مهمة لتعزيز الأمن الغذائي في مصر، أكد الدكتور إيهاب وهبه، عضو مجلس الشيوخ ورئيس الهيئة البرلمانية، أهمية مشروع توشكى الزراعي الطموح، هذا المشروع الذي أعيد تنشيطه بتوجيهات من الرئيس عبدالفتاح السيسي، يهدف إلى زيادة الإنتاج الزراعي وتوسيع الرقعة الزراعية في مصر.

وأضاف وهبه، أن مشروع توشكى سيركز على زراعة محاصيل أساسية مثل القمح والذرة والشعير، بالإضافة إلى محاصيل اقتصادية مهمة مثل الفول السوداني والبطاطس والخضراوات والفاكهة والنباتات الطبية والعطرية. هذا التنوع في المحاصيل سيساعد في بناء مخزون إستراتيجي للسلع الغذائية في مصر.


الدكتور إيهاب وهبة عضو مجلس الشيوخ

زيادة حجم الصادرات

وأشار عضو مجلس الشيوخ، إلي أن هذا المشروع الضخم، الذي يُعد الأكبر من نوعه في مجال الاستصلاح الزراعي في الشرق الأوسط، سيؤدي إلى زيادة حجم الإنتاج الزراعي، والتوسع في الرقعة الزراعية، وجذب المزيد من الاستثمارات. كما سيساعد في زيادة حجم الصادرات الزراعية، مما سيوفر العملة الصعبة للبلاد وتحقيق الاكتفاء الذاتي.

وأكد، أن القطاع الزراعي يُعد أحد المحاور الرئيسية في البرنامج الوطني للإصلاح الاقتصادي والاجتماعي في مصر. ومن خلال مشروع توشكى الطموح، تسعى الحكومة المصرية إلى تعزيز الأمن الغذائي على المدى الطويل وتحقيق التنمية المستدامة في هذا القطاع الحيوي.

وزارة الزراعة

وفي سياق متصل، أكد الدكتور أشرف كمال أستاذ الاقتصاد الزراعي، أن هذا المشروع الضخم يوضح التزام القيادة السياسية بتعزيز التنمية في كافة أنحاء الجمهورية، ودعم القطاع الزراعي الذي يمثل ركيزة أساسية للاقتصاد الوطني. فاستصلاح وزراعة هذه المساحات الشاسعة من الأراضي سيساهم بلا شك في تحقيق الاكتفاء الذاتي من المحاصيل الزراعية وتوفير فرص عمل جديدة للشباب.

الري الحديث

وأضاف الدكتور أشرف كمال، أن الرئيس السيسي شدد على ضرورة استخدام الميكنة والوسائل العملية الحديثة لزيادة إنتاجية الفدان من المحاصيل الزراعية المختلفة، بالتوازي مع الاستفادة من نظم الري الحديثة لتقليل استهلاك المياه في هذه المشروعات. كما تم تصميم هذه المشروعات الكبرى وفق دراسات متكاملة لانتقاء أفضل أنواع الزراعات والمحاصيل، بما يساعد على ترشيد استهلاك المياه والاستفادة القصوى من كافة مصادرها المتاحة في الدولة.

وأشار إلي، أن هذه الخطوات الهامة تعكس مدى اهتمام الدولة المصرية بالمشروعات القومية لاستصلاح الأراضي والإنتاج الزراعي، وتوفير المخصصات المائية اللازمة لها، خاصةً في منطقة توشكى بجنوب الوادي. مما يؤكد دور هذه المشروعات في قيادة قاطرة التنمية المستدامة في مصر.


الدكتور أشرف كمال

إحياء مشروع توشكى يضاعف الرقعة الزراعية المصرية 

ومن جانبه، قال حسين أبو صدام نقيب الفلاحين، إن توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي باستئناف مشروع توشكى الزراعي الطموح تؤكد جهود مصر للتوسع الأفقي في الزراعة وزيادة الرقعة الزراعية، حيث يتيح المشروع إضافة نحو 500 ألف فدان جديد للأراضي الزراعية.

الأمن الغذائي

أوضح حسين عبدالرحمن، نقيب عام الفلاحين، أن مشروع توشكى الواقع جنوب أسوان يتميز بوفرة الأراضي البكر والمياه والبنية الأساسية، مما يجعله فرصة كبيرة للمستثمرين الزراعيين. وأشار إلى أن المشروع سيساهم في زيادة الإنتاج الزراعي وارتفاع الصادرات الزراعية المصرية، بما يعزز الأمن الغذائي.

"الدلتا الجديدة" و"الريف المصري"

وأكد عبدالرحمن، أن توجيهات الرئيس تأتي ضمن خطة الدولة للتوسع الأفقي في الزراعة وزيادة المساحات المنزرعة بنحو 4 ملايين فدان خلال الفترة المقبلة، من خلال مشاريع كبرى أخرى مثل "الدلتا الجديدة" و"الريف المصري"، إلى جانب مشروع توشكي.

وأشار إلى أن مشروع توشكى سيوفر ملايين فرص العمل ويساهم في تنمية الصناعات القائمة على المنتجات الزراعية، كما سيساعد في خفض أسعار المنتجات الزراعية للمواطنين وزيادة دخل الفلاحين.


حسين أبو صدام

أشجار النخيل

وأوضح نقيب عام الفلاحين أن معظم أراضي المشروع ستروى باستخدام مياه الصرف الزراعي المعالجة بطرق حديثة، مشيرًا إلى طموح الدولة لزيادة أشجار النخيل في المشروع إلى نحو 2.5 مليون نخلة، كما أكد أهمية التحول إلى طرق الري الحديثة لتوفير كميات هائلة من المياه وزيادة المساحات المزروعة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: