Close ad

وزير الدفاع السويدي السابق: يجب الاعتراف بالدولة الفلسطينية

25-5-2024 | 00:58
وزير الدفاع السويدي السابق يجب الاعتراف بالدولة الفلسطينية وزير الدفاع السويدي السابق بيتر هلوكفست

أكد وزير الدفاع السويدي السابق بيتر هلوكفست أهمية اعتراف دول العالم بالدولة الفلسطينية، وتقديم الدعم لها من أجل تعزيز حل الصراع وتحقيق السلام، وفقا لوكالة الأنباء الفلسطينية «وفا».

موضوعات مقترحة

وقال هلوكفست في حديث لبرنامج "مع رئيس التحرير" عبر تليفزوين فلسطين، "نؤمن بأن السياسيين حول العالم يتحدثون عن أهمية حل الدولتين والاعتراف بدولة فلسطين كعامل أساسي من أجل التوصل إلى هذا الحل".

ولفت إلى أن السويد تدفع دائما الدول الأوروبية لتحذو حذوها بالاعتراف بالدولة الفلسطينية، معرباً عن استغرابه من تأخر هذا الأمر حتى اللحظة.

وقال: "نحن نرى تغيراً واضحاً في مواقف بعض الدول الأوروبية في الفترة الأخيرة واستعدادها ووجود النية للاعتراف بالدولة الفلسطينية".

وأضاف: "أشعر بالفخر حيال قرار المحكمة السويدية الاعتراف بدولة فلسطين، وأتذكر جيداً الاجتماع على مستوى الحكومة لاتخاذ تلك الخطوة التي كان الهدف منها التوصل إلى الحل السلمي في الشرق الأوسط وحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني بطريقة سلمية"، مؤكداً أن حكومة بلاده تعرضت لضغوطات كبيرة في حينها إلا أنها بقيت متمسكة بموقفها الداعم للدولة الفلسطينية.

وحذر هلوكفست من خطورة الأوضاع في قطاع غزة وارتفاع أعداد الشهداء وتدمير البنية التحتية والمباني وتدهور الأوضاع باستمرار، وقال: "نحن نرى بأن ما يحدث في قطاع غزة مثير للرعب ومعاناة اللاجئين بشكل يومي سيناريو صعب جداً على الشعب الفلسطيني ولا يمكن القبول بذلك".

وأكد أن حزبه الحزب الاشتراكي الديمقراطي يواصل الضغط على الحكومة كي ترفع صوتها لوقف إطلاق النار وإدخال المساعدات ووقف بناء المستوطنات ودعم فلسطين في المنظومة الأممية.

كما أكد أن الأنشطة الطلابية والمظاهرات الداعمة لفلسطين حول العالم سوف يكون لها تأثير واضح على المجتمعات، وفي أميركا ستدفع الإدارة الأميركية للنظر بالوضع الفلسطيني بشكل أكثر جدية في ظل ما يتعرض له قطاع غزة من عمليات قتل وتدمير مستمرة.

أما فيما يتعلق بالمسيرات والاحتجاجات التي تخرج في الشوارع السويدية، قال: "السويد بلد ديمقراطي وللشعب الحق في تنظيم المظاهرات والتعبير على رأيهم ضد الحرب الإسرائيلية على فلسطين".

ولفت إلى وجود حالة من القلق الكبير لدى العالم من العنف الكبير الي تمارسه إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني، داعياً إلى ضرورة وجود تحركات من قبل المجتمع الدولي لفرض العقوبات على الحكومة الإسرائيلية .

وحذر من "خطورة الأوضاع في الشرق الأوسط وإمكانية تأثير ذلك على بلدان أخرى ما لم يتم حل هذا الصراع، لافتاً إلى أن بناء المستوطنات والعنف الإسرائيلي هما المشكلة، والحكومة الإسرائيلية لا تريد تحقيق السلام"، مشدداً على ضرورة اتخاذ خطوات فعلية على الأرض للضغط على إسرائيل لوقف هذه الممارسات.

وفيما يخص استهداف إسرائيل لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا"، قال: "عدم تمويل الوكالة من شأنه أن يؤجج الأوضاع ويجعلها أكثر سوءاً"، معتبرًا وقف تمويل الأورنوا من قبل بعض الدول قراراً خاطئاً، مؤكداً ضرورة استمرار الدعم للوكالة للقيام بمهامها.

وشدد على ضرورة وقف إسرائيل إجراءاتها في الضفة الغربية والقدس واحترام الأماكن المقدسة، الإسلامية والمسيحية، وتعزيز البيئة الآمنة والسلمية ولجم سلوك المستعمرين .

وحول منحه وسام الاستحقاق والتميز الذهبي من قبل الرئيس محمود عباس لدوره في تعزيز العلاقة الفلسطينية ـ السويدية، قال: "نحن نعمل في البرلمان السويدي بشكل منتظم من أجل الأنشطة المختلفة التي من شانها التوعية حول القضية الفلسطينية ونضغط على الحكومة من خلال طرح أسئلة كثيرة عليها فيما يخص المستوطنات الإسرائيلية".

وأضاف: "نعمل في البرلمان السويدي بشكل منظم من أجل فرض القيود على المستوطنين والمستوطنات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينية المحتلة، عبر التواصل مع المسئولين عن السياسات الخارجية لطرح هذه المسألة ودعم الشعب الفلسطيني"، داعياً إلى "فرض عقوبات على بناء المستوطنات في الضفة الغربية ومقاطعة المنتجات والبضائع من هذه المستوطنات".

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: